المحافظون والعمال يغازلون الديمقراطيين..الإنتخابات البريطانية تفرز برلمانا معلقا

مفتاح تشكيل الحكومة في بريطانيا بات عند نيك كليج زعيم الديمقراطيين الاحرار

مفتاح تشكيل الحكومة في بريطانيا بات عند نيك كليج زعيم الديمقراطيين الاحرار

يسعى نيك كليج زعيم الديمقراطيين الاحرار في بريطانيا، للحصول على تأييد أعضاء كبار في حزبه لاتفاق محتمل مع المحافظين بعد انتخابات يوم الخميس التي لم يفز فيها أي من الاحزاب الثلاثة الكبرى في البلاد بأغلبية.

وفاز حزب المحافظين الذي ينتمي ليمين الوسط بأكبر عدد من مقاعد البرلمان لكنه بحاجة لدعم أحزاب أخرى لتشكيل حكومة مستقرة يمكنها السعي للحد من عجز قياسي في الميزانية.

وسيتحقق هذا الامر اذا أبرم المحافظون اتفاقا مع حزب الديمقراطيين الاحرار الذي سيكون له وللمرة الاولى منذ عقود من الزمن دور في الحكومة البريطانية.

ويجب أن يتغلب كليج على تشكك بين كثيرين من أعضاء حزبه يخشون أن يضطر الحزب وهو ثالث أكبر الاحزاب في بريطانيا الى التضحية بالكثير من السياسات التي يعتز بها حتى يبرم اتفاقا.

وتريد الاسواق المالية المتضررة بالفعل بسبب أزمة الديون في اليونان أن تتشكل الحكومة الجديدة سريعا حتى يمكنها السعي لتقليل العجز بسرعة وبحسم.

وانخفضت أسعار الجنيه الاسترليني والذهب وتراجعت سوق الاسهم يوم الجمعة عندما اتضح أن المحافظين لم يفوزوا بأغلبية برلمانية على الرغم من تحقيقهم انتصارا كبيرا على حزب العمال الحاكم.

وتوجه زعيم المحافظين ديفيد كاميرون بالحديث الى الديمقراطيين الاحرار يوم الجمعة وقال انه سيبحث شكلا من أشكال الاتفاق الرسمي معهم.

ويشمل الاتفاق تشكيل ائتلاف وهي نادرة في بريطانيا لكن من المرجح بشكل أكبر أن يتضمن معاهدة يوافق بموجبها الديمقراطيون الاحرار على دعم حكومة أقلية يقودها المحافظون وتنفذ برنامجا تشريعيا متفقا عليه مقابل تقديمهم تنازلات.

واجتمع أعضاء كبار من الحزبين ليل يوم الجمعة ومن المتوقع اجراء المزيد من المحادثات خلال الايام القليلة المقبلة.

واذا فشلت المشاورات بين الديمقراطيين الاحرار والمحافظين فسيكون هناك احتمال بابرام اتفاق بين الديمقراطيين الاحرار وحزب العمال لكنه سيكون أكثر تعقيدا لان الحزبين معا لا يملكان عددا يكفي من النواب لتشكيل أغلبية في مجلس العموم البريطاني الذي يضم 650 مقعدا.

ويجب على الاتفاق بين الديمقراطيين الاحرار والعمال في هذه الحالة أن يشمل أحزابا أخرى كجماعات قومية مثل حزب بليد سيمرو في ويلز والحزب القومي الاسكتلندي.

وذكر جوردون براون زعيم حزب العمال أن المحافظين والديمقراطيين الاحرار لهم الحق في محاولة تشكيل حكومة اولا على الرغم من أنه يحق له بموجب الدستور وبحكم منصبه كرئيس حالي للوزراء في بريطانيا أن يحاول أولا تشكيلها

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك