الضغوطُ الحزبية و الشعبية أجبرتهُ على الرحيل..براون يديرُ ظهرَهُ للسياسة..و يستقيل

رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون امام مقر رئاسة الوزارة في 10 داونينج ستريت..حانت ساعة الرحيل

رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون امام مقر رئاسة الوزارة في 10 داونينج ستريت..حانت ساعة الرحيل

أعلن رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون انه سيستقيل هذا العام مضحيا بنفسه من أجل اعطاء حزب العمال الذي يتزعمه فرصة لتشكيل حكومة مع حزب الديمقراطيين الاحرار.

ويجري حزب المحافظين محادثات مع حزب الديمقراطيين الاحرار في محاولة لتشكيل حكومة لكن براون قال في بيان القاه امام مقر رئاسة الوزارة في 10 داونينج ستريت ان الديمقراطيين الاحرار يريدون ايضا اجراء محادثات مع حزب العمال.

وفاز حزب المحافظين بزعامة ديفيد كاميرون بمعظم المقاعد في البرلمان لكنه لم يحصل على الاغلبية التي تتيح له تشكيل حكومة بمفرده بعد انتخابات غير حاسمة جرت الاسبوع الماضي.

وجاء حزب العمال في المرتبة الثانية بينما جاء حزب الديمقراطيين الاحرار الاصغر الذي يتزعمه نيك كليج في المرتبة الثالثة بفارق كبير.

وقال براون متحدثا الى الصحفيين ان زعيم الديمقراطيين الاحرار نيك “كليج ابلغني للتو انه يعتزم الاستمرار في الحوار الذي بدأه مع المحافظين لكنه يريد الان ايضا المضي قدما بالمناقشات الرسمية مع حزب العمال” مضيفا انه سيسهل تلك المحادثات.

وقال براون “ليست لدي رغبة في البقاء في منصبي أكثر مما تدعو الحاجة للتأكد من ان طريق النمو الاقتصادي مضمون وان عملية الاصلاح السياسي التي اتفقنا عليها تسير الى الامام بسرعة.”

وقال “كزعيم لحزبي يجب ان أقبل انها (نتائج الانتخابات) كانت حكما علي. ولذلك فانني اعتزم ان اطلب من حزب العمال البدء في العملية المطلوبة لانتخاب قيادة الحزب.”

ولم يذكر براون اطارا زمنيا محددا لرحيله لكنه قال انه يأمل في ان يتم ذلك بحلول موعد انعقاد مؤتمر حزب العمال المقرر في اواخر سبتمبر ايلول.

ومن جانبه قال نيك كليج زعيم الديمقراطيين الاحرار  ان حزبه سيجري محادثات مع حزب العمال بشأن امكانية تولي الحكم معا لكنه سيواصل المفاوضات مع حزب المحافظين.

ويمسك حزب الديمقراطيين الاحرار بميزان القوى بين الحزبين الاكبر.

وقال كليج الذي تحدث بعد وقت قصير من اعلان رئيس الوزراء انه سيتنحى هذا العام ان قرار براون “يمكن ان يكون عنصرا مهما في انتقال سلس نحو حكومة مستقرة.”

رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون يلقي بيانا في لندن

رئيس الوزراء البريطاني جوردون براون يلقي بيانا في لندن

وهبط الجنيه الاسترليني وتراجعت السندات الحكومية الى ادنى مستوى في جلسة التعامل بعد تصريحات براون. وكانت الاسواق تأمل في اتفاق سريع بين المحافظين والديمقراطيين الاحرار ولن تتقبل احتمالات تأخير اخر مع اجراء محادثات موازية بين الديمقراطيين الاحرار والعمال.

وفي وقت سابق قال نواب من حزب الديمقراطيين الاحرار انهم يسعون للحصول على ايضاح من مفاوضي الحزب بشأن تفاصيل اتفاق محتمل مع المحافظين.

وقال مفاوضون من المحافظين والديمقراطيين الاحرار في وقت سابق انهم حققوا تقدما في المحادثات للتوصل الى اتفاق بشأن اقتسام السلطة رغم ان اخرين دعوا الى توخي الحرص بشأن سرعة التوصل الى اتفاق.

وقال ديفيد لوس النائب عن حزب الديمقراطيين الاحرار “رغم اننا مدركون جدا جدا للحاجة لاتخاذ تلك القرارات بسرعة -وهذا قرار واضح من الكتلة البرلمانية للحزب اليوم- الا أننا ايضا نريد أن نتأكد اننا نقوم بهذه الامور على نحو صحيح.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك