فيضانات جدة والرياض تغرق مسؤولين كبار..العاهل السعودي يأمر بمحاكمة المقصرين

سعوديون يحاولون انتشال سيارتهم الغارقة في الفيضانات التي اجتاحت العاصمة الرياض

سعوديون يحاولون انتشال سيارتهم الغارقة في الفيضانات التي اجتاحت العاصمة الرياض

أمر العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز بتوجيه اتهامات لمسؤولين فيما يتعلق بمقتل 122 شخصا في سيول مما أحدث حالة من الغضب الاعلامي النادر ضد مزاعم فساد.

ودمرت السيول الناجمة عن الامطار الغزيرة في مدينة جدة على ساحل البحر الاحمر العام الماضي الاف المنازل المبنية في مخرات السيول واثارت تساؤلات بشأن مصير الاموال العامة المخصصة لنظامي الصرف الصحي والمجاري في المدينة.

جاء الامر الملكي بعدما قتلت امطار غزيرة ثلاثة اشخاص الاسبوع الماضي في العاصمة الرياض كاشفة عن ضعف في البنية الاساسية مما استدعى المطالبة بشفافية اكبر في ادارة الاموال العامة في المملكة.

وامر الملك عبد الله الذي اعلن مرارا التزامه بمحاربة استغلال السلطة والفساد بتشكيل لجنة تحقيق لبحث اسباب كارثة جدة.

وقال في بيان نقلته وكالة الانباء السعودية “انطلاقا من مسؤوليتنا تجاه الوطن والمواطن والمقيم…واستصحابا لجسامة خطب هذه الفاجعة وما خلفته من مآس لا نزال نستشعر أحداثها المؤلمة وتداعياتها حتى نقف على الحقيقة بكامل تفاصيلها لايقاع الجزاء الشرعي الرادع على كل من ثبت تورطه أو تقصيره في هذا المصاب المفجع”.

ولم يذكر البيان اي مسؤول متهم ولم يكشف عن عددهم لكنه قال ان لجنة تحقيق ستواصل التحقيق مع مزيد من الافراد.

سعوديون يمشون وسط مياه الفيضانات بالرياض

سعوديون يمشون وسط مياه الفيضانات بالرياض

وقال محام سعودي وثيق الصلة بالقضية ان نحو 200 شخص يواجهون اتهامات بالفساد واختلاس الاموال العامة. ويتراوحون بين مقاولين عملوا في مشروعات حكومية الى مسؤولين كبار بالقطاع العام.

واصبحت جدة تشتهر بشوارعها المليئة بالحفر وتردي نظام الصرف فيها وعشوائياتها. وكثيرا ما يشكو السكان من ان اهتمام الحكومة بجدة يقل كثيرا عن الرياض مقر الاسرة الحاكمة.

وحث نشطاء معارضة سعوديون الملك عبد الله على السماح باجراء انتخابات برلمانية وبمحاربة سوء الادارة في اعقاب سيول جدة

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك