يُمارسان الجنس و الرؤساء ينتظرون

ساركوزي و كارلا بروني..الفراش أهم من المهام الرسمية

ساركوزي و كارلا بروني..الفراش أهم من المهام الرسمية

كشف كتاب أمريكي عن تفاصيل جديدة مثيرة في حياة الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي و زوجته كارلا بروني،منها أنهما يمارسان الجنس أحيانا أثناء انتظار بعض الضيوف والرؤساء الأجانب الرئيس في زيارات رسمية.

وأكد الكتاب الذي يحمل اسم “ذي بروميس” للصحفي الأمريكي جوناثان ألتر أن “العلاقة الجنسية ” تأتي دوما في المقدمة بالنسبة لساركوزي وزوجته لدرجة أنها تتقدم أيضا على المواعيد الرسمية التي تتمثل في لقاء شخصيات بارزة من دول العالم المختلفة.

ويوضح الكتاب الذي من المقرر طرحه في الأسواق هذا الشهر، أن نيكولا وكارلا تركا بعض الشخصيات السياسية العالمية البارزة تنتظرهما لأجل الاستمتاع بعلاقتهما الجنسية.
ويصف المؤلف في كتابه أن بروني تفاخرت أمام ميشيل بأنها وزوجها الرئيس الفرنسي، نيكولا ساركوزي، أبقيا زعيماً أجنبيا في انتظارهما ريثما يفرغان من ممارسة الجنس.

ووفقا للكتاب فإن كارلا سألت سيدة أمريكا الأولى ميشيل أوباما خلال زيارتها رفقة ساركوزي إلى الولايات المتحدة عما إذا كان قد سبق وتركت هي وزوجها باراك أوباما زعيما أجنبيا ينتظرهما لحين الانتهاء من ممارسة الجنس كما فعلت هي وساركوزي.

ولكن ميشيل اندهشت بشدة من السؤال وأجابت ضاحكة بلهجة متوترة:”لا”.

و المعروف أن الرئيس الفرنسي كثيرا ما يتأخر عن مواعيده الأمر الذي أثار غضب عدد من الزعماء الأجانب.

ففي عام 2008 وهو نفس العام الذي تزوج فيه من كارلا، عارضة الأزياء والمغنية الإيطالية،تأخر ساركوزي وزوجته عن ميعاد مع ولي العهد البريطاني الأمير تشارلز لاحياء الذكرى الـ 90 لمذبحة وقعت خلال الحرب العالمية الاولى.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. طنقوره:

    من عذره كارﻻ حمراء ومؤخرتها حمرا بدوش يمسك نفسه والظيف يتقهو ى بالشق حتى يخلص المغزب

    تاريخ نشر التعليق: 02/05/2015، على الساعة: 9:13
  2. محمود:

    معليهش الراجل معذور شباب بقى 57 سنة (55 وقت كتابة المقالة) ريعان وطيش شباب و الست كارلا ساخنة دائما كالبيتزا.
    منظر السادة الرؤساء مثير للغاية قصدى مثير للشفقة وهمه مرفعيين الارايل

    تاريخ نشر التعليق: 31/03/2012، على الساعة: 11:33
  3. برامج 2012:

    هذا الإنسان ما عنده أخلاق ولا ضمير

    شكرا لك على التدوينة

    تاريخ نشر التعليق: 13/04/2011، على الساعة: 11:39
  4. عبدالرحيم:

    انه عديم الأخلاق وهو الدي يجالس الزعماء و يدير ظهر حداءه نحوهم فليس غريب عليه أن يترك زعيما ينتظر حتى الانتهاء من ممارسة الجنس مع زوجته التي تعتبر أسوء منه ألاقا بطرحها السؤال على ميشيل أوباما فهدا اشخص أبان في العديد من المناسبات عن سوء أخلاقه و سوء تصرفاته و سبق له أن تعرض الاهانة جزاء أخلاقه ففرنسا دولة كبيرة على ان يراسها هدا الشخص الدي فقد الكثير من شعبيته و لا أظن الفرنسيين سوف يعيدون انتخابه مرة أخرى.

    تاريخ نشر التعليق: 13/05/2010، على الساعة: 13:54

أكتب تعليقك