الناجي الوحيد حالتُه مستقرة..ركابٌ من تسع جنسيات ضحايا الطائرة الليبية المنكوبة

كشفت ليبيا عن حنسيات قتلى الطائرة الليبية المنكوبة التي تحطمت، في مطار طرابلس،جيث ينتمون إلى جنسيات هولندا وفرنسا وبريطانيا وفنلندا وألمانيا وجنوب أفريقيا والفلبين وليبيا.

و أعلن محمد على زيدان أمين اللجنة الشعبية العامة للمواصلات والنقل في ليبيا،أن معظم الضحايا هم من هولندا (62)، وليبيا(13)، ويتوزع الباقون على باقي الدول، أن آخر فحص فني للطائرة المنكوبة أجرى في ميلانو بإيطاليا في مارس الماضي، مؤكدا أن الطاقم يتمتع بكفاءة عالية.

في هذا الخضم قالت مصادر ليبية إن قائد الطائرة المنكوبة، والذي لقي حتفه في الحادث، إتصل ببرج المراقبة في مطار طرابلس، قبيل تحطم طائرته، وأبلغ عن وجود خلل فيها.

ونقلت صحيفة (قورينا) عن مصدر مطلع لم تحدده أن الكابتن يوسف الساعدي طلب تجهيز سيارات الإسعاف والطوارئ لوجود خلل في الطائرة، وذلك قبيل تحطم الطائرة قرب مدرج مطار طرابلس الدولي أثناء محاولتها الهبوط، قادمة من جوهانسبرغ، في جنوب أفرقيا.

كما أفاد مسؤول طبي ليبي ان الطفل الهولندي الذي نجا من حادث تحطم الطائرة التابعة لشركة الافريقية الليبية الذي اوقع 103 قتلى في طرابلس، في “حالة مستقرة” .

وقال الطبيب الذي اشرف على العمليات أن “الطفل خضع لعدة عمليات في ساقيه ويعاني من كسور بسيطة واخرى بالغة اكثر”.

و أضاف “لقد استيقظ وحالته مستقرة، لكنه لا يتفاعل كثيرا مع الطاقم المعالج”.

ومن جهة أخرى أكدت السلطات الليبية جنسية الطفل الهولندية. وبحسب ترجمة بالعربية لاسمه نشرتها وكالة الانباء الرسمية “جانا” فإنه يدعى روبن فان اسووف.

والطفل الهولندي هو الناجي الوحيد من حادث تحطم الطائرة الذي أدى الى مقتل 61 من مواطنيه.

وكانت صحيفة قورينا الليبية قد نقلت عن مصدر مطلع قوله إن سلطات مطار طرابلس طلبت من قائد الطائرة المنكوبة عدم الهبوط لانعدام الرؤية، وهو ما يتضارب مع ما سبق أن أوردته الصحيفة نفسها عن أن القبطان اتصل ببرج المراقبة وأبلغه بوجود خلل في طائرته.

ونفي مسؤول ليبي في وقت لاحق ورود أي اتصال أو مكالمة من القبطان.

وقتل 10 جنوب افريقيين على الاقل في كارثة التحطم ، وذكرت الإذاعة الخاصة أن المسؤولين الليبيين لا زالوا يحاولون التعرف على هويات 18 مسافرا من قائمة المسافرين على تلك الرحلة والذين لم تعرف جنسياتهم بعد.

و أوضحت الصحيفة ان بين القتلى الكاتبة المعروفة بري اومارا التي كانت متوجهة الى لندن لتوقيع عقد نشر كتابها المقبل.

من جهة اخرى هناك في عداد القتلى ايضا شقيق عضو البرلمان انشين دريير كما اعلن حزب المعارضة “التحالف الديموقراطي” .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك