ليبرمان : عباس اتصل شخصيا بإسرائيل وطلب مواصلة حرب غزة لإسقاط حماس

وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان

وزير الخارجية الإسرائيلي افيغدور ليبرمان

كشف وزير الخارجية الإسرائيلي المتطرف أفيغدور ليبرمان أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس اتصل شخصيا بمسؤولين إسرائيليين خلال الحرب الإسرائيلية على غزة وطلب مواصلة الحرب من أجل إسقاط حركة حماس واعتبر أن لا مكان في الوقت الحالي لمفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين.

وقال ليبرمان خلال مقابلة أجرتها معه صحيفة (هآرتس) الإسرائيلية  إن عباس اتصل بنا شخصيا، و مارس ضغوطا لكي نواصل العملية العسكرية (الرصاص المسكوب) في غزة لغاية إسقاط  حماس.

وأضاف ليبرمان إن إسرائيل نفذت (مبادرات نية حسنة) كثيرة تجاه الفلسطينيين في الضفة الغربية مثل تعليق أعمال بناء جديدة في مستوطنات الضفة الغربية لمدة عشرة شهور، واعترفنا بالدولتين للشعبين وخفضنا بشكل دراماتيكي عدد الحواجز (العسكرية) وسمحنا لفتح بعقد مؤتمر في بيت لحم والتعاون مع (مبعوث الرباعية الدولية) توني بلير أثمر عن نمو اقتصادي يتراوح ما بين 8% و9% في الضفة فيما العالم واجه أزمة.

لكن ليبرمان اعتبر أنه مقابل ذلك أقدم الفلسطينيون على تمجيد الإرهاب وإطلاق اسمي يحيى عياش ودلال المغربي على شوارع ومحاولات للتحريض ضدنا في الحلبة الدولية، وحتى قبل يوم واحد من قبول إسرائيل عضوا في OECD (منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية) توجه (رئيس الحكومة الفلسطينية) سلام فياض إلى عشرات الدول طالبا إحباط ضمنا للمنظمة.

وتابع إن الفلسطينيين مستمرون في الفرضيات حول (ارتكاب إسرائيل) جرائم حرب خلال الرصاص المسكوب، لكن عباس شخصيا اتصل بنا ومارس ضغوطا لكي نواصل العملية العسكرية ونسقط حماس وبعد بضعة أيام من العملية ذهب لتقديم شكوى في المحكمة الدولية في لاهاي، وهم مستمرون في ذلك.

ورغم الإعلان مطلع الأسبوع الحالي عن إطلاق المفاوضات غير المباشرة بين إسرائيل والفلسطينيين إلا أن ليبرمان اعتبر أنه لا مكان للمحادثات الآن. كذلك شدد ليبرمان على أن إسرائيل لن تجمد البناء الاستيطاني في القدس بادعاء النمو الطبيعي للمستوطنين.

وحول خطة فياض لإقامة دولة فلسطينية بعد سنتين قال ليبرمان إن تصريحات فياض لا تهمني وأن جميع تصريحاته لا تهدف إلى إقامة دولة فلسطينية وإنما هي تهدف بالأساس لبناء قوة سياسية مستقلة، وأوضح أن لديه طموحات سياسية.

هل تواطأ عباس مع الإسرائيليين ضد حماس ؟

هل تواطأ عباس مع الإسرائيليين ضد حماس ؟

وهدد ليبرمان بأنه في حال أعلن الفلسطينيون بصورة أحادية الجانب عن قيام دولة فلسطينية فإن إسرائيل ستقابل ذلك بخطوات أحادية الجانب أيضا موضحا أنه سيخسر من ذلك، لكنه رفض الإفصاح عنها واكتفى بالقول إنه يوجد عدد كبير من الخطوات الأحادية الجانب ولا حاجة لأمثلة.

ورأى ليبرمان بإعلان مصر وسوريا بعدم مشاركة زعيميها في قمة الاتحاد من أجل المتوسط بسبب حضوره ،أنه يعكس (كوني مسؤولا هاما) وشدد على أنه لا يشعر بحرج لكونه شخصية غير مرغوب فيها وإنما بالعكس، فأنا أشعر باعتزاز كبير ولو أنهم تجاهلوني لشعرت بأن شيئا ما ليس على ما يرام.

ووصف ليبرمان لقاء الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في دمشق بـ(خطوة سلبية للغاية) لكنه أشار إلى أنه لا جديد في ذلك… فقد زار (مشعل) موسكو والتقى معه وزير الخارجية (سيرغي) لافروف أيضا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. سناء المتوكل:

    موضوع غبي جدا

    تاريخ نشر التعليق: 16/05/2010، على الساعة: 16:50

أكتب تعليقك