صفعة جديدة لساركوزي و حكومته..مجلسُ الدولة الفرنسي يطعنُ في قانونيةِ منع النقاب‎

منقبة فرنسية تحمل رضيعها في أحد شوارع مدينة نانت الفرنسية

منقبة فرنسية تحمل رضيعها في أحد شوارع مدينة نانت الفرنسية

وجه مجلس الدولة الفرنسي وهو أعلى هيئة قضائية و إدارية في البلاد صفعة قوية للرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي و حكومته حينما أعلن أن حظر ارتداء النقاب و البرقع بشكل كامل في فرنسا لا يستند الى “أي اساس قانوني صريح”.

ونقلت صحيفة “لو فيغارو” المقربة من اليمين الحاكم أن أعضاء المجلس الذين عقدوا اجتماعا عاما بحضور الأمين العام للحكومة الفرنسية ذكروا ب”أن حظرا تاما وكاملا للنقاب الكامل كما هو لن يكون له اي اساس قانوني صريح”.

و أضافت الصحيفة أن المجلس يعتبر أن مثل هذا الحظر سيكون بالتالي “معرضا للعديد من التشكيك الدستوري والعرفي”.

قرار مجلس الدولة يسير في نفس اتجاه المجلس الدستوري الفرنسي المكلف بمراقبة التشريعات والقوانين الحكومية ومدى ملائمتها مع قيم الجمهورية،حيث أن هذا المجلس عبر هو الآخر عن انزعاجه من قانون منع ارتداء النقاب ملوحا بإلغاءه في حال إقراره لأنه يمس الحرية الشخصية للأفراد ويخالف القيم الديمقراطية للجمهورية.

جلسة عاصفة في البرلمان الفرنسي انتهت بالتصويت بالإجماع لصالح منع النقاب في فرنسا

جلسة عاصفة في البرلمان الفرنسي انتهت بالتصويت بالإجماع لصالح منع النقاب في فرنسا

و كان البرلمان الفرنسي قد أقر بالاجماع قرار يدين ارتداء النقاب باعتباره مخالفا لقيم الجمهورية الفرنسية،وينص على أن “الممارسات المتطرفة المسيئة للكرامة والمساواة بين الرجال والنساء، منها ارتداء النقاب، مخالفة لقيم الجمهورية”.

ويعتبر القرار من جهة أخرى أن من “الضروري” “استخدام كل الوسائل المفيدة لتأمين الحماية الفعلية للنساء اللواتي تعرضن للعنف والضغوط وأرغمن خصوصا على ارتداء النقاب على رغم إرادتهن”.

كما أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي قد صرح مرارا بأن ارتداء النقاب غيرُ مرحب به في فرنسا، وبأنه يريد قانونا صارما لحظره في فرنسا.

ويرتدي النقاب أقل من الفي امرأة في فرنسا كما تفيد السلطات و 300 كما تفيد الصحف الفرنسية، من إجمالي خمسة الى ستة ملايين مسلم في البلاد.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك