ساركوزي هدد بإخراج فرنسا من اليورو..ما لم تقبل المانيا خطة إنقاذ اليونان

ساركوزي وميركل بعد الجلسة الساخنة للقادة الاوروبيين في بروكسيل..الملامح تفضح النوايا

ساركوزي وميركل بعد الجلسة الساخنة للقادة الاوروبيين في بروكسيل..الملامح تفضح النوايا

هدد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي حلفاءه الأوروبيين بإخراج فرنسا من الإتحاد الأوروبي و وقف العمل بالعملة الأوروبية الموحدة “اليورو” ما لم بوافقوا على خطة إنقاذ اليونان.

و كشف رئيس الحكومة الاسبانية خوسيه لويس رودريغيس ثاباتيرو لصحيفة إلباييس الإسبانية قوله أن “ساركوزي هدد بتخلي فرنسا عن اليورو لارغام ألمانيا على الموافقة على إنقاذ اليونان الغارقة في الديون”.

واضاف ثاباتيرو حسب ال بايس ان ساركوزي طالب الجمعة الماضي ب”التزام من الجميع بمساعدة اليونان، كل واحد حسب امكاناته او تعيد فرنسا النظر في وضعها في منطقة اليورو”.

وقد اجتمع رؤساء دول وحكومات منطقة اليورو الجمعة الماضي في بروكسل للموافقة على خطة مساعدة اليونان، وهي قروض تبلغ 110 مليارات يورو خلال ثلاث سنوات من منطقة اليورو وصندوق النقد الدولي. ولم يتخذ قرار انقاذ اليونان من الافلاس بسهولة خصوصا بسبب تحفظات المانيا.

وذكر مسؤول اشتراكي آخر استمع الى ثاباتيرو ان “ساركوزي ضرب على الطاولة بقبضته وهدد بالانسحاب من اليورو، مما ارغم انغيلا ميركل” المستشارة الالمانية على الموافقة على الخطة.

وقال مسؤول آخر شارك في الاجتماع ان “فرنسا وايطاليا واسبانيا شكلت جبهة في وجه المانيا ووصل الامر بساركوزي الى حد تهديد ميركل بالغاء المحور التقليدي الفرنسي الالماني” الذي يعتبر محركا حقيقيا للاتحاد الاوروبي.

وتعد اسبانيا مع البرتغال واحدة من دول منطقة اليورو التي اضعفها تدهور ماليتها العامة واضطر ثاباتيرو الى الاعلان عن تدابير تقشفية جديدة وغير شعبية بضغط من الاسواق وشركائه الاوروبيين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك