القضاءُ الإيراني يغرمُ الفرنسية كلوتيلد ريس 285 ألف دولار ويَسمحُ بعودتها إلى باريس

الفرنسية كلوتيلد ريس أثناء مثولها امام محكمة إيرانية في طهران

الفرنسية كلوتيلد ريس أثناء مثولها امام محكمة إيرانية في طهران

أصدر القضاء الإيراني حكما في حق المدرسة الفرنسية المحتجزة في إيران كلوتيلد ريس يقضي بتغريمها 285 ألف دولار،والسماح لها بالعودة إلى باريس بعد دفع الغرامة.

وتفيد معلومات “الدولية ” أن محامي المواطنة الفرنسية محمد علي مهداوي ثابت دفع فعلا الغرامة إلى المحكمة الإيرانية،فيما يجهل حتى الآن ما إذا كانت الحكومة الفرنسية ممثلة في سفارتها في طهران هي من تولى دفع الغرامة.

وكانت المواطنة الفرنسية تعمل كمدرسة مساعدة في الجامعة الإيرانية،حينما ألقي القبض عليها بتهم تجسس بعد انتخابات الرئاسة الايرانية المتنازع على نتائجها والتي جرت في يونيو حزيران من العام 2009 الماضي.

وكان أفرج عن ريس بكفالة وتقيم في السفارة الفرنسية. وريس متهمة بالمشاركة في مؤامرة غربية لزعزعة استقرار الحكومة الايرانية بعد انتخابات الرئاسة التي جرت في 12 يونيو والتي فاز فيها الرئيس محمود أحمدي نجاد بفترة ولاية ثانية.

المواطنة الفرنسية في سفارة بلدها في طهران بعد إطلاق سراحها

المواطنة الفرنسية في سفارة بلدها في طهران بعد إطلاق سراحها

وأثارت قضيتها توترات بين فرنسا وايران وهما على خلاف أصلا بسبب برنامج طهران النووي. وتقول فرنسا ان ريس بريئة وطالبت باطلاق سراحها على الفور.

وكان ألقي القبض عليها في طهران في يوليو تموز أثناء استعدادها لمغادرة الجمهورية الاسلامية بعد أن أمضت فترة عمل مقررة لخمسة أشهر في جامعة أصفهان.

وكانت من بين الالاف الذين القي القبض عليهم على خلفية الاضطرابات واسعة النطاق التي أعقبت الانتخابات. وأطلق سراح معظمهم.

وكانت محكمة استئناف فرنسية قد رفضت، طلباً أمريكياً بتسليمها مواطناً إيرانياً تتهمه الولايات المتحدة بتسليم إيران أجهزة الكترونية قد تستخدم لأهداف عسكرية، في انتهاك للحظر التجاري المفروض على طهران .

وقضت المحكمة بتبرئة المهندس الإيراني مجيد كاكافاند والسماح بعودته إلى طهران،وهو ما اعتبره الصحافيون حينها،مؤشرا على صفقة ما تمت من تحت الطاولة بين الفرنسييين و الإيرانيين لتبادل المهندس الإيراني بالمدرسة الفرنسية.

وكانت السلطات الإيرانية طالبت عدة مرات بإطلاق سراح مجيد كاكافند ، فيما ربط الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد إطلاق سراح الأكاديمية الفرنسية المعتقلة بطهران كلوتيد ريس بمصير الإيرانيين المحتجزين بسجون فرنسية .

وينتظر أن تصل كلوتيد ريس إلى باريس يوم الأحد بعد استعادة جواز سفرها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك