المغرب يعترفُ بسجنِ الرجل التاني في سلاح الطيران..لإفشاءِه أسراراً عسكرية

الكولونيل ماجور قدور طرزاز الرجل التاني في سلاح الطيران المغربي في عهد الملك الحسن التاني

الكولونيل ماجور قدور طرزاز الرجل التاني في سلاح الطيران المغربي في عهد الملك الحسن التاني

اعترفت الحكومة المغربية أخيرا،باعتقال الرجل التاني في القوات الجوية الملكية في عهد الملك الراحل الحسن التاني الكولونيل ماجور قدور طرزاز،و إدانته بالسجن 12 عاما إثر محاكمة عسكرية،لتخضع بذلك للحملة الإعلامية الشرسة التي قامت بها الصحف الفرنسية،التي طالبت بكشف مصير المسؤول العسكري المغربي الذي تجرأ على مكاتبة الملك عام 2005 لمطالبته بإنصاف الطيارين السابقين في سلاح الجو الذين أسرتهم جبهة البوليساريو بعد أن اسقطت طائراتهم واستولت عليها خلال حربها مع المغرب حول الصحراء  في أواخر السبعينيات.

وجاء في بيان الحكومة المغربية أن المعني بالأمر “أدين  في نونبر 2008 بتهمة إفشاء أسرار عسكرية إثر محاكمة عادلة استفاد خلالها من جميع ضمانات الدفاع،و لم تتم إدانته بسبب رسالة مزعومة قد يكون رفعها إلى العناية السامية لصاحب الجلالة حول ظروف اعتقال أسرى حرب مغاربة بالجزائر في إطار النزاع حول الصحراء المغربية”.

حكومة المغرب قالت أيضا في بيانها الذي توصلت “الدولية” بنسخة منه، إن ملك المغرب محمد السادس “تلقى مؤخرا  طلب عفو ملكي تقدمت به زوجة السيد طرزاز”،غير أن توفر عائلته على جنسية مزدوجة مغربية فرنسية “جعل أسرته تشرع  في حملة دنيئة لتشويه الحقيقة بشكل متعمد” على حد تعبيرها.

قدور طرزاز في أقصى يمين الصورة رفقة الملك الراحل الحسن التاني

قدور طرزاز في أقصى يمين الصورة رفقة الملك الراحل الحسن التاني

و اعتقلت السلطات المغربية قدور طرزاز، يوم 9 نوفمبر/تشرين الثاني 2008 في منزله،حيث قادته فرقة من الدرك الملكي والمخابرات العسكرية إلى وجهة مجهولة،قبل أن يمثل أمام المحكمة العسكرية الدائمة للقوات المسلحة المغربية بالرباط دون شهود ولا محامين،حيث أدين بالسجن 12 عاما بتهمة إفشاء أسرار عسكرية،قبل نقله إلى سجن مدينة سلا السيء الذكر ليوضع في زنزانة انفرادية وحرم من أي اتصال مع زملائه السجناء أو عائلته.

المسؤول الجوي المغربي السابق وفي رسالة مفتوحة إلى ملك المغرب،كان قد أعرب عن دعمه للطيارين المغاربة الذين كانوا تحت قيادته أثناء الحرب ضد جبهة البوليساريو المدعومة من الجزائر، متأسفا عن كونهم لم يستفيدوا من الترقية أثناء سنوات الأسر لدى الجبهة في سحون الجزائر، ومشتكيا من أن الدولة المغربية لم تكرمهم على النحو الذي يليق بخدمتهم وتضحيتهم.

ابنة العسكري المغربي المعتقل تتزعم مظاهرة في باريس للمطالبة بإطلاق سراح والدها

ابنة العسكري المغربي المعتقل تتزعم مظاهرة في باريس للمطالبة بإطلاق سراح والدها

كما اتهم المغرب بكونه تعامل مع نشطاء البوليساريو الذين عادوا إلى المغرب على نحو أفضل من تعامله مع طياريه، على الرغم من الصعوبات التي عانوا منها في الأسر والجديدة التي واجهوها عند عودتهم إلى أرض الوطن.

الكولونيل ماجور قدور طرزاز،و في رسالته للملك – توصلت الدولية بنسخة منها – كشف أنه تم إسقاطهم بينما كانوا يقودون طائرات لم تكن مجهزة بأنظمة مضادة للصواريخ.و أنه وزملائه الطيارين أسقطوا بواسطة صواريخ جبهة البوليساريو عندما حلقوا بطائرات تفتقر لأنظمة الدفاع المضادة للصواريخ “ما حدث في الحقيقة هو أن واحدا من المحركات اشتعلت فيه النيران، ثم جرى إطلاق الصاروخ الذي توجه مباشرة نحو الطائرة، والمحرك المحترق كان مصدرا رئيسيا للحرارة التي ساعدت في توجيه الصاروخ، في ذلك الوقت، لم تكن لدينا طائرات مجهزة بأنظمة مضادة للصواريخ، مع اشتعال النيران في كلا المحركين، لم يعد يمكنني توجيه الطائرة واضطررت إلى أن أقذف بنفسي خارجها”.

مظاهرة في باريس تناشد الرئيس ساركوزي الضغط على المغرب لإطلاق سراح قدور طرزاز

مظاهرة في باريس تناشد الرئيس ساركوزي الضغط على المغرب لإطلاق سراح قدور طرزاز

وكان علي نجاب أحد طياري القوات الجوية المغربية ،سجن لمدة 25 عاما من قبل جبهة البوليساريو بعد أن أسقطت طائرته في عام 1978 كان قد تحدث لوسائل إعلام محلية عن حالة الطائرات المغربية التي أسقطتها جبهة البوليساريو،حيث أجبروا على خوض القتال رغم افتقارها لأنظمة الدفاع المطلوب توفرها في كل المقاتلات “بالنسبة لنا نحن ربابنة المقاتلات، فإن طائراتنا لم تكن مجهزة بالأجهزة الالكترونية المضادة للصواريخ، كنا نعرف هذا ومع ذلك توجهنا إلى القتال، كنا مطالبين بالقيام بذلك من خلال الأوامر التي تلقيناها، وحبا للوطن”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. تنمتنتن:

    امناتنمانتاتنانتلتالتابلبلايبلالايبالالبلابالباللا

    تاريخ نشر التعليق: 08/06/2011، على الساعة: 18:01
  2. عادل منصف:

    عائلته تتحمل نصيبا كبيرا في سجنه ، لأنها عوض ان تلجأ لطلب العفو الملكي ، عاندت و طلبت حماية رئيس دولة استعمارية سابقة و بكل صلف و وقاحة ؟؟؟
    ماذا يتوقع هؤلاء ؟؟ هل المغرب الدولة ذات 1200 سنة من الوجود هو بوركينافاسو لكي يستقووا عليه بفرنسا او غيرها ؟ حين تصل الامور الى الاستقواء بالمستعمر السابق ، فتلك خسارة أولية فضلا عن خسارة الذمة بنشر اسرار الجيش على اعمدة الصحف
    عاش المغرب و عاش جيش المغرب و عاشت مؤسسة المخزن

    تاريخ نشر التعليق: 18/05/2010، على الساعة: 4:27

أكتب تعليقك