ثروة أوباما تصل الى 7.7 مليون دولار

الرئيس الأمريكي باراك أوباما و زوجته ميشيل

الرئيس الأمريكي باراك أوباما و زوجته ميشيل

أظهرت نماذج إقرار الذمة المالية في الولايات المتحدة أن ثروة الرئيس الامريكي باراك اوباما بلغت عام 2009 بين 2.3 مليون دولار و 7.7 مليون دولار.

وتظهر السجلات أيضا أن كلب أسرة أوباما (بو) تبلغ قيمته 1600 دولار ، و هو كلب برتغالي كان قد أهدي لأوباما وزوجته ميشيل وطفلتيهما من السناتور الراحل ادوارد كنيدي.

وأظهرت السجلات أن أوباما وزوجه لديهما بعض حسابات مدخرات تقاعد مع صندوق استثمار شركة فانجارد وحسابات في جيه بي مورجان تشيس ونورذرن ترست،ولديهما أيضا سندات وأذون خزانة.

وبالاضافة الى ذلك للزوجين حسابات ادخار للجامعة لابنتيهما ماليا (11 عاما) وساشا (8 اعوام). ولا تشمل هذه الارقام قيمة منزلهما في شيكاغو.

ميشيل اوباما رفقة كلب العائلة بو

ميشيل اوباما رفقة كلب العائلة بو

ويأتي جزء كبير من ثروة أوباما من حقوق تأليف كتابيه الأكثر مبيعا “أحلام من والدي” و “جرأة الامل” ونشرا قبل ان يصبح رئيسا للبلاد.

وبلغت ثروة نائب الرئيس الامريكي جوزيف بايدن وزوجته جيل باستثناء منزلهما من 155 الف دولار الى 679 الف دولار.

وتظهر الاقرارات الضريبية لعائلة أوباما لعام 2009 التي اعلنت في أبريل نيسان أنها كسبت 5.5 مليون دولار ومعظمهما من حقوق تأليف الكتب. وذكرت عائلة بايدن ان دخلها 333182 دولارا في عام 2009.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. مؤمن طه:

    بصرف النظر عن قيمة ثروة رئيس اغنى دولة في العالم يبقى السؤال هو ! هل يمكن أن نرى في انظمة الحكم العربية هذا المبدأ العادل الذي يسمح بمراقبة ليس فقط رأس الحكم و لكن سكرتير مدير مكتب ابن خالة اصغر موظف في الرئاسة او البلاط الملكي لأي دولة عربية !؟؟
    ذكرني هذا الخبر بعدة اخبار أخرى قريبة الشبه عن برلمانيين في مجلس العموم البريطاني و استقالتهم بسبب جن… See moreيهات قليلة صرفت “خارج السياق” في فنادق اثناء مهام رسمية و خبر اخر عن تكاليف وقود طائرة الرئاسة الأمريكية و التي يسمح النظام الرقابي المحاسبي المستقل بحق بالتدقيق في كل صغيرة و كبيرة تصرف من مال الشعوب وايضا دفع مدعويين للبيت الأبيض ثمن المشروب الذي قدم اليهم أثناء إجتماعهم مع الرئيس أوباما “كما روى أحمد زويل” في احد حواراته التليفزونية” و كان احد هؤلاء المدعويين لعدم قدرة الرئيس على إضافة هذا المشروب على حساب دافعي الضرائب ,,,,,أعتقد انني لن أحيا لأرى مثل هذا الأحترام في التعامل مع المال العام في بلادنا.

    تاريخ نشر التعليق: 20/05/2010، على الساعة: 11:51

أكتب تعليقك