خاضت معركة قضائية شرسة ضد قرار طردها..عمة أوباما تنالُ الإقامة دونَ وساطة

زيتوني اونيانغ عمة الرئيس الأمريكي باراك اوباما

زيتوني اونيانغ عمة الرئيس الأمريكي باراك اوباما

حصلت عمة الرئيس الأمريكي باراك أوباما على حق الإقامة في الولايات المتحدة،بعد ان خاضت معركة قضائية شرسة ضد مصالح الهجرة التي هددت بطردها من التراب الأمريكي،ولم يتدخل رئيس الولايات المتحدة أو يستخدم نفوذه الرئاسي لصالح قريبته.

و أعلنت محامية عمة الرئيس الاميركي باراك اوباما أن الاخيرة التي هاجرت الى الولايات المتحدة بشكل غير شرعي قادمة من كينيا، قد حصلت على حق اللجوء.

و كان صدر أمر  من مصالح الهجرة الامريكية يقضي بطرد زيتوني اونيانغو الأخت غير الشقيقة لوالد اوباما منذ العام 2004، ومثلت في شباط/فبراير الماضي امام محكمة في بوسطن (ولاية ماساشوستس في شمال شرق البلاد) في اطار هذا الاجراء.

و أعلنت مارغريت وونغ محامية اونيانغو “ان مكتب القاضي ليونار شابيرو (المكلف القضية) أبلغها بأن موكلتها زيتوني اونيانغو حصلت على حق اللجوء” الى الولايات المتحدة.

صورة للعمة الكينية رفقة ابن أخيها الرئيس الامريكي باراك اوباما

صورة للعمة الكينية رفقة ابن أخيها الرئيس الامريكي باراك اوباما

وهذا القرار القضائي يعني ان بامكان اونيانغو الحصول على رخصة عمل ورقم في الضمان الاجتماعي والتقدم بطلب للحصول على رخصة قيادة، ويمكنها أيضا خلال عام أن تتقدم بطلب للحصول على “البطاقة الخضراء” للإقامة الدائمة، وخلال خمس سنوات بعدها أن تتقدم للحصول على الجنسية الاميركية، حسب المحامية وونغ.

وكانت اونيانغو أكدت امام المحكمة ان عودتها الى بلادها دونه مخاطر وقد تتعرض “للعنف القبلي”.

وردا على سؤال خلال مؤتمره الصحافي اليومي، اعلن المتحدث باسم البيت الابيض روبرت غيبس أن موقف الرئاسة في هذه القضية كان دائما ترك القضاء يقوم بعمله، و أضاف “لم نقم باي دور في هذا المجال”.

وكان اوباما أكد سابقا أنه لم يكن على علم بأن عمته موجودة بشكل غير شرعي في الولايات المتحدة، وقال في تشرين الثاني/نوفمبر في مقابلة متلفزة انه اذا كانت عمته في الولايات المتحدة “بشكل مخالف للقانون، فيجب أن تحترم القوانين”.

و أكد البيت الأبيض ان اوباما لم يعلم بوضعها الا في مطلع تشرين الثاني/نوفمبر 2008 قبل ايام من انتخابه رئيسا للولايات المتحدة.

وانتقلت أونيانجو وهي أخت غير شقيقة لوالد اوباما الى الولايات المتحدة في عام 2000 وقدمت طلبا للجوء في عام 2002 مستشهدة بالعنف في كينيا. ورفض طلبها في البداية لكنها واصلت الكفاح من أجل قضيتها بحجة المشاكل الصحية.

يذكر ان والد اوباما كيني ووالدته اميركية بيضاء من كنساس.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. بابكر البلال:

    أبحث عن امرأة للزوج و لكنني لا أملك شئ ماديآ

    تاريخ نشر التعليق: 15/12/2015، على الساعة: 18:52

أكتب تعليقك