سوريا تميلُ للسلام وتستعدُ للحرب..الأسد يطالبُ بلجم إسرائيل وكوشنير يدعو إلى التهدئة

الأسد خلال استقباله وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في دمشق

الأسد خلال استقباله وزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير في دمشق

أكد الرئيس السوري بشار الأسد لوزير الخارجية الفرنسي برنار كوشنير الذي يقوم بجولة في المنطقة، أن سياسات الغرب حيال المنطقة “لم تعد مقبولة”، مطالبا بلجم توجهات إسرائيل “المتطرفة”.

وقال الأسد خلال لقائه كوشنير في دمشق”على الغرب إن يدرك أن المنطقة قد تغيرت وان اللغة والسياسات والمقاربات التي كان يستخدمها سابقا مع المنطقة لم تعد مقبولة”. وأضاف الأسد “إن أراد الغرب أمنا واستقرارا في منطقتنا فلا بد له من البدء بلعب دور فاعل للجم إسرائيل والحد من توجهاتها المتطرفة والخطيرة على امن وسلام المنطقة”، معتبرا أنه “لم يعد مقبولا أيضا الصمت عن خروقات إسرائيل وزرعها فتيل الفتنة في المنطقة”.

من جهته، عبر كوشنير الذي سلم الأسد رسالة خطية من نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي “عن رغبة فرنسا الدائمة في لعب دور فاعل لنزع فتيل التوتر من المنطقة وإرساء دعائم الأمن والاستقرار وحل جميع المسائل من خلال الحوار”.

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يتحدث في مرتمر صحافي في دمشق رفقة نظيره الألماني فسترفيليه

وزير الخارجية السوري وليد المعلم يتحدث في مرتمر صحافي في دمشق رفقة نظيره الألماني فسترفيليه

في الأثناء قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان بلاده لن تكون شرطياً لإسرائيل طالما هناك حالة حرب معها،متسائلا عقب لقاء مع نظيره الالماني جويدو فسترفيله هل توقفت اسرائيل عن تسليح نفسها قط او امتنعت عن التحريض على العنف او القيام بمناورات عسكرية. وتساءل المعلم ايضا لماذا تمنع الاسلحة عن العرب ويسمح بها لاسرائيل؟

واستشهد المعلم باحتلال اسرائيل للاراضي العربية وبحالة الحرب القائمة فنيا بين سوريا واسرائيل قائلا ان الحكومة في دمشق لن تكون شرطيا يعمل لصالح اسرائيل.

واضاف أن اسرائيل تدق طبول الحرب وأنه في ظل غياب سلام حقيقي فان كل شيء ممكن

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك