أستراليا تطرد ممثل الموساد لديها على خلفية جوازات قضية المبحوح و إسرائيل تأسف

السفير الاسرائيلي في استراليا يوفال روتم (أقصى اليسار) يتابع رفقة مساعديه مباراة في بطولة أستراليا للتنس

السفير الاسرائيلي في استراليا يوفال روتم (أقصى اليسار) يتابع رفقة مساعديه مباراة في بطولة أستراليا للتنس

جاء الدور على أستراليا بعد بريطانيا لطرد دبلوماسي إسرائيلي هو ممثل المخابرات الإسرائيلية في السفارة،بعد ان كشفت التحقيقات المحلية تورطه في تزوير جوازات سفر أسترالية استخدمت في عملية اغتيال القيادي بحركة حماس، محمود المبحوح، في دبي في يناير/كانون الثاني الماضي.

و أعربت تل أبيب، عن أسفها لقرار استراليا طرد الدبلوماسي الإسرائيلي، قائلة “إن هذه الخطوة لا تتمشى والعلاقات الجيدة والهامة القائمة بين البلدين”، على حد تعبيرها.

وقال وزير الخارجية الاسترالي ستيفن سميث ان بلاده تبقى “صديقا ثابتا” لاسرائيل, مشيرا في الوقت نفسه الى انه لا يمكن لاي حكومة ان تقبل بتزوير جوازات سفرها،مؤكدا “ان الحكومة طلبت سحب عضو في السفارة الاسرائيلية في كانبيرا من استراليا” بدون كشف هويته.

واضاف “طلبت سحبه في غضون اسبوع”.

وقال سميث ان تحقيقا في جوازات السفر الاسترالية الاربعة التي استخدمها قتلة المبحوح في كانون الثاني/يناير كشف انها مزورة.

وتابع ان نوعية الجوازات المزورة تشير الى ضلوع جهاز استخبارات رسمي فيها.

وقال “ان هذه التحقيقات بددت اي شكوك لدى الحكومة بشأن مسؤولية اسرائيل في تزويرها”.

وفي اذار/مارس, طردت بريطانيا دبلوماسيا اسرائيليا على خلفية استخدام قتلة المبحوح جوازات سفر بريطانية مزورة.

واتهم جهاز الموساد الاسرائيلي بالوقوف خلف اغتيال المبحوح لكن اسرائيل تؤكد عدم وجود ادلة تدعم ضلوعها في العملية.

وكانت شرطة دبي اتهمت 27 شخصا يحملون جوازات غربية باغتيال المبحوح, فيما اكدت الدول التي تنتسب اليها الجوازات ان غالبيتها مزورة وهي تمثل حالات انتحال شخصية.

وبين المشتبه بهم 12 استخدموا جوازات سفر بريطانية وستة جوازات ايرلندية واربعة جوازات فرنسية واربعة جوازات استرالية وشخص حمل جوازا المانيا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك