أغلبهم سعوديون مدانون بالإعدام..أمير قطر يعفو عن انقلابيين كادوا يطيحون بنظامه

العاهل السعودي خلال استقباله أمير قطر في الرياض

العاهل السعودي خلال استقباله أمير قطر في الرياض

أصدر أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، عفوا عن عدد غير محدد من المحكومين أغلبهم من جنسية سعودية،في قضية محاولة الانقلاب الذي كاد يطيح بنظام حكمه،بعد أن أحبطتها قطر في شباط/فبراير 1996 .

و علمت ” الدولية ” أن قرار العفو جاء بوساطة سعودية،حيث غادر المعفى عنهم قطر مباشرة إلى العاصمة السعودية الرياض بعد الافراج عنهم ما قد يشير إلى انهم سعوديي الجنسية.

وقال بيان لوزارة الخارجية القطرية أوردته وكالة الأنباء القطرية إن أمير قطر أصدر قرارا بالعفو عن عدد من المحكوم عليهم على ذمة قضية المحاولة الانقلابية الفاشلة لزعزعة الأمن والاستقرار في دولة قطر.

وأضاف إن قرار الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني جاء استجابة لرغبة من أخيه خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبدالعزيز آل سعود ملك المملكة العربية السعودية الشقيقة.

ولم يشر البيان إلى عدد الذين شملهم العفو وما اذا كانوا محكومين بالاعدام أو بالسجن المؤبد، أو إلى جنسياتهم. وذكر بيان الخارجية أن المفرج عنهم غادروا قطر بعد ظهر الثلاثاء برفقة الأمير متعب بن عبدالله بن عبد العزيز نائب رئيس الحرس الوطني السعودي للشؤون التنفيذية.

وحكم في ايار/ مايو 2001 على 19 متهما في قضية الانقلاب بالاعدام لم ينفذ منها أي حكم. كما صدرت أحكام أخرى بالسجن المؤبد ضد عشرين متهما وتمت تبرئة 29 متهما في القضية نفسها.

وكانت الدوحة أعلنت في شباط/ فبراير 2006 احباط محاولة انقلابية استهدفت أمير البلاد الحالي.

يشار الى أن أمير قطر الحالي كان قد نفذ إنقلاب أبيض على حكم والده الشيخ خليفة آل ثاني عام 1995، أثناء سفر خارجي لوالده الذي رفض لسنوات طويلة التسليم بشرعية الإنقلاب وعاش متنقلاً لنحو خمس سنوات بين السعودية والإمارات قبل أن يعود الى الدوحة عام 2005 للمشاركة في تشييع جنازة إحدى زوجاته.

ومنذ ذلك الحين نال اللقب الرمزي “الأمير الوالد” لكنه غاب تمامًا عن الأضواء دون أي أخبار عنه رغم وجوده في الدوحة، في ظل تسريبات تقول إنه قيد الإقامة الجبرية، ومعلومات أخرى تقول إنه في أحد المراكز الطبية المرموقة في الدوحة ويعاني من أمراض شيخوخة متفاقمة منذ أكثر من عامين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك