تداعيات استثمارية للأحداث الرياضية..الجزائر تلغي عقدا بملايين الدولارات مع مصر

مصافحة باردة بين وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط و سفير الجزائر في القاهرة عبد القادر حجار

مصافحة باردة بين وزير الخارجية المصري أحمد أبو الغيط و سفير الجزائر في القاهرة عبد القادر حجار

كشف  وزير الصناعة وترقية الاستثمار الجزائري حميد تمار عن تجميد بلاده صفقة قيمتها 750 مليون دولار مع شركة “حديد عز” المصرية، مشيرا إلى إجراء مفاوضات مع مستثمرين اخرين ليحلوا محل الشركة المصرية.

ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية عن الوزير على هامش جلسة فى البرلمان قوله: “قد فتحنا مباحثات مع مجموعة حديد عز، لكن الحوادث بين الجزائر ومصر إثر مباراة كرة القدم، والأزمة الاقتصادية الدولية، أديا إلى تجميد المشروع تماما”.

وأضاف تمار يجرى حاليا دراسة ثلاثة عروض جديدة لإنجاز المشاريع الفولاذية فى منطقة بلارة الصناعية قرب جيجل، وتابع “نحن بصدد دراسة ثلاثة عروض من مجموعات ميتسوى (اليابان)، وارسيلورميتال (الهند)، وسيتيفال (شركة خاصة جزائرية) لإنجاز تلك المشاريع الفولاذية”، وأكد أن “المساحة المحدودة فى المنطقة (نحو 500 هكتار) تدفعنا لعدم الموافقة على اثنين من المشاريع الثلاثة”.

في الأثناء قالت شركة أوراسكوم تليكوم المصرية انها ستدخل محادثات لبيع وحدتها الجزائرية جازي الى حكومة الجزائر التي عرقلت صفقة أخرى مفضلة لدى أوراسكوم.

و كان وزير التجارة الجزائري قد أكد ان بلاده لن تسمح لشركة ام.تي.ان الجنوب افريقية بشراء جازي في اطار اتفاق أوسع كان يمكن أن يجعل ام.تي.ان ثالث أكبر شركة لتشغيل الهاتف المحمول في العالم اذا تضمن جميع أصول أوراسكوم.

وقالت منال عبد الحميد المتحدثة باسم أوراسكوم انه فيما يتعلق بالتصريحات الاخيرة لوزراء جزائريين فقد أرسلت الشركة خطابا للحكومة الجزائرية أوضحت فيه أنها ستدخل في مفاوضات مع الحكومة الجزائرية بشأن بيع أوراسكوم تليكوم الجزائر.

ودفعت الانباء سهم أوراسكوم تليكوم للارتفاع 8.5 بالمئة مما عزز المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية الذي صعد 2.2 بالمئة.

وجاء بيان وزير التجارة الجزائري بعد طلب مسؤولين من جنوب افريقيا كانوا في زيارة للعاصمة الجزائر أن تسمح الجزائر لام.تي. ان بشراء وحدة أوراسكوم تليكوم الجزائرية.

وقالت ام.تي.ان الشهر الماضي انها تجري محادثات للاستحواذ على بعض أو كل أصول أوراسكوم لكن الجزائر قالت ان لها حق الشفعة في طلب شراء جازي بموجب قانون جزائري أقر في عام 2009.

ولم يستبعد الوزير صراحة امكانية أن تشتري ام.تي.ان أو أي شركة أخرى حصة في جازي من الدولة بعدما تستحوذ عليها الحكومة من أوراسكوم تليكوم.

وقال نجيب ساويرس رئيس مجلس الادارة التنفيذي لاوراسكوم في تصريحات نشرت في وقت سابق الخميس انه يدرس التقدم بعرض لشراء حصة 55 بالمئة تمتلكها فودافون في وحدتها المصرية اذا عرضتها للبيع.

وقال محللون ان هذا العرض الذي سيصعب التقدم به قبل حل مشاكل أوراسكوم في الجزائر قد يواجه مزيدا من التعقيد بسبب حصة أوراسكوم الكبيرة في موبينيل التي تسيطر على أكبر حصة في سوق الهاتف المحمول في مصر التي تشهد منافسة شديدة

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. hamzaaljazairi:

    فليرحلو عنا هلكلاب المتشردة

    تاريخ نشر التعليق: 29/05/2010، على الساعة: 19:55

أكتب تعليقك