قافلة الحرية مصممة على الإبحار نحو غزة..و إسرائيل تنتظرها بخيام اعتقال

الجيش الإسرائيلي نصب خيمة كبيرة في ميناء أشدود لاستنطاق أفراد القافلة واعتقالهم

الجيش الإسرائيلي نصب خيمة كبيرة في ميناء أشدود لاستنطاق أفراد القافلة واعتقالهم

أعلنت اللجنة الشعبية لمواجهة حصار غزة تعطل سفينتين في “اسطول الحرية” لكسر حصار القطاع، ليتأخر وصول القافلة إلى غزو يوم واحد ومن المقرر وصولها صباح الأحد لشواطيء غزة،حيث اختار المنظمون الإبحار نهارا لمواجهة الزوارق الحربية الإسرائيلية عوض الوصول تحت جنح الظلام.

وقال رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب جمال الخضري ان السفن ستصل الأحد بدلا من السبت، بسبب عطل فني في سفينتين ولضمان وصول البرلمانيين الأوروبيين المشاركين.

في الأثناء استكمل الجيش الاسرائيلي وخاصة سلاح البحرية الاستعدادات تمهيدا لمنع سفن القافلة البحرية الدولية التي تعتزم الوصول الى شواطئ غزة،حيث نصبت إسرائيل خيما في ميناء أشدود ستستخدمها كمراكز اعتقال لأعضاء القوافل المتجهة إلى القطاع.

وأشارت الاذاعة الاسرائيلية الرسمية الى أن قائد سلاح البحرية الاسرائيلي الميجور جنرال اليعيزر ماروم سيقود عملية الاستيلاء ـ التي أطلق عليها اسم “رياح السماء” ـ على هذه القافلة التى تطلق عليها الحملة الاوروبية لكسر الحصار عن غزة “أسطول الحرية لغزة”

وأوضحت الاذاعة أن سلاح البحرية الاسرائيلى (فرقة افراد الصاعقة البحرية) يساندهم افراد ( وحدة ميتسادا) التابعة لمصلحة السجون سينفذون عملية الاستيلاء على القافلة (أسطول الحربية).

وسيكون المنفذون ملثمين للحيلولة دون التعرف على هوياتهم وسيستعينون بطواقم من وحدة (عوكيتس) مع كلاب مدربة على اكتشاف المتفجرات تقوم بعد الاستيلاء على السفن بالتمشيط والتفتيش الدقيق حيث ستقوم الكلاب بشم أمتعة المسافرين للتأكد من عدم وجود متفجرات أو وسائل قتالية أخرى أو تواجد عناصر “إرهابية”.

وتدربت قوات عملية الاستيلاء ـ ضمن استعداداتها ـ على التدلي بالحبال من مروحيات عسكرية على متن السفن وتم إلغاء عطلة نهاية الاسبوع وكافة الإجازات في سلاح البحرية.

وأعطى قائد سلاح البحرية توجيهاته لافراد القوات التي ستشارك في عملية (رياح السماء) بعدم الانجرار الى أي استفزازات محتملة من قبل ركاب سفن القافلة بل العمل بحساسية وضبط النفس قدر الامكان طالما ان ذلك لا يعرض حياتهم للخطر.

وتم لهذا الغرض استدعاء جنود احتياط من الكوماندوز البحري وذلك على أساس الافتراض بأن مقاتلين بالغين ذوي خبرة قتالية واسعة سيتعاملون بشكل اكثر اتزانا مع ظروف طارئة قد تتطور على ظهور سفن القافلة.

أسطول الحرية في المياه الدولية يبحر نحو عزة رغم التهديدات الإسرائيلية

أسطول الحرية في المياه الدولية يبحر نحو عزة رغم التهديدات الإسرائيلية

ويعتزم الجيش الاسرائيلى تشويش البث الاعلامي من سفن القافلة بواسطة الحجب الالكتروني وذلك في نطاق ما وصفته اسرائيل بالمحاولات الرامية لتقليص الأضرار الإعلامية التي ستلحق بإسرائيل.

من ناحية أخرى .. قرر القائمون على “أسطول الحرية” المتجه إلى قطاع غزة توزيع ركاب قارب تابع لحركة “غزة الحرة” على باقي سفن الأسطول السبعة وذلك في أعقاب خلل فني للقارب .. مؤكدين أن خط سيرهم يسير بحسب ما هو مقرر ولن يكون هناك أي تغيير.

وقالت “الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة” ـ في بيان صحفي ـ إن عطلا فنيا أصاب قارب التحدي التابع لحركة (غزة الحرة) يقل على متنه نحو ثلاثين متضامنا ..مشيرة إلى أن سيناريو التعرض لأعطال فنية كان واردا في حسبان القائمين على الأسطول ولذلك كان هناك بدائل جاهزة.

وأوضحت أن العطل الفني للقارب لا يمكن إصلاحه حاليا كونه بحاجة إلى وقت .. لذلك تقرر إخراج القارب من الأسطول المتجه إلى قطاع غزة وإصلاحه في وقت لاحق ليشارك في رحلات بحرية أخرى لكسر الحصار عن قطاع غزة.

ويتكون (أسطول الحرية) من ثماني سفن هي : سفينة شحن بتمويل كويتي ترفع علم تركيا والكويت، وسفينة شحن بتمويل جزائري ،وسفينة شحن بتمويل أوروبي من السويد واليونان وسفينة شحن إيرلندية تابعة لحركة (غزة الحرة) وأربع سفن لنقل الركاب تسمى إحداها (القارب 8000) نسبة لعدد الأسرى في سجون الاحتلال بجانب سفينة الركاب التركية الأكبر.

ويحمل الأسطول 750 مشاركا من أكثر من 40 دولة .. من بينهم 44 شخصية رسمية وبرلمانية وسياسية أوروبية وعربية.

كما تحمل السفن أكثر من 10 آلاف طن من المساعدات الطبية ومواد البناء والأخشاب و100 منزل جاهز لمساعدة عشرات آلاف السكان الذين فقدوا منازلهم في الحرب الإسرائيلية على غزة مطلع عام 2009 .. و500 عربة كهربائية لاستخدام المعاقين حركيا لا سيما وأن الحرب الأخيرة خلفت نحو 600 معاق بغزة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. lamiiiiiiiiiiiiiiiiis:

    israil has to stop pretendeng dimocracy .the freedom’s flotilla wil continnue nchae llah

    تاريخ نشر التعليق: 03/06/2010، على الساعة: 1:36
  2. ELMOUHI ABDELMAJID:

    JE SUIS VRAIMENT CONTRE LA VIOLANCE ISRAELIENNE CONTRE NAVIRE TURQUE MARMARA.OU EST L’ONU QUI EST CONDAMNE PAR USA ET ISRAEL

    تاريخ نشر التعليق: 02/06/2010، على الساعة: 19:03
  3. ميداalgerie:

    رحم الله الشهداء الذين استشهدوا و شفى الله المصابين ….ها هو حال العرب دوما السكوت على الاعمال الاجرامية التي يقوم بها الملعونين في حق المسلمين …..نتمنى ان تتحرك الدول العربية مثلما تفعل تركيا التي تصمم على الوقوف في وجه العدوان و الاعتداء الصهيوني
    اللهم انصر كل من يحمل راية الاستشهاد من اجل فك الحصار

    تاريخ نشر التعليق: 31/05/2010، على الساعة: 17:26

أكتب تعليقك