إسرائيل تستبيحُ أسطولَ الحرية تحت جنح الظلام وتقتلُ 19 متضامنا بينهم 9 أتراك

جندي تركي يفرغ رشاشته في صدور المتضامنين الأتراك على ظهر سفينة أسطول الحرية

قتل ما لا يقل عن تسعة عشرة متضامنا من المشاركين في “اسطول الحرية”  من بينهم 9 أتراك، حين هاجمت قوات اسرائيلية سفن القافلة التي تنقل ناشطين مؤيدين لاسرائيل الى غزة ومساعدات الى سكان القطاع، على ما افادت القناة “10” الاسرائيلية الخاصة.

وبحسب التلفزيون فان عناصر الكومندوس التابع للبحرية الاسرائيلية اطلقوا النار بعدما هاجمهم بعض المشاركين في القافلة بالسكاكين والسواطير.

ولم يوضح التلفزيون ما اذا كان هناك اصابات بين العسكريين الاسرائيليين.

وكان التلفزيون التابع لحركة حماس افاد في وقت سابق عن سقوط ما لا يقل عن قتيلين وعدد من الجرحى.

جنود إسرائيليون ينزلون من مروحياتهم لتنفيذ مجزرتهم في حق المتضامنين العزل

جنود إسرائيليون ينزلون من مروحياتهم لتنفيذ مجزرتهم في حق المتضامنين العزل

وعلى الفور استدعت وزارة الخارجية التركية الاثنين السفير الاسرائيلي بعد الهجوم على سفينة تركية مشاركة في “اسطول الحرية”، على ما افاد دبلوماسي تركي .

وقال الدبلوماسي طالبا عدم كشف اسمه “تم استدعاء السفير (غابي ليفي) الى وزارة الخارجية وسننقل رد فعلنا باشد لهجة”.

واضاف الدبلوماسي التركي ان المعلومات التي اوردتها منظمة غير حكومية تركية مشاركة في القافلة عن مقتل 19 شخصا واصابة حوالى ثلاثين بجروح على سفينة مافي مرمرة “صحيحة على ما يبدو” من جهة اخرى، منعت الرقابة العسكرية الاسرائيلية الاثنين نشر اي معلومات عن القتلى والجرحى الذين نقلوا الى مستشفيات اسرائيلية بعد الهجوم الاسرائيلي على “اسطول الحرية” على ما افادت الاذاعة العامة الاسرائيلية صباح الاثنين.

واوضحت الاذاعة العامة الاسرائيلية انها تملك معلومات عن نقل جرحى الى مستشفى اسرائيلي واحد على الاقل، بدون ان تورد اي تفاصيل اضافية.

كما افاد متحدث باسم منظمة خيرية تركية مشاركة في القافلة عن مقتل شخصين على الاقل واصابة ثلاثين بجروح حين هاجمت وحدات كومندوس اسرائيلية سفينة تركية من “اسطول الحرية”.

وتلقت عدة مستشفيات تعليمات من السلطات الاسرائيلية بالاستعداد لاستقبال جرحى.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 4

  1. جزائرية:

    هيا اين انتم يا من ادعى الرجولية من حكام العرب ومن المسؤولين

    تاريخ نشر التعليق: 31/05/2010، على الساعة: 22:21
  2. بربرية حرة-الجزائر:

    اتقتلون القتيل وتمشون في جنازته ؟ يا للعار خرجتم تنددون وتتظاهرون وكانكم لم تفعلو شيءا ,
    من اوصل هده المنضمات الحرة الئ شق البحر والمغامرة ؟ الستم انتم؟ اليس نضامكم الجائر الدي سد كل السبل الوصول الى غزة ؟ اغلقتم المعبر الوحيد الدي يعتبر شريان الحياة للفلسطينيين,
    الستم انتم من قتل الابرياء في الانفاق ؟ الستم انتم من جوع اطفال غزة ؟ الستم انتم من قتل شيوخ غزة وهم عالقون في المعبرلاجل غير مسمى ؟ لقد كرهكم كل العرب ونتمنى ان تتنصلو من هدة الامة التي اثقلتم كاهلها بجبنكم وتخادلكم.

    تاريخ نشر التعليق: 31/05/2010، على الساعة: 19:14
  3. سكانر العرب:

    رحم الله الشهداء ايا كانوا ومن اي جنسبة كانت.
    هذه نتيجة حتمية للتخاذل العربي وتفريطهم في الحق الفلسطيني.
    هذه نتيجة حتمية لنداء الخائت عباس الذي سبق وان توسل اسرائيل لمحو حماس ،حتي يخلد هو وشرذمته في الكرسي .
    هذه نتيجة حتمية لسياسة مصر يإغلاق المعبر الوحيد للحياة لسكان القطاع ، ويناء سور عضيم لحماية الامن القومي الاسرائيلي وتشريد الاطفال وقتل الرضع والشبوخ والنساء.
    هذه نتيجة حتمية للسكوت العربي المطبق على الجرم اليهودي في غزة ،والدوس على الاعراف والقوانين الدولية والاستهتار والتفرعين والحقرة.
    هذه نتيجة حتمية للوهن العربي والتفكك والتراشق والتسابق في احتقار شعوبها

    يامصر هل ارتحت لما جري ؟؟؟ باقفالك لمعبر رفح رميت بهؤلاء الشجعان الى الخنازير.
    هل تستطيعون التجمهر امام السفارة الاسرايسلية وتحرقون العلم الاسرائيلي اللقيط كما فعلتم وتعنترتم علم الشهداء امام سفارة الجزائر التي لها باخرة في قافلة الحرية بتمويل جزائري 100 في 100؟؟؟

    أقول لكم “كما تكونوا يولي عليكم” ولا عزة ولا حياة لمن لطخ يده بدماء الشهداء

    تاريخ نشر التعليق: 31/05/2010، على الساعة: 16:27
  4. mam:

    daba yji moubarak ygoulik rah l kafila hiya li dalma w israel mdlouuuma

    تاريخ نشر التعليق: 31/05/2010، على الساعة: 14:59

أكتب تعليقك