استقالة جماعية من قناة ميدي1سات

عقد قناة ميدي 1سات بدأ ينفرط

قدم بداية هذا الأسبوع خمسة صحفيين من قناة ميدي1سات،  وهم على التوالي، محمد الأحمد، منتج وأحد مقدمي برنامج ” المغرب العربي في أسبوع”، ومختار عبلاوي مقدم الأخبار المغربي، وهما  من  القسم العربي، والمذيعتان الفرنسيتان ماتيد بولونجيه، وسيلفيا غارسيا إضافة الى رئيسة النشرة، ماريانيك ليتيك، من القسم الفرنسي، قدموا استقالتهم بشكل جماعي إلى الرئيس المدير العام لميدي 1سات عباس العزوزي.

و يأتي هذا السيل من الإستقالات في وقت تعاني فيه القناة نقصا شديدا في الكوادر الصحفية والتقنية، يتجلى بشكل واضح  من خلال المواجيز الإخبارية التي يظهر فيها  المذيع  ووراءه غرفة أخبار هي الوحيدة في العالم التي تكاد تغيب فيها الحركة بسبب الاستقالات المتتالية ورحيل معظم الكوادر الصحفية.

هذه الوضعية الراهنة تعيشها ميدي1سات منذ تعيين عباس  العزوزي على رأس إدارة القناة، وهو تعيين خلف استياء كبيرا في صفوف العاملين على أن اعتبار أن الرجل لم يسبق له العمل في  عالم التلفزة مما يجعله بعيدا  كل البعد عن المجال الإعلامي.

كما أن مساره المهني يقتصر فقط على تسببه في إغلاق العديد من المؤسسات الاقتصادية التي أدراها وتحقيقها لنتائج سلبية،،منها على سبيل المثال لا الحصر، ترأسه للقسم المالي لمجموعة “LVMH” التي تصنع ماركات مالية عالمية من قبيل” FRED,ZENITH ,TAG HEUER” ،حيث حققت المجموعة في عهده نهاية التسعينات، أسوأ رقم معاملاتها على الإطلاق برقم بخسائر تقدر بتسعة عشر مليون أورو، وهو ما اضطر المجلس الإداري للمجموعة إلى إعفاء العزوزي من منصبه بعد عام على تعيينه.

الاهتزاز النفسي والوجودي داخل  ميدي1سات بدأ منذ  استقالة  مدير  القناة مصطفى ملوك، الذي تم استقدامه من قطر حيث كان يشغل نائب رئيس مدير الجزيرة، والذي رحل سريعا عن ميدي 1سات شهر فبراير الماضي  بعد أن تبين له استحالة العمل مع الإدارة الجديدة.

هذه العوامل  ينضاف إليها  التراجع الواضح لأداء القناة دوليا ومحليا، نتيجة تخبط قناة طنجة  بين البعدين المغربي والمغاربي والدولي، وابتعادها في الآونة الأخيرة على القضايا التي تهم المشاهد واكتفائها بالضحك على الذقون، دفعت حسب مصادر من داخل القناة،  بالصحفيين الخمسة إلى تقديم استقالتهم الجماعية رغم أن الإدارة الحالية حاولت بكل الطرق ومنها الإغراءات المالية وقف هذا النزيف، إلا أن هذه الجهود لم تنجح.

وأصر الصحفيون على مغادرة ميدي1سات، فيما يستعد من تبقى من  الصحفيين من القسمين العربي والفرنسي، تقديم استقالاتهم  مع بداية الصيف ضمن ما بدأ يصطلح عليه داخليا بـ “أم الاستقالات” وهو ما سيتسبب في تداعيات خطيرة من بينها  أن القناة ستجد نفسها عاجزة  عن بث مواعيدها الإخبارية التي تبلغ خمسة وعشرين يوميا  ما بين نشرات مفصلة ومواجيز إخبارية، بسبب نقص الكوادر.

وتجنبا لهذا السيناريو الكارثي، تحرك مدير القناة، الذي اقتنى مؤخرا سيارة فارهة من الطراز الأخير، من  نوع أودي بمبلغ 81 مليون سنتيم،  بشكل طارئ ورحل إلى فرنسا بعد أن شعر أن العد التنازلي الخاص بإقالته قد  بدأ.

وفي محاولة هسترية لاستدراك الأمر، استقدم  بداية الشهر الماضي ، يان كونو، وهو صحفي فرنسي مقابل اميتازات عديدة  وراتب شهري يصل إلى 7000 أورو، أي ما يعادل أجر وزير مغربي، حيث استقدمته العزوزي على أمل أن يبعث الصحفي الجديد القديم،  الثقة المفقودة خاصة في القسم الفرنسي ووقف نزيف الاستقالات المتتالية،  في الوقت الذي يتناسى فيه  مدير القناة، الذي يستفيد من تواجد ميدي 1سات بعيدة عن الأنظار وانعزالها عن محيطها لتواجدها في المنطقة التجارية الحرة بطنجة، أن غياب ظروف العمل وتصور واضح للخط التحريري للقناة هو الذي يجعل النزيف يستمر ويجعل أيضا العديد من الصحافيين المغاربة من منابر إعلامية مغربية ودولية يرفضون عروض العمل المغرية المقدمة إليهم  للالتحاق بفريق ميدي1سات المتآكل.

خاصة بعد أن تراجعت نسبة مشاهدة القناة إلى أقل من واحد في المائة، واحتلالها المرتبة 38 من بين القنوات التي يتابعها المغاربة حسب أخر دراسة أعلنت عنها مؤسسة ماروك ميتري تتعلق بنسب المتابعة. أمام هذا الواقع ومن باب الدعابة، انتشرت بين من تبقى من العاملين في القناة  أن من إيجابيات الرئيس المدير العام  عباس العزوزي، أن الأخير  هو من سينهي مأساة والآم  ميدي1سات، حيث سيشهد على استقالة آخر موظف وسيشرف على إغلاق أبواب المحطة بشكل نهائي، ويتوجه إلى مؤسسة أخرى.

م.م

ميدي1سات

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. sans commentaire:

    vraiement sans commentaire si aziz et si ghaimo! bravo les departs Mr. azouzi. bravo aussi la fermeture prochaine de medi sat.

    تاريخ نشر التعليق: 24/07/2010، على الساعة: 22:25
  2. ghaimo:

    mon commentaire , est sans commentaire. bravo monsieur azouzi

    تاريخ نشر التعليق: 08/06/2010، على الساعة: 20:07
  3. aziz chami:

    bravo Mr azouzi départ involonaire et sans indemnisation

    تاريخ نشر التعليق: 04/06/2010، على الساعة: 10:23

أكتب تعليقك