الشيخ رائد صلاح

المجزرة الإسرائيلية ضد أسطول الحرية كان من نتائجها إصابة الشيخ رائد صلاح برصاص في رأسه،ما جعل اسمه يتردد على نطاق واسع في جديد الأخبار وعاجل البرقيات،من هو الشيخ رائد صلاح ؟

الشيخ رائد صلاح

الشيخ رائد صلاح

تضاربت الأنباء نظرا للتعتيم الاسرائيلي، حول مصير الشيخ رائد صلاح الذي اصيب برصاص في رأسه وهو على متن اسطول الحرية،حيث أفادت مصادر اسرائيلية ان رائد صلاح تم نقله وهو بحالة حرجة جدا الى مستشفى تل هشومير الاسرائيلي وهو في غرفة العمليات الان، حيث استغرق نقله وهو بجراح حرجة 3 ساعات على الاقل وهو ينزف، كما واكد نائب صلاح وهو كمال الخطيب ان صلاح يتلقى العلاج في تل هشومير الان.

الشيخ رائد صلاح سليمان أبو شقرة محاجنة، من مواليد مدينة أم الفحم 1958، وهو أب لثمانية أبناء، تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في أم الفحم، وحصل على البكالوريوس في الشريعة الإسلامية من جامعة الخليل.

بدأ الشيخ صلاح نشاطه الإسلامي مبكرًا، حيث اعتنق أفكار “الإخوان المسلمين”، ونشط في مجال الدعوة الإسلامية في داخل الخط الأخضر منذ كان في المرحلة الثانوية، وكان من مؤسسي الحركة الإسلامية في داخل الـ48، في بداية السبعينيات، وظل من كبار قادتها حتى الانشقاق الذي حدث نهاية التسعينيات بسبب قرار بعض قادتها ومنهم الشيخ عبد الله نمر درويش رئيس الحركة خوض انتخابات الكنيست.

خاض الشيخ صلاح الغمار السياسي من خلال ترشيح نفسه لانتخابات بلدية أم الفحم، ونجح في رئاستها 3 مرات كان أولها في عام 1989.

انتخب في العام 2000 رئيسًا لجمعية الأقصى لرعاية المقدسات الإسلامية التي ساهمت بشكل فاعل في الدفاع عن المساجد في كافة أراضي فلسطين، ونجحت في إظهار محاولات الاحتلال المتكررة للحفر تحت المسجد الأقصى.

بدأ نشاط صلاح في إعمار المسجد الأقصى وبقية المقدسات يتعاظم منذ عام 1996، واستطاع أن يُفشل المخططات الساعية لإفراغ الأقصى من عمارة المسلمين عن طريق جلب عشرات الآلاف من عرب الداخل إلى الصلاة فيه عبر مشروع مسيرة البيارق.

ونجح صلاح وزملاؤه في إعمار المصلى المرواني داخل الحرم القدسي الشريف وفتح بواباته العملاقة، وإعمار الأقصى القديم وتنظيف ساحاته وإضاءتها، وإقامة وحدات مراحيض ووضوء في باب حطة والأسباط وفيصل والمجلس، وعمل أيضًا على إحياء دروس المصاطب التاريخية، وأبرزها “درس الثلاثاء” من كل اسبوع.

وساهم رئيس جمعية الأقصى في إنشاء مشروع صندوق طفل الأقصى الذي يهتم برعاية نحو 16 ألف طفل، وتنظيم المسابقة العالمية “بيت المقدس في خطر” التي تجرى أعمالها سنويًا في شهر رمضان للكبار والصغار بمشاركة عشرات الآلاف من كافة أرجاء العالم، بالإضافة إلى مسابقة الأقصى العلمية الثقافية.

كما ساعد في إصدار عدة أفلام وثائقية وكتب عن المسجد الأقصى المبارك كشريط “المرابطون”، وكتاب “دليل أولى القبلتين”، وشريط “الأقصى المبارك تحت الحصار”.

في الوقت نفسه كان للشيخ صلاح دور بارز في الحركة الإسلامية داخل إسرائيل، وهي الحركة التي نظمت مهرجان صندوق الأقصى في العام 2002 وأثار قلق السلطات الإسرائيلية في حينها.

وبرز الشيخ صلاح، الذي اعتقلته الشرطة الإسرائيلية فجر الثلاثاء 13-5-2003، إضافة إلى 13 من قادة الحركة الإسلامية بزعم أنهم قاموا بتبييض أموال لحساب حركة المقاومة الإسلامية “حماس”- في مجال الدفاع عن المقدسات والأوقاف الإسلامية وخاصة المسجد الأقصى المبارك، حيث ترأس مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات الإسلامية، والتي تعمل على حماية وترميم المقدسات والأوقاف.

وعمدت السلطات الإسرائيلية إلى التضييق علي الشيخ صلاح منذ فترة طويلة، ففي بداية أكتوبر 2002 أعلن أن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك) يرجح وجود أساس راسخ لتقديمه وعدد من قادة الحركة الإسلامية للمحاكمة، وتلقت وزارة العدل الإسرائيلية التي يعكف المسئولون فيها على مناقشة مستقبل الحركة الإسلامية في إسرائيل توصية بهذا الصدد.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. الحاج على سيف:

    الف سلام شيخ رائد وكان الله فى عونك

    تاريخ نشر التعليق: 03/09/2010، على الساعة: 17:35

أكتب تعليقك