الأسلحة التي كان ينقلها المتضامنون لغزة

كذبت حاويات السفن التركية والدولية التي هاجمتها القوات الإسرائيلية تصريحات المسؤولين الإسرائيلين،الذين برروا مجزرتهم ضد المتضامنين الدوليين والعرب والأتراك على ظهر أسطول الحرية،بنقل هذه الأخيرة أسلحة ومعدات عسكرية إلى حركة حماس في قطاع غزة.

و بمجرد فتح حاويات السفن التي قرصنتها البحرية الإسرائيلية ومروحياتها في عرض البحر،وتحديدا في المياه الدولية،و امام عدسات الصحافيين،اتضح لآلة البطش الإسرائيلية،أن الأسلحة التي تحدث عنها مسؤولوها،هي عبارة عن لعب أطفال وألبسة و أقمشة و أدوية وأغطية و كراسي متحركة للمعاقين،مشهد وثقته عدسة الكاميرا من ميناء أشدود في حينه،”الدولية” اختارت لكم منها هذه الصور المعبرة،ةالتي لا تحتاج لتعليق،وحدها تفنذ الرواية الإسرائيلية في تبرير جريمتها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. مصري:

    حسبي الله ونعم الوكيل لعب للاطفال ومعونات وكراسي للحالات الخاصه وادويه الله لا يكرمهم ولا يوفق اي امريكي ولا يهود ويلعنهم من في الارض ومن في السماء

    تاريخ نشر التعليق: 04/06/2010، على الساعة: 19:58
  2. المغربي:

    ليكن النشيد الرسمي للمنتخب الجزائري في كأس العالم هو النشيد الوطني لفلسطين،ليدرك العالم أننا أمة واحدة ووطن واحد!

    تاريخ نشر التعليق: 03/06/2010، على الساعة: 2:09

أكتب تعليقك