إسرائيل في مهبِ الغضب التركي..تحضيرات قانونية لمحاكمة القادة الإسرائيليين

رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يزور جرحى المجزرة الإسرائيلية

رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان يزور جرحى المجزرة الإسرائيلية

أعلنت السلطات التركية انها تقوم  بدراسة قانون العقوبات التركي والقانون الدولي لتحديد تحركها ردا على الاعتداء الاسرائيلي.

وتبحث  وزارة العدل التركية امكانية اطلاق ملاحقات قضائية بحق اسرائيل و قادتها، بعد هجوم وحدات من الكومندوس الاسرائيلي على اسطول الحرية الذي كان ينقل مساعدات انسانية الى قطاع غزة ما اوقع تسعة قتلى بينهم اربعة اتراك, كما اوردت وكالة انباء الاناضول.

ومن المتوقع ان تصدر الوزارة قرارا حول امكانية فتح تحقيق يتولاه مدعون عامون اتراك.

وتأتي الخطوة تزامنا مع شكاوى قدمتها منظمات غير حكومية وافراد لمحاكمة مسؤولين اسرائيليين والعسكريين الذين شاركوا في الهجوم على اسطول نقل المساعدات الى غزة.

وتطالب شكوى قدمتها جمعية اسلامية لحقوق الانسان لدى النيابة العامة في اسطنبول بمحاكمة الرئيس الاسرائيلي شيمون بيريز ورئيس الوزراء بنيامين نتانياهو ورئيس الاركان غابي اشكينازي وتوجيه تهم القتل والتعذيب واحتجاز رهائن اليهم.

وقد رفع محام من ازمير (غرب) وحزب اسلامي صغير شكاوى مماثلة.

وتسمح مادة في قانون الجزاء التركي للمحاكم التركية بمحاكمة الجرائم المرتكبة في المياه الدولية، ويحق للمدعين العامين قبول هذه الدعاو أو ردها.

وكان رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان انتقد بشدة اسرائيل على عمليتها العسكرية التي وصفها بانها مجزرة دامية, داعيا المجتمع الدولي الى معاقبة الدولة العبرية ردا على العملية العسكرية التي نفذتها في المياه الدولية الاثنين الماضي .

أحد المصابين في أسطول الحرية يقبل رأس أردوغان لمواقفه الشجاعة والحازمة ضد إسرائيل

أحد المصابين في أسطول الحرية يقبل رأس أردوغان لمواقفه الشجاعة والحازمة ضد إسرائيل

واتهم  رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان اسرائيل بانها داست على الكرامة الانسانية بعد ان ارتكبت جريمة بحق اسطول الحرية الذي كان متوجها الى غزة مؤكدا انها ستدفع ثمنا غاليا.

وقالت  تركيا انها مستعدة لاعادة العلاقات مع اسرائيل الى طبيعتها اذا رفعت الدولة العبرية الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة بالكامل مضيفة أنه حان الوقت لان يحل الهدوء محل الغضب في أعقاب الهجوم الاسرائيلي على قافلة سفن مساعدات غزة المدعومة من تركيا.

وتابع أحمد داود أوغلو وزير الخارجية في أنقرة بعد زيارة للولايات المتحدة لمناقشة الازمة الدبلوماسية في مؤتمر صحفي أن مستقبل العلاقات التركية الاسرائيلية يعتمد على موقف اسرائيل.

ومن جانبه  قال مسؤول في وزارة الخارجية الاسرائيلية ان اسرائيل قررت عدم الانجرار الى مشادات كلامية مع تركيا رغم الهجمات العنيفة التي يشنها القادة الاتراك ضد اسرائيل على خلفية الاستيلاء على قافلة السفن الدولية.

ونقلت الاذاعة الاسرائيلية العامة عن هذا المسؤول قوله ان اسرائيل تنقل الى انقره رسائل تستهدف تخفيف حدة التوتر في العلاقات بين البلدين.

واعربت مصادر دبلوماسية اسرائيلية عن اعتقادها بان تدهورا آخر في العلاقات يتناقض مع المصالح السياسية والاقتصادية لتركيا.

واشارت المصادر الى ان اسرائيل طلبت ايضا من الادارة الامريكية التوسط لها عند الأتراك لتهدئة الخواطر .

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك