البحرية الإسرائيلية تقرصنُ السفينة الإيرلندية..وتكبلُ من عليها بعد طرحهم أرضًا

السفينة الإيرلندية " ريتشل كوري" أثناء سطو الزوارق الحربية الإسرائيلية عليها في عرض البحر

السفينة الإيرلندية " ريتشل كوري" أثناء سطو الزوارق الحربية الإسرائيلية عليها في عرض البحر

تكرر السيناريو الإسرائيلي لأسطول الحرية مع السفينة الإيرلندية ” ريتشل كوري” بعد أن صعدت فرقة الكومندوس الإسرائيلية إلى السفينة التي كانت تتجه نحو قطاع غزة لكسر الحصار،و سيطرت عليها في عرض البحر،ثم اقتادتها بالقوة نحو ميناء لأسدود،حيث قام الجنود الإسرائيليون بطرح كل من على السفينة أرضا بعد تقييد أيديهم.

ومن بين النشطاء ، على متن السفينة الأيرلندية ، الحائزة على جائزة نوبل للسلام ، ميريد كوريجان ماجوير ، بالإضافة إلى مساعد الأمين العام السابق للأمم المتحدة دينيس هاليداي.

وقال التلفزيون الاسرائيلي ان عملية الاقتحام تمت دون مقاومة وان السفينة ستصل الى الميناء خلال ساعتين على اكثر تقدير،و ان العملية تمت تحت قيادة قائد البحرية الإسرائيلية شخصيا.

وكان الجيش الاسرائيلي هدد باقتحام السفينة ريتشل كوري , اذا رفضت تغيير مسارها وواصلت طريقها باتجاه القطاع المحاصر.

و استنكرت الحملة الفلسطينية الدولية لفك الحصار عن غزة بشبكة المنظمات الأهلية، اليوم، الاعتداء الآثم على سفينة راشيل كوري من محاصرة واقتحام وسحب لميناء أسدود الإسرائيلي. وأكدت الحملة، في بيان صحافي، أن الاحتلال الإسرائيلي باقتحامه سفينة راشيل كوري ينتهك كافة المعاهدات والمواثيق الدولية ويضرب بعرض الحائط المواقف والنداءات الدولية لرفع الحصار عن قطاع غزة، وتمكين قوافل المساعدات من الوصول إليه.

وذكرت صحيفة يديعوت أحرنوت الإسرائيلية أن الحكومة الإسرائيلية أعربت عن رضاها من عملية السيطرة التى وصفتها بـ “الهادئة” على السفينة، ومن إدارة المفاوضات التى تمت مع الحكومة الأيرلندية فى هذه القضية، بالرغم من الخلافات الجوهرية بين الدولتين، موضحة أن إيرلندا تصرفت بضبط نفس كبير، بالرغم من أن الحديث يدور عن أكثر الحكومات عداءً لإسرائيل فى الاتحاد الأوروبى.

ويأتي سطو القوات الإسرائيلية على السفينة “راتشيل كوري” و على سفن قافلة الحرية من قبلها بموجب قرار الحكومة الإسرائيلية بمنع وصول سفن إلى شواطئ غزة بهدف منع كسر الحصار وبادعاء أن هذه السفن قد تكون محملة بأسلحة،و في أعقاب الانتقادات الدولية الواسعة لإسرائيل.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك