ريتشل كوري

اعترضت البحرية الإسرائيلية السفينة الإيرلندية المتجهة إلى غزة لكسر الحصار عليها،واقتادتها بالقوة إلى ميناء أسدود،السفينة تحمل اسم الناشطة الأمريكية التي اغتالتها جرافة إسرائيلية لدفاعها عن الفلسطينيين ،من هي ريتشل كوري ؟

الناشطة الأمريكية ريتشل كوري التي دهستها جرافة إسرائيلية

الناشطة الأمريكية ريتشل كوري التي دهستها جرافة إسرائيلية

في السادس عشر من مارس/آذار عام 2000 سقطت “ريتشل كوري” ناشطة السلام الأمريكية أثناء محاولتها صد جرافة إسرائيلية كانت تهم بهدم بيت فلسطيني في حي السلام بمدينة رفح الفلسطينية جنوب قطاع غزة.

ريتشل التي دهستها جرافة أمريكية الصنع تزن تسعة أطنان، كانت في العشرينات من عمرها و جاءت إلى قطاع غزة، لتعلن تضامنها مع الفلسطينيين وتدعم حقهم في الحرية والحياة بسلام.

ولدت رايتشل كوري في العاشر من ابريل سنة 1979 م في مدينة أولمبيا عاصمة ولاية واشنطن الأمريكية ، مند صغرها  تجلت في رايتشل الإنسانية الخيرة ، لقد كانت مند نعومة أضافرها نهرا متدفقا من الأحاسيس و المشاعر الإنسانية الطيبة، نعم في العاشرة من عمرها،وهي في الصف الخامس قالت كلاما أكبر من عمرها، لقد قالت في محاضرة في مدرستها حول الجوع في العالم : ” إنني هنا من أجل الأطفال الذين يعانون في كل مكان، لأن أربعين ألف شخص يموتون في العالم يوميا بسبب الجوع، أنا هنا لان معظمهم من الأطفال، نعلم بأن الفقراء في كل مكان حولنا، لكننا نتجاهلهم، يجب أن نفهم بأن هده الوفيات يمكن تجنبها، يجب أن نفهم بان في العالم الثالث شعوبا يضحكون و يبكون ،هم بشر مثلنا، لكن الفرق بيننا و بينهم أنهم يعانون، يجب أن نفهم بأن أحلامنا هي أحلامهم، يجب أن نفهم بأننا منهم و هم منا، أن حلمي بان انهي المجاعة في سنة 2000م ، حلمي أن يمنح الفقراء فرصة ،حلمي إنقاذ أربعين ألف ممن يموتون يوميا ،حلمي يمكن أن يكون حقيقة ، إن نحن تطلعنا إلى مستقبل مليء بالخير و النور “.

نعم كلمات معبرة كلمات ستدل على حياة كرستها رايتشل من اجل الدفاع عن الإنسان كانسان، بغض النظر عن عرقه أو لونه.

ولكونها فهمت دور حكومتها في الصراع العربي الإسرائيلي { الصهيوني } والانحياز الكامل من قبل أميركا لإسرائيل , وهذا كله سبب السخط الشعبي في الشارعين العربي والإسلامي على حكومة أميركا . لهذا فقد انضمت رايتشل كوري إلى حركة التضامن الدولية بعد أحداث 11 من سبتمبر عام 2001 .

وبعدها قررت رايتشل السفر إلى قطاع غزة أثناء الانتفاضة الثانية { انتفاضة الأقصى } من أجل الدفاع عن حق شعب احتلت أرضه وانتهكت أعراضه وتهدم بيوته يومياً , وكل هذا بأموال الشعب الأمريكي الذي لا يدري عن الحقيقة شيئاً أو بالأحرى هو مغيب تماماً عن الحقيقة . وهي كدافعة ضرائب أميركية رفضت أن تستغل أموالها في افعال شريرة وضد الإنسانية . ومنذ وصولها على قطاع غزة تأثرت رايتشل بواقع الشعب الفلسطيني , وهي تقول من خلال الرسائل التي أرسلتها إلى والديها بأن كل ما طالعته في الولايات المتحدة عن هذا الصراع مختلف كل الاختلاف عما لمسته على أرض الواقع , وكأنها بذلك تطلب أيضاً من حكومتها أن تتعامل بشفافية أكثر أكثر معها ومع أي مواطن أميركي وأن تحترم حقهم بالمعرفة النزيهة عما يدور في العالم . ولقد قارنت رايتشل في رسالتها الأولى بين حياة الفلسطينيين الممزقة ومعاناتهم اليومية على الحواجز وحياتها المرفهة التي يبدو فيها استخدام الإنترنت حقاً بديهياً ومسلماً به .

بعد 20 يوما قضتها رايتشل وسط معاناة الشعب الفلسطيني أحست رايتشل و كأنها جزء من هذا الشعب، فهي صارت لديها عائلة إذ تقول في إحدى رسائلها بيت العائلة تعرض للقصف و أصبح لها أخ اسمه نضال و جدة تتشح بالسواد كغالبية الجدات العربيات تنصحها بالإقلاع عن التدخين حتى أن رايتشل كانت تناديها بتيتا  لقد أصبحت رايتشل فلسطينية الروح .

رايتشل وخلال إقامتها في غزة لم تغفل عن توثيق الأزمات السياسية  في رسائلها ، من التحضير لحرب العراق، وإعادة احتلال غزة، وحفر الخنادق وتدمير 25 منزلاً وانخفاض عدد العاملين في إسرائيل، ووقف تصدير الزهور الغزاوية .
النهاية الحزينة ….. البطولية لرايتشل .

كانت رايتشل في رفقة سبعة ناشطين أمريكيين وأوربيين آخرين، بهدف منع أعمال التجريف والهدم التي ينفذها الجيش الإسرائيلي في رفح، والذي ترك أكثر من 12000 فلسطيني دون مأوى منذ بداية الانتفاضة الثانية في سبتمبر/ أيلول2000م .
إلى أن جاء ذلك اليوم الذي سجلت فيه رايتشل بدمائها أروع قصص البطولة والشهامة ،انه 16مارس2003 وقفت رايتشل بمكبر الصوت أمام جرافة إسرائيلية تزن تسعة أطنان ومن صنع أمريكي تنادي سائقها بالانجليزية: “توقف .. هنا عائلة آمنة .. هنا أناس أبرياء ..”، لكن سائق الجرافة تجاهل نداءاتها وقام بدهسها نعم إنها البربرية الصهيونية لم تترك شجرا ولا حجرا و لا إنسانا نعم لقد ماتت الحمامة البيضاء ماتت و هي شامخة شموخ الجبال نعم  لقد كانت تحاول منع البلدوزر من هدم بيت الدكتور سمير نصر الله الذي لطالما استضافها  في بيته  بل كانت أختا لأبنائه .

ريتشل كوري تحولت إلى رمز لاعتراض آلة البطش الإسرائيلية

ريتشل كوري تحولت إلى رمز لاعتراض آلة البطش الإسرائيلية

يقول نصر الله: “استضفنا رايتشل في منزلنا كثيرا، وكنا نعتبرها من أفراد الأسرة، فقد كانت صديقة للأولاد حيث كانت تعلمهم الإنجليزية وهم بدورهم يعلمونها العربية، كذلك كانت تدخل مع زوجتي إلى المطبخ وتحاول أن تتعلم منها الطبخ العربي .
ووصف نصر الله حادث موت رايتشل قائلا: “كنت عائدا من عملي لأجد رايتشل تقف أمام جرافة إسرائيلية وتحمل مكبرا للصوت تنادي به بالإنجليزية: “توقف .. هنا عائلة آمنة .. هنا أناس أبرياء ..”، لكن الجرافة تجاهلت نداءاتها ودهستها”، صمت نصر الله هنيهة ثم أضاف متأثرًا: “وجدت نفسي أصرخ في حالة هستيرية، هرعت نحو رايتشل، لأجد الدماء تملأ وجهها فقالت لي بصوت ضعيف: “ظهري يؤلمني”، وسرعان ما حملناها إلى المستشفى .. لكنها كانت قد فارقت الحياة .

أنيس منصور، 21 سنة،  تعرف على رايتشل بطريق الصدفة، فقد كانت تستفسر عن أحد مناطق رفح وكان أنيس هو من دلها، ليجد أنيس نفسه معجبا بما تقوم به هي وزملائها الأجانب، يقول أنيس: “كانت رايتشل وغيرها من الأجانب يأتون في مجموعات صغيرة يتصدون للجرافات الإسرائيلية التي تحاول هدم البيوت، واذكر مرة هرعت رايتشل نحو أحد البيوت التي وصلتها الجرافات لهدمها .. لكنها وصلت متأخرة.. فجلست رايتشل تبكي لأنها لم تستطع حماية ذلك البيت!”.

أنيس احتبس دموعه وقال: “كنت دوما مرافقا لرايتشل، لكن يوم موتها كان اليوم الوحيد الذي لم أكن معها فيه، لقد كان يوما صعبا للغاية عليّ “، وأضاف متأثرًا: “لقد تركت رايتشل بلدها بكل الحرية والرفاهية التي كانت تعيشها، وجاءت إلى فلسطين لتدافع من أجل السلام .. رايتشل فلسطينية وليست أمريكية .

عرفت رايتشل في رفح بحبها الكبير للأطفال، وكانت تحاول دوما أن تفعل شيئا من أجل أطفال فلسطين خاصة الذين يعيشون في المناطق الحدودية، لذا بعد وفاة رايتشل تم تأسيس مركز للثقافة والفنون يهتم بفئة الأطفال يحمل اسم “رايتشل كوري”..

بعد وفاة كوري اتخذت إسرائيل قرارًا ينص على أن يقوم الزوار الأجانب الراغبين بالدخول إلى قطاع غزة أن يوقعوا على “تنازل” يعفي إسرائيل من المسؤولية عن أية وفاة أو إصابة يتسبب فيها الجنود الإسرائيليون، وكذلك أي ضرر بالممتلكات خلال العمليات العسكرية الإسرائيلية.

المحامي صلاح عبد العاطي قال: “هذا القرار جاء بعد وفاة رايتشل كوري، لكنه لا يعفي إسرائيل من مسئولياتها القانونية وفق اتفاقيات جنيف والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، فما قامت به إسرائيل جريمة قتل بدم بارد ولا يغير من طبيعة الجريمة، وإنما القرار جاء ليخيف الأجانب ويمنعهم من دخول غزة والاطلاع علي حقيقة ما يجري من جرائم تمارسها قوات الاحتلال”.

ويضيف عبد العاطي قائلا: “منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية استطاعت أن تبلور حركة تضامن دولية مع القضية الفلسطينية امتدت لكل أنحاء العالم، لكن للأسف موازين القوى في غير صالح المجتمع الفلسطيني، فأمريكا تقدم دعم كامل لإسرائيل وتمنع تطبيق قرارات الأمم المتحدة باستخدام الفيتو، وبالتالي إسرائيل تتصرف كدولة فوق القانون”.

هذه حكاية رايتشل كوري

نهديها إلى كل الشرفاء والأحرار في الأرض

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. عربي سوري:

    اهديها الى كل فتيات العرب قصة ريتشل كوري

    تاريخ نشر التعليق: 07/06/2010، على الساعة: 23:13
  2. بومسهولي عبد الحكيم:

    حقا لقد أعطت ريتشل كوري للعالم أجمع أروع مثال عن التضحية وخصوصا للعالم العربي الإسلامي وفي نفس الوقت عرفت للعالم عن وحشية العدو الصهيوني

    تاريخ نشر التعليق: 05/06/2010، على الساعة: 22:04
  3. الصغير سلاّم:

    حكاية رايتشيل كوري شعلة أبدية في مسيرة شرفاء العالم..و دليل آخر على ان القضايا العادلة لا دين و لا جنس لها إنها ببساطة قضية الإنسان الحر غير الملوث
    تحية للاخ الصديق محمد واموسي على الجهد الرائع
    لك مني كل الحب و الاحترام و التقدير

    تاريخ نشر التعليق: 05/06/2010، على الساعة: 17:22

أكتب تعليقك