أحمدي نجاد: عقوبات مجلس الأمن الجديدة تستحق الرمي في سلة المهملات

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يتحدث إلى الصحافيين في طاجيكستان

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يتحدث إلى الصحافيين في طاجيكستان

في أول رد فعل له على تصويت مجلس الأمن الدولي على دفعة جديدة من العقوبات ضد بلاده،قال الرئيس الإيراني محمدود أحمدي نجاد إن قرار فرض عقوبات جديدة على ايران لا قيمة له ولا يساوي فلسا واحدا، وينبغي القاؤه في سلة المهملات مثل المناديل المستعملة.

واضاف متحدثا للصحفيين على هامش وجوده في طاجيكستان  ” هذه القرارات لا قيمة لها.. انها مثل المناديل المستعملة التي يتعين القاؤها في سلة المهملات”.

و أقر مجلس الامن القرار 1929 المقدم من الولايات المتحدة بموافقة من المانيا وفرنسا وبريطانيا، ب12 صوتا مقابل صوتين وامتناع واحد. وصوتت تركيا والبرازيل ضد القرار في حين امتنع لبنان عن التصويت.

ويوسع القرار الجديد مجال العقوبات التي سبق واقرها مجلس الامن في كانون الاول/ديسمبر 2006 وآذار/مارس 2007 وآذار/مارس 2008.

ويشتبه الغرب في ان ايران تسعى الى امتلاك السلاح النووي تحت ستار برنامجها النووي المدني، الامر الذي تنفيه على الدوام.

ويلحظ المشروع منع ايران من الاستثمار في الخارج في بعض الانشطة الحساسة مثل مناجم اليورانيوم، اضافة الى امكان تفتيش سفنها في المياه الدولية. ويحظر المشروع ايضا بيع طهران انواعا جديدة من الاسلحة الثقيلة، مثل الدبابات.

والمشروع مرفق بثلاثة ملحقات تتضمن لائحة جديدة من الافراد والهيئات والمصارف ايرانية تضاف الى الذين سبق ان فرضت عليهم عقوبات مثل تجميد الارصدة والمنع من السفر الى الخارج.

ولا تتضمن الملحقات  الا اسم شخص هو جواد رحيقي رئيس مركز التكنولوجيا النووية في اصفهان التابع للمنظمة الايرانية للطاقة الذرية و40 مصرفا بينها 22 تعد مرتبطة بالانشطة النووية والبالستية الايرانية و15 يشرف عليها الحرس الثوري او مرتبطة به وثلاثة مصارف تسيطر عليها الشركة البحرية للجمهورية الاسلامية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك