المغرب يسجن صحافيا بتهمة النصب

الصحافي المغربي توفيق بوعشرين المدان بالسجن النافذ

الصحافي المغربي توفيق بوعشرين المدان بالسجن النافذ

أدان القضاء المغربي  الصحافي توفيق بوعشرين مدير صحيفة أخبار اليوم المغربية، بالسجن ستة اشهر مع النفاذ وغرامة مالية اثر ادانته بتهمتي “النصب والاحتيال” في قضية عقارية يؤكد المتهم انه يحاكم فيها بصفته صحافيا، كما ذكر مصدر رسمي.

و أوردت وكالة الانباء المغربية الرسمية ان “المحكمة الابتدائية في الرباط قضت الخميس بستة اشهر حبسا نافذا وغرامة مالية قدرها 500 درهم في حق السيد توفيق بوعشرين بعد مؤاخذته من اجل جنحتي النصب والاحتيال”.

وبحسب الوكالة فان “صاحب عقار عبارة عن فيلا تقدم بشكاية لدى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالرباط مفادها ان السيد توفيق بوعشرين وأحد السماسرة قاما بالنصب عليه واستوليا على عقاره المتواجد بحي النهضة بالرباط”.

وتعود وقائع القضية الى ثلاث سنوات حين اشترى بوعشرين الفيلا من المدعي الذي تقدم بشكواه في نيسان/ابريل الماضي متهما الصحافي بانه احتال عليه ولم يسدد له قسما من ثمن العقار كان الطرفان اتفقا على ان لا يتم التصريح عنه.

ولكن بوعشرين وهو مدير اخبار صحيفة “اخبار اليوم” اكد انه حوكم في هذه القضية بصفته “صحافيا”.

وقال “لقد جرت المحاكمة في هذه القضية مرتين. لقد ربحتها امام القضاء المدني في المرة الاولى والآن يحكمون علي بالسجن في القضاء الجزائي. لقد حاكموني بصفتي صحافيا وليس مواطنا عاديا”.

واضاف “اجد من غير الطبيعي ان يدينوني في قضية سبق وان تمت المحاكمة فيها. سأتوقف عن الكتابة الى حين استئناف الحكم”.

ولم يصدر القاضي اثر النطق بالحكم امرا باعتقال الصحافي على الفور، من ناحيته قال عبد اللطيف وهبي محامي الدفاع عن بوعشرين “لقد قررنا استئناف الحكم. انه حكم لا اساس له. لم افهم منه شيئا”.

الصحافية المغربية زينب الغزوي

الصحافية المغربية زينب الغزوي

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “لقد استخدمت الشرطة خلافا تجاريا، لمضايقة وإذلال اثنين من الصحافيين الجريئين”.في إشارة إلى علي عمار وزينب لغزوي.

وأضافت: “سوء تصرف الشرطة يقدم كل اسباب التوجس من نوعية العدالة التي تنتظر على عمار”.

وعمل كل من عمار والغزوي لصحيفة”لو جورنال إبدومادير” الأسبوعية المغربية المعروفة بجرأتها، ، والتي تم إغلاقها في يناير/كانون الثاني 2010. وكانت “لو جورنال” قد خضعت لضغوط متزايدة بدعم حكومي، تشمل أحكاما ذات دوافع سياسية بغرامات مالية باهظة فرضتها المحاكم في قضايا تشهير.

عمار هو أيضا مؤلف كتاب”محمد السادس: سوء الفهم الكبير”، وهو نقد لحصيلة حكم ملك المغرب، والذي نُشر في فرنسا عام 2009، ولكنه محُظور في المغرب.

الصحافي علي عمار مؤلف كتال "محمد السادس سوء الفهم الكبير" المحظور في المغرب

الصحافي علي عمار مؤلف كتاب "محمد السادس سوء الفهم الكبير" المحظور

واستندت السلطات باتخاذها هذه التدابير على شكوى بالسرقة تقدمت بها شريكة عمار التجارية التي بسببها سيُقدم عمار للمحاكمة يوم 10 يونيو/حزيران. إلا أن استخدام السلطات للشكوى كمبرر للهجوم على منزل الغزوي واستجواب الصحافيين حول كتاباتهما وعن حياتهما الخاصة، يبين إصرارا على معاقبتهما وتشويه سمعتهما بسبب كتاباتهما ونشاطهما.

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “لقد استخدمت الشرطة خلافا تجاريا، لمضايقة وإذلال اثنين من الصحافيين الجريئين”. وأضافت: “سوء تصرف الشرطة يقدم كل اسباب التوجس من نوعية العدالة التي تنتظر على عمار”.

و قد قيدت الشرطة المغربية الصخافيين ووضعتهما بالقوة على السرير لاجل تصويرهما،بهدف إتباث جريمة الفساد التي يعاقب عليها القانون المغربي،كما صورت بقايا عشاء على الطاولة و أدوات الحمام.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. محمد مرزوفي:

    الاعتداء الاعلامي على مقدسات الدولة للظهور بمظهر التقدمية حيلة اكلت عليها الدهور وشربت .وهي حيلة يلجأ اليها بعض الصحفيين المراهقين عندما ييأسون من بلغ الرشد الفكري.
    ما هي دواعي التشهير بالملك محمد السادس ان لم يكن غير حب الظهور والشهرة?
    محمد السادس ملك وضع عرشه فوق سيارته متنقلا من مدينة الى مدينة ومن قرية الى اخرى مدشنا او واضعا حجرا اساسيا لمشاريع ضخمة .ماذا يطلب من رئيس دولة اكثر من ذلك بغ.ض النظر عن الطريقة التي وصل بها الى الحكم

    تاريخ نشر التعليق: 02/07/2010، على الساعة: 14:43
  2. محمد مرزوفي:

    بعص الصحفيين في المغؤب تجاوزوا حدود الحرية.يثيرون بعض المواضيع لا لنشر الحقيفة او لتنوبر الرأي العام بل فقط لتوسيع حجم المبيعات و الجري وراء الشهرة .الجمهور القارئ يعي ذلك ولهذا لا يتغاطف معهم

    تاريخ نشر التعليق: 01/07/2010، على الساعة: 16:37

أكتب تعليقك