هي الخصم و هي الحكم..إسرائيل تشكلُ لجنة تحقيقٍ في مجزرةِ اسطولِ الحرية

أطفال فلسطينيون في نابلس يعبرون بطريقتهم على المجزرة الإسرائيلية ضد أسطول الحرية

أطفال فلسطينيون في نابلس يعبرون بطريقتهم على المجزرة الإسرائيلية ضد أسطول الحرية

اعلن مكتب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أن اسرائيل ستجري تحقيقها الداخلي الخاص في الاحداث المحيطة بمداهمتها الشهر الماضي لقافلة معونة بحرية كانت متجهة لغزة.

و أعلنت الحكومة الإسرائيلية تشكيل “لجنة عامة مستقلة”، يشارك فيها مراقبان أجنبيان للتحقيق في الهجوم الذي تعرض له أسطول الحرية، الذي كان متوجها إلى غزة، مما أسفر عن استشهاد تسعة ناشطين أتراك.

وأورد بيان لمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، أن مهمة هذه اللجنة تقضي بـ”التحقيق في الجوانب المتصلة بالعمل الذي قامت به دولة إسرائيل لمنع سفن من الوصول إلى ساحل غزة”. ومن المقرر أن يترأس هذه اللجنة القاضي المتقاعد من المحكمة العليا الإسرائيلية ياكوف تيركل (75 عاما).

أما المراقبان الأجنبيان اللذان سينضمان إليها، فهما ديفيد تريمبل السياسي الايرلندي الحائز على جائزة نوبل للسلام، و كين واتكن المحامي العام السابق عن الجيش الكندي.

 و يعتبر  هذا القرار متوقعا منذ أيام عدة، وجاء إعلانه في وقت متأخر مساء الأحد، بعد مفاوضات شاقة مع إدارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما.

وكانت إسرائيل قد رفضت اقتراحا للامم المتحدة بتشكيل لجنة دولية للتحقيق في الهجوم الذي وقع في 31 مايو أيار وأسفر عن سقوط قتلى ولكنها وافقت على أن يكون هناك مراقبان أجنبيان في التحقيق الذي ستجريه بنفسها.

في غضون ذلك، اعلن البيت الابيض أن الولايات المتحدة تأمل بان تنهي اسرائيل “سريعا” التحقيق في شان الهجوم على اسطول الحرية الذي كان متجها الى قطاع غزة وقتل خلاله تسعة ناشطين اتراك.

من جهتها دعت صحيفة هآرتس القاضي المتقاعد من المحكمة العليا الإسرائيلية يعقوب تيركل إلى رفض تكليفه بترؤس «لجنة خبراء» تحقق في أحداث أسطول الحرية، لأن اللجنة غايتها تبرير مهاجمة الجيش الإسرائيلي للأسطول، وطالبته بإعادة التكليف للحكومة الإسرائيلية.

ووصفت الصحيفة تعيين حكومة إسرائيل لقاض متقاعد من المحكمة العليا بأنه «لباس تنكري» وأن غاية ذلك إظهار اللجنة «لتبدو أنها تتمتع بمصداقية» وأنه سيجلس إلى جانب تيركل مراقبين أجانب «لإضفاء شرعية على الاستنتاجات أمام الرأي العام الدولي».

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك