سويسرا تعتذر مرة أخرى لليبيا..وتعوض نجل القذافي بأكثر من مليون دولار

وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي راي توقع اتفاق الإعتذار مع ليبيا برعاية إسبانية في طرابلس

وزيرة الخارجية السويسرية ميشلين كالمي راي توقع اتفاق الإعتذار مع ليبيا برعاية إسبانية في طرابلس

خضعت سويسرا  مرة أخرى للمطالب الليبية،وقدمت اعتذارا هو التاني من نوعه،مقابل كسب الرضا الليبي وتطبيع العلاقات والسماح بعودة مواطن سويسري كان معتقلا في طرابلس،ودفع تعويض لنجل القذافي قدره مليون ونصف المليون دولار،بعد تسريب صورته وهو معتقل في مخفر الشرطة إلى صحيفة سويسرية.

وقالت وزيرة الخارجية السويسرية بأن بلادها أقرت بان نشر الصورة لم يكن قانونيا وقدمت اعتذارا وتعهدت بدفع تعويض لنجل القذافي اذا لم يتوصل تحقيق جنائي الى تحديد المسؤول عن تسريب الصورة.(انظر مقال الدولية حينها ).

وتظهر الصورة المنشورة في الصحيفة السويسرية حنبعل القذافي،نجل الزعيم الليبي معمر القذافي،وهو في مخفر الشرطة على طريقة المجرمين والمانين،حيث جرى تصويره من زوايا متعددة.

وطالب حنبعل القذافي بتعويضات عن “التطفل غير القانوني” على خصوصيته والأضرار التي لحقت بسمعته بسبب نشر صورة الشرطة المُسربة على الصفحة الأولى لصحيفة تربيون دي جنيف .

وجاء الاعتذار في “خطة عمل” وقعتها كالمي راي ونظيرها الليبي موسى كوسة والتي قال الاثنان ان الهدف منها هو انهاء الخلاف.

وقال كوسة انه يدعو الشعب الليبي للصفح عن الشعب السويسري الذي ارتكب هذا الخطا ضد هانيبال القذافي. وينفي المسؤولون الليبيون وجود اي صلة بين حادث اعتقال نجل القذافي وبين قضية ماكس جولدي.

وكان جولدي الذي يعمل بشركة ايه.بي.بي الهندسية يقضي حتى يوم الخميس الماضي عقوبة السجن لمدة اربعة اشهر بتهمة مخالفة قواعد الهجرة.

ولم يتمكن جولدي منذ يوليو تموز 2008 من مغادرة ليبيا وكانت هناك قيود على تحركاته.

صور حنبعل القذافي في مخفر الشرطة كما نشرتها الصحيفة السويسرية

صور حنبعل القذافي في مخفر الشرطة كما نشرتها الصحيفة السويسرية

وبدأت مشكلته بعد أيام من اعتقال نجل القذافي في سويسرا بتهمة اساءة معاملة خادمين وهي تهمة أسقطت لاحقا.

وأثار اعتقال هانيبال في سويسرا غضب ليبيا مما دفعها لوقف صادرات النفط لسويسرا وسحب أرصدة من بنوك سويسرية.

وأعلن القذافي “الجهاد” ضد سويسرا لكن مسؤوليه قالوا انه كان يقصد فرض حظر تجاري.

ومنعت ليبيا لفترة وجيزة دخول مواطني معظم الدول الاوروبية اليها ردا على حظر فرضته سويسرا على دخول مسؤولين ليبيين كبار من بينهم أفراد أسرة القذافي.

كما حذرت طرابلس شركات الطاقة الامريكية العاملة في ليبيا من احتمال تضرر مصالحها بعد أن أدلى مسؤول أمريكي بتصريحات تنتقد موقف القذافي تجاه سويسرا. واعتذر المسؤول الامريكي لاحقا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. jamila:

    حقيقة أنه عندما نسمع مثل هده الأخبار نفرح كثيرا،ونحس بأن العربي دا قيمة وليس مجرد حشرة،وخصوصا عندما يتعلق الأمر بدولة بحجم سويسرا وتعتدر لدولة عربية كليبيا،ولرئيس مازال يعيش حياة البداوة في نظر البعض،فهدا أمر نعتز به نحن كعرب ونتمنى لو نسمع مثل هده الأخبار ،وخصوصا في زمن إنحطاط الدول العربية والإسلامية.

    تاريخ نشر التعليق: 17/06/2010، على الساعة: 2:37

أكتب تعليقك