التحقيق مع خالد نبوي لتمثيله مع إسرائيلية

الممثل المصري خالد نبوي في لقطة حميمية مع الممثلة الإسرائيلية ليزار شارهي

الممثل المصري خالد نبوي في لقطة حميمية مع الممثلة الإسرائيلية ليزار شارهي

تتجه نقابة المهن التمثيلية بمصر للتحقيق مع الممثل المصري خالد النبوي في ملابسات مشاركته في الفيلم الامريكي ( اللعبة العادلة) الذي شاركت فيه الممثلة الإسرائيلية ليزار شارهي.

وتعرض النبوي لانتقادات حادة بعد نشر صورة له مع الممثلة الاسرائيلية على السجادة الحمراء في مهرجان كان جنوب فرنسا في مايو ايار الماضي.

وليزار شارهي ممثلة إسرائيلية من أصول أميركية خدمت في الجيش الإسرائيلي عامين، وحصلت على رتبة «سيرجنت» قبل اتجاهها إلى التمثيل وتشارك في بطولة مجموعة من الأفلام الأميركية.

وتتخذ النقابات الفنية والمؤسسات الثقافية المصرية موقفا مناهضا لكل أشكال التطبيع بين مصر واسرائيل رغم توقيعهما معاهدة سلام عام 1979 وتحظر النقابات على أعضائها المشاركة في أعمال تضم اسرائيليين أو عرض أعمال فنية اسرائيلية في مهرجانات مصرية.

وقال نقيب المهن التمثيلية أشرف زكي  انه سيعرض الامر على مجلس النقابة خلال أيام لاتخاذ ما يراه في هذا الشأن.

وتابع “طلبت الجلوس معه (النبوي) وبعد أن نلتقي سأكتب مذكرة لمجلس الادارة وهو يقرر” مرجحا أن يتم اللقاء في نهاية هذا الاسبوع.

وقالت مصادر ان النية تتجه لسؤال النبوي عما اذا كان يعلم جنسية الممثلة قبل موافقته على المشاركة في الفيلم.

و أكد زكي نوع العقوبات التي يمكن توجيهها للممثل اذا ثبت اتهامه بالتطبيع مع اسرائيل،من بينها إلغاء عضويته من النقابة بتهمة التطبيع مع إسرائيل،وبالتالي لن يسمح له التمثيل في مصر.

ولقي فيلم «اللعبة العادلة» استحسانا من جانب النقاد والجمهور، ويجسد النبوي من خلاله، دور عالم نووي عراقي يُدعى «حمد»، وفور عرض الفيلم أشاد عدد من المقالات النقدية في الصحف الأجنبية بالعمل بل واعتبرته واحدا من أفضل الأفلام التي تتعرض لقضايا سياسية لها جانب تجسس، ويشارك في بطولة الفيلم شون بين، والنجمة ناعومي واتس، والفيلم تأليف جيز بيتروث وإخراج دوج ليمان.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 12

  1. مواطن عربي مسلم:

    ان التطبيع ببساطة هو الاعتراف بشرعية دولة اللصوص المسماة “إسرائيل”، مما يمهد السبل امام فتح أبواب العلاقات الثقافية/السياسية/الاقتصادية معها، ليتغلغل منها هؤلاء اللصوص مدشنين بذلك مشروعهم الاستراتيجي داخل باقي اقطار الوطن العربي. التطبيع ببساطة: هو أن تعترف بحق اللص الذي سرق بيت أخيك وطرده هو وعائلته إلى الشارع، فتفتح له بيتك ليقوم بسرقتك وطردك فيما بعد
    التطبيع بشكل مختصر انك لا تؤمن بنظام بلدك الذي تسكن فيه وانك غير مخلص لوطنك العربي الاسلامي وانك انسان بدون مبدأ وانك غير مخلص للقياده في بلدك وانك مستعد ان تبيع بلدك وقيادتك للكيان الصهيوني باقل الاسعار في النهاية يجب تنفيذ حكم الاعدام بحق المطبع امام اعين جميع الناس ليكون عبرة لغيره بتهمة الخيانة العظمى للوطن

    تاريخ نشر التعليق: 02/09/2010، على الساعة: 1:58
  2. للتصحيح:

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    اولا هذه الصوره للفنان خالد النبوي مع الممثلة ناومي واتس Naomi Watts وهي
    بطلة فلم Fair Game و الصورة حقيقة ليست للممثلة والمغنية الاسرائيلية
    Liraz Charhi أو كما هو مكتوب ليزار شارهي !

    على فكرة و من يقوم بالرد على الموضوع و لا يعجبه اليهود اعلموا فانتم تحبونهم!!
    كيف ؟ هناك الكثير من الممثلين و المطربين انتم عشاق لهم ولا تدركون ما اذا كانوا
    من اصول يهوديه ام لا ! ولا تنسوا ان هناك فرق بين اليهود و الصهاينة !
    فهناك علماء يهود قد عاد علينا نفعا نتاج فكرهم و نظرياتهم و هناك من قام باختراع
    ادويه و غيرها من الامور الحياتية و ان كان يهوديا فليس من الضروري ان يكون صهيوني
    او كارها للمسلمين فقد لقيت كثيرا في حياتي يهودا خارج البلاد و لم الاقي رقي في التعامل
    مثلهم وليت عندنا نحن العرب هذه السمه و نحن دين النصيحه و دين التسامح و المحبة
    ودين احترام الاديان فكل هذه الامور نادرا ما نلاقيها في هذا الزمان ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم ،، فقط اتمنى ان تنفتحوا و تفكروا جيدا خارج الدائرة و ان كان لا يعني لي شيئا ً لا خالد النبوي ولا غيره ولا حتى اليهود ولكن فقط اود ان اكتب عن ما يكتب و التسرع في المقاضاة
    قبل التحري عن الحقيقه وللأسف العرب دائما و ابدا وظيفتهم في الانترنت هو النسخ و اللصق
    حتى لا يكلف نفسه التحري عن صحه المعلومة و انا بانتظار هذا الفلم لمشاهده فلإني عاشق
    للافلام الاجنبيه و العربيه القديمه منها فقط ذات هدف وهذا الزمن فانه زمن الفن الهابط الفن التجاري كما يطلق عليه البعض و شكرا على القراءة و دمتم بحفظ الله و رعايته

    تاريخ نشر التعليق: 22/08/2010، على الساعة: 8:10
  3. محمد مرزوقي:

    هذه الصورة في الواقع يجب ان تعلق في شوارع القاهرة و تل ابيب وبيت لحم . انها ترمز للحب و السلام

    تاريخ نشر التعليق: 08/07/2010، على الساعة: 19:46
  4. محمد مرزوقي:

    وحيستمتع معاك؟

    تاريخ نشر التعليق: 06/07/2010، على الساعة: 20:03
  5. ميساء:

    الله يلعن ما بتعرفو مين بكون مصري يهودي لا العرب يشنقوه الاخوة الفلسطنيون يتعدبون وهو يستمتع مع يهودية

    تاريخ نشر التعليق: 04/07/2010، على الساعة: 18:31
  6. محمد مرزوقي:

    تناول العقيد معمر القذافي الكلمة في الجمعية العامة للامم المتحدة وصرح امام العالم ان اليهود ابناء عمومتنا و اننا عبر التاريخ احتضناهم وحمينا وجودهم …….
    هل كلام القذافي مزحة ام ديبلوماسية ام حقيقة تاريخية.
    لا شك انها بانسبة الى الانسان العربي العادي الذي لايتلو كتب التاريخ مزحة.
    ولكنها بالنسبة الى معمر القذافي الذي اعرف عنه شخصيا تضلعه في التاريخ وفلسفته حقيقة تاريخية .و يستحيل على رجل في مثل موسوعية القذافي ان يطلق الكلام على عواهنه.خاصة امام مراى ومسمع الدنيا كلها.
    باستثناء الشعارات التي يرددها المتظاهرون العرب في الشوارع اثناء لحظات الغضب من تصرفات اسرائيلية ما تجاه الفلسطينيين فانني لا اتوفر على نصوص غيرها تثبت من حيث المبدأ عداوة المسلمين لليهود…
    و ان ينعت مسلم اخاه المسلم بصفة الكلب لمجرد انه صافح يهوديا او جالسه او شاركه طعاما او مثل معه في شريط سينمائي.فهذا سلوك لم يبتكر له وصف بعد.انها قمة الحقارة الاخلاقية.و قمة الجهل بحقيقة القران ؤاسباب نزوله.

    تاريخ نشر التعليق: 03/07/2010، على الساعة: 14:54
  7. الشهم:

    كل من يتعامل مع اليهود فهو منافق والمنافق في الدرك الاسفل من النار ولعنة الله عليه الى يوم يبعثون

    تاريخ نشر التعليق: 18/06/2010، على الساعة: 10:57
  8. الشهم:

    السلام عليكم يا مسلمين هذا هو عدونا الحقيقي فلماذا هذا الشتات والتفرق من اجل كرة ارادو هم انا نتنازع لاجلها كمن يرمي عظمة للكلاب لتتعارك ويمضي هو قدما نحو هدفه انا الان اوجه خطابي لكل عربي مسلم ابي نحن اخوة وعدونا المشترك هو اليهود ومن يواليها لفيقو يا امة محمد (الوجه الحقيقي لاوباما الكلب)

    تاريخ نشر التعليق: 18/06/2010، على الساعة: 10:49
  9. الاوراس:

    هو مش الكلب الوحيد ،كلهم كلاب ،عفوا الكلاب أمينة ،هم جرذان نتنة عفنة.
    اتمني لهم الزوال الابدي.

    تاريخ نشر التعليق: 17/06/2010، على الساعة: 20:16
  10. طارق المصرى:

    دة حتة كلب و لا يسوى شئ فى سوق العبيد

    تاريخ نشر التعليق: 17/06/2010، على الساعة: 10:31

أكتب تعليقك