تعادلٌ بطعم الهزيمة لأبطالِ العالم

ثلاثة من لاعبي ايطاليا يحتفلون بالتعادل مع نيوزيلندا

ثلاثة من لاعبي ايطاليا يحتفلون بالتعادل مع نيوزيلندا

فشل منتخب ايطاليا بطل العالم مرة أخرى في تذوق طعم الفوز بعدما احتاج لركلة جزاء مثيرة للجدل ليتعادل 1-1 مع نيوزيلندا المصنفة 78 عالميا في الجولة الثانية ضمن منافسات المجموعة السادسة بنهائيات كأس العالم لكرة القدم .

ومنح شين سملتز هدف التقدم لنيوزيلندا في الدقيقة السابعة وأدرك فنشنزو ياكوينتا التعادل لايطاليا من ركلة جزاء في الدقيقة 29.

وارتفع رصيد منتخب ايطاليا بعد هذا الفوز الى نقطتين وهو نفس رصيد نيوزيلندا في المجموعة التي تضم أيضا باراجواي المتصدرة بأربع نقاط وسلوفاكيا التي تتذيل الترتيب بنقطة واحدة.

وشارك في التشكيلة الأساسية لمنتخب ايطاليا خمسة لاعبين من الفريق الفائز بكأس العالم في المانيا منذ أربع سنوات هم جيانلوكا زامبروتا وفابيو كانافارو ودانييلي دي روسي وياكوينا والبرتو جيلاردينو.

وغاب جيانلويجي بوفون حارس منتخب ايطاليا عن المباراة بسبب الاصابة ودافع الحارس فيدريكو ماركيتي عن مرمى حامل اللقب.

لكن قبل مرور أول عشر دقائق تلقت شباك ماركيتي هدفا عندما أخطأ القائد كانافارو في تشتيت الكرة لتصل الى سملتز الذي حولها بلمسة واحدة الى المرمى لتتقدم نيوزيلندا التي حصدت أول نقطة في تاريخ مشاركتها بكأس العالم عندما تعادلت مع سلوفاكيا في الجولة الماضية.

وتحدث منتخب ايطاليا قبل المباراة عن خطورة منافسه في الكرات الثابتة لكنه فشل في التعامل مع الركلة الحرة التي أسفرت عن الهدف وان بدا أن الهدف ربما يكون من تسلل.

وحاول منتخب ايطاليا تعديل النتيجة وسنحت فرصة لجورجيو كيليني بعدما وجد نفسه قريبا من مرمى نيوزيلندا لكنه أطاح بالكرة بعيدا عن المرمى في الدقيقة 17.

وسدد ريكاردو مونتوليفو لاعب وسط ايطاليا كرة قوية من خارج منطقة الجزاء وبدا أن الحارس النيوزيلندي مارك باستون اعتقد أن الكرة بعيدة عن مرماه لكنها خدعته وكادت أن تدخل المرمى لولا اصطدامها بالقائم الايمن.

واستمر ضغط ايطاليا وسقط دانييلي دي روسي داخل منطقة الجزاء واحتسب الحكم كارلوس باتريس وهو من جواتيمالا ركلة جزاء مثيرة للجدل بداعي أن تومي سميث أعاق اللاعب الذي أحرز هدفا منح بلاده التعادل مع باراجواي 1-1 في الجولة الماضية.

ونفذ ياكوينتا ركلة الجزاء بنجاح مسجلا هدف التعادل لمنتخب الازوري الذي حاول التقدم حتى نهاية الشوط الاول دون جدوى.

ودفع مارشيلو ليبي مدرب ايطاليا الذي سيترك منصبه بعد كأس العالم بالثنائي ماورو كامورانيسي وانطونيو دي ناتالي هداف الدوري الايطالي مع بداية الشوط الثاني ورغم الضغط الهجومي بدا حامل لقب كأس العالم مفتقدا للمسة الابداع.

وأجرى ليبي تغييرا ثالثا وأشرك المهاجم جيامباولو باتسيني لكن الخطورة جاءت سريعا عن طريق نيوزيلندا اذ استغل ايفان فيسليتش كرة مرتدة من كانافارو وسدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء مرت بجوار المرمى.

وهيمن منتخب ايطاليا على اللعب تماما لكن من هجمة مرتدة سريعة توغل البديل النيوزيلندي الشاب كريس وود من ناحية اليسار وسدد كرة قوية حادت عن مرمى الحارس ماركيتي بقليل.

ومرت الدقائق بسيطرة ايطالية دون فعالية حتى انتهت المباراة بالتعادل المفاجيء.

وسيلعب منتخب ايطاليا – الذي ارتدى لاعبوه شارات سوداء حدادا على وفاة روبرتو روساتو الفائز بكأس أمم اوروبا 1968 – مباراته الثالثة مع سلوفاكيا يوم الخميس المقبل وسيكون في حاجة للفوز من أجل مواصلة رحلة الدفاع عن اللقب فيما تلتقي نيوزيلندا في اليوم ذاته مع باراجواي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك