باراغواي تصمدُ وتصلُ ثمنَ النهائي

نلسون هاييدو فالديز لاعب باراغواي عقب انتهاء مباراة بلاده مع نيوزيلندا

نلسون هاييدو فالديز لاعب باراغواي عقب انتهاء مباراة بلاده مع نيوزيلندا

تأهلت باراغواي لدور الستة عشر في نهائيات كأس العالم لكرة القدم رغم أنها اكتفت بالتعادل بدون أهداف مع منتخب نيوزيلندا المنظم في الجولة الأخيرة للمجموعة السادسة .

وفي الشوط الأول الخالي من الأحداث سيطرت باراغواي على الكرة أغلب الوقت لكنها لم تنجح في ترجمة تفوقها الى فرص تهديف حقيقية.

وأبرز الفرص كانت من نصيب القائد والظهير الايمن دينيس كانيزا بتسديدتين من مسافة بعيدة.

وكانت باراغواي تدرك أن الحصول على نقطة سيكفيها للتأهل للدور الثاني وأظهرت طموحا ضئيلا في تحقيق الفوز بينما دافع منتخب نيوزيلندا بشكل جيد لكنه افتقر للابداع في الهجوم.

واحتسبت أول ركلة ركنية في اللقاء في الدقيقة 62 وكادت أن تسفر عن هدف عندما تصدى الحارس النيوزيلندي مارك باستون بشكل جيد لكرة كريستيان ريفروس لاعب باراغواي.

وأشركت باراغواي ثنائي الهجوم لوكاس باريوس وادجار بنيتز في محاولة لتنشيط الهجوم وكادت أن تجني ثمار هذين التغييرين عندما أطلق بنيتز تسديدة أبعدها النيوزيلنديون عن المرمى في أفضل تحرك بالمباراة.

وكانت نيوزيلندا تدرك أنها لا تزال في سباق المنافسة على التأهل للدور الثاني اذ كان الفوز سيضمن لها الصعود وأشركت المهاجم الشاب كريس وود (18 عاما) ليبث بعض النشاط في خط الهجوم.

لكن أبرز فرص في اللقاء كانت لا تزال من نصيب باراغواي وأنقذ باستون كرة خطيرة سددها المهاجم روكي سانتا كروز من ركلة حرة في الدقيقة 80.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك