إيطاليا تغادرُ المونديال في كفنٍ سلوفاكي‎

المدافع الإيطالي فابيو كانافارو يغالب دموعه بعد الإقصاء من الدور الأول

المدافع الإيطالي فابيو كانافارو يغالب دموعه بعد الإقصاء من الدور الأول

منيت إيطاليا الحائزة على كأس العالم 2006 بخروج مُذل من نهائيات كأس العالم لكرة القدم بعد هزيمتها من سلوفاكيا 3-2 في آخر مبارياتها بدور المجموعات بعد أداء سيء،لتلتحق بوصيفة كاس العالم الماضي فرنسا،ليكون المنتخبان اللذان لعبا نهاية كأس العالم الماضي،من أوائل من يغادران الدورة الحالية من الباب الخلفي أي من الدور الأول.

وبهذا الفوز صعدت سلوفاكيا الى الدور الثاني بعد ان احتلت المركز الثاني في المجموعة السادسة بعد باراجواي التي تعادلت بدون أهداف مع نيوزيلندا في المباراة الأخرى في المجموعة والتي جرت في نفس التوقيت. وجاءت ايطاليا في ذيل الترتيب برصيد نقطتين فقط.

وأحرز روبرت فيتك هدفين في الدقيقتين 25 و73 واضاف كميل كوبونيك الهدف الثالث في الدقيقة 89 لتفوز سلوفاكيا التي تشارك في كأس العالم للمرة الأولى بالمباراة وتخيم أجواء من الدهشة على ملعب ايليس بارك الذي استضاف اللقاء.

وأحرز انطونيو دي ناتالي وفابيو كوالياريلا هدفي ايطاليا.

وقال مارشيلو ليبي مدرب ايطاليا “أتحمل المسؤولية كاملة. المسؤولية كاملة عما حدث.”

واضاف “اذا ظهر فريق يخوض مباراة مهمة مثل لقاء اليوم خائفا ويلعب بأرجل مرتعشة لا تمكنه من التعبير عن قدراته فان ذلك يرجع الى ان المدرب لم يدربه بالشكل المطلوب.”

وقال جيانوليجي بوفون الحارس الأساسي لمنتخب ايطاليا المصاب “كان لدى الجميع الرغبة والحلم في التأهل لكن لم يحدث ذلك ونحن الملومين على هذا الخطأ.”

واضاف “اذا لم تكن قادرا على تحقيق الفوز فيجب ان تعود الى وطنك. سوف يتعين علينا ان ندرس ماذا حدث.”

وقال فيتك الذي شعر بسعادة غامرة في مؤتمر صحفي “انه نجاح باهر. لم نكن نحلم بذلك. بالطبع لم نتوقع ان نسيطر على المباراة بهذه الصورة.”

واضاف “كنا الأفضل أثناء اللقاء. لعبنا بقلوبنا وهذا ما حسم المباراة اليوم.”

فرجة سلوفاكية بالتأهل وخيبة إيطالية بالإقصاء

فرجة سلوفاكية بالتأهل وخيبة إيطالية بالإقصاء

وكانت البداية موفقة لسلوفاكيا التي أجرت أربعة تغييرات على تشكيلتها من أجل تحقيق الفوز وهي النتيجة الوحيدة التي تصعد بها لدور الستة عشر واتسم لعبها بالسرعة وهي السمة التي غابت عن ايطاليا طوال البطولة.

وكانت ايطاليا تعادلت 1-1 مع باراجواي ونيوزيلندا وقدمت اداء غير مقنع وافتتحت سلوفاكيا التسجيل بسبب خطأ دفاعي.

ولعب دانييلي دي روسي كرة تم قطعها في قلب دفاع ايطاليا ومررها يوراي كوتسكا الى فيتك ليسدد من حافة منطقة الجزاء في مرمى ايطاليا عجز فيدريكو ماركيتي عن صدها.

وسجل فيتك هدفه الثاني بعد ان سبق دي ناتالي على القائم القريب ولمس كرة عرضية محولا إياها الى داخل المرمى. وبعد ان أحرز دي ناتالي هدفا لايطاليا في الدقيقة 81 سجل البديل كوبونيك الهدف الثالث لسلوفاكيا.

وقلص كوالياريلا الفارق باحراز الهدف الثاني في الوقت المحتسب بدل الضائع لكن الوقت كان قد فات بالنسبة الى بطلة العالم السابقة.

وبهذه النتيجة يسدل الستار على المشوار الدولي لفابيو كانافارو قائد الفريق وجينارو جاتوسو والمدرب مارشيلو ليبي فقد قال الثلاثة ان هذه هي البطولة الأخيرة لهم مع ايطاليا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك