زفافٌ جزائري ينقلبُ إلى مأثم.. مجهولون يقتلون خمسة مدعوين أثناءَ الإحتفال

العنف يطل برأسه من جديد في المدن الجزائرية ويتسع في هدوء

العنف يطل برأسه من جديد في المدن الجزائرية ويتسع في هدوء

كشفت وكالة الانباء الجزائرية الرسمي أن مجهولين يشتبه بأنهم متمردون إسلاميون قتلوا خمسة اشخاص في حفل زفاف في شرق الجزائر.

وافادت الوكالة نقلا عن مصادر أمنية لم تحددها ان الهجوم وقع في قرية غراب بولاية تبسة قرب الحدود مع تونس في وقت متأخر .

واطلقت المجموعة المسلحة الرصاص بأسلحة رشاشة على المدعوين فقتلت اربعة منهم واصابت اثنين اخرين، توفي احدهما لاحقا متاثرا بجروحه في دوار غراب في بلدية سطح قنتيس على بعد 110 كلم جنوب تبسة قرب الحدود التونسية كما اوضحت المصادر.

واضافت مصادر محلية ان طفلا في العاشرة وحارسا بلديا من بين القتلى، واضافت الوكالة ان قوات الامن شنت عملية بحثا عن المعتدين الذين لاذوا بالفرار بعد الاعتداء، في المنطقة.

ولم تشهد ولاية تبسة اعتداء منذ سنة في حين تستمر مكافحة المجموعات المسلحة.

وفي اذار/مارس قتلت قوات الامن الجزائرية اربعة اسلاميين مسلحين في عدة عمليات شنتها في عدة انحاء من الولاية.

وفي 14 اذار/مارس 2009 قتلت مجموعة اسلاميين مسلحين خمسة مدنيين اولهم راع في قرية الشباطية الصغيرة التي تقع على بعد ستين كلم من تبسة. وفي وقت مبكر من اليوم التالي قتل ثلاثة افراد من عائلة القتيل ونائب محلي كانوا متوجهين الى مكان الحادث، في انفجار قنبلة مسيرة عن بعد على ما يبدو لدى مرور سيارتهم.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك