باكستان تحاربُ المواقع المسيئة للإسلام

مظاهرة في باكستان تطالب الحكومة بغلق مواقع كالفيسبوك واليوتوب والجوجل

مظاهرة في باكستان تطالب الحكومة بغلق مواقع كالفيسبوك واليوتوب والجوجل

وضعت السلطات الباكستانية  سبعة مواقع أنترنت عالمية كبيرة منها جوجل ويوتيوب و فيسبوك تحت المراقبة الشديدة تحسبا لنشر مواد تعتبر مسيئة للإسلام والمسلمين.

وتمنع وزارة تكنولوجيا المعلومات في باكستان أيضا 17 رابطا على الأقل على يوتيوب ومواقع اخرى بسبب عرض “مواد مسيئة” للإسلام والرسول عليه الصلاة والسلام.

وقال خورام مهران المتحدث باسم هيئة الاتصالات الباكستانية “يوتيوب وياهو وامازون وبينج و ام.اس.ان وهوتميل وجوجل وفيسبوك مواقع أنترنيت ستراقب كلها في باكستان فيما يتعلق بالمواد المسيئة للإسلام.”

والشركات المالكة للمواقع المتأثرة هي جوجل ومايكروسوفت وياهو وامازون.كوم.

لكن مسؤولا اخر اوضح ايضا ان الحكومة ليست لديها نية لمنع مواقع كبيرة لانها مصادر مهمة للتعليم،و ان المنع سيقتصر فقط على الروابط التي تتضمن مواد مسيئة.

وقال لطيف خوسا مستشار رئيس الوزراء بشأن تكنولوجيا المعلومات ان الحكومة تراقب بالفعل مواقع انترنت تحسبا لنشر اي مواد تهدد “امن باكستان وتعاليم الاسلام”.

لكنه اضاف ان الحكومة لا يمكنها منع محركات بحث ومواقع انترنت رئيسية لانها مصادر كبيرة للمعلومات والتعليم.

وجاء التحرك لفرض مراقبة بعد ثلاثة ايام من اصدار محكمة في مدينة بهاوالبور الشرقية أمرا للحكومة بمنع يوتيوب وثمانية مواقع اخرى استجابة لدعوى تجادل بأنها تعرض مواد “ضد المباديء الاساسية للاسلام”.

و تفرض العديد من الدول العربية رقابة مماثلة صارمة و حجب على بعض المواقع المسيئة لحكامها،لكنها تغض الطرف أحيانا عن تلك المسيئة للإسلام والمسلمين

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك