أمُ الدراما السورية ترحلُ في صمت

الفنانة السورية الراحلة نبيلة النابلسي

الفنانة السورية الراحلة نبيلة النابلسي

توفيت في العاصمة السورية (دمشق) الفنانة السورية نبيلة النابلسي بعد صراع مع داء السرطان، والنابلسي التي تلقب بأم الدراما السورية، من فناني الجيل الأول في سورية لعبت خلال تاريخها الفني الطويل ادوارا عديدة في مختلف انواع الفنون، ونالت عضوية نقابة الفنانين السورية عام 1970 ومن اهم الاعمال التي شاركت فيها في المسرح: لحظة من فضلك مطلوب مسؤول، الناس اللي تحت، شباب آخر زمن، وخيوط العنكبوت.

لم تكن نبيلة النابلسي ممثلة عادية مرت ورحلت فهي تنتمي إلى جيل الرواد الذين مهدوا الطريق لقوافل الفنانين فكانوا جسراً مرّ عليه مئات الفنانين الشباب الذين استفادوا أيضاً من تجاربهم وبنوا عليه مجد الدراما السورية الراهن.

ولدت نبيلة النابلسي في دمشق عام 1949 وجاء رحيل والدها المبكر لكي يضعها وجهاً لوجه أمام الحياة فبدأت رحلة كفاحها وهي ما زالت في ميعة الصبا فعملت ضاربة آلة كاتبة وممرضة وموظفة حتى جاء المخرج نبيل المالح وغيّر مسار حياتها ونقلها من ضفة إلى ضفة في بحر الحياة المتلاطم.

عندما رآها للمرة الأولى أقنعها أنها تصلح للتمثيل وعرض عليها المشاركة في الجزء الأول من ثلاثية «رجال تحت الشمس» عام 1970 واستطاعت أن تحقق حضوراً لافتاً الأمر الذي جعل مخرجين آخرين يعرضون عليها المشاركة في أفلامهم فبدأت العروض تنهال عليها ليس في السينما السورية فحسب بل في السينما المصرية أيضاً.

شاركت في عدة أفلام منها «دمي ودموعي وابتسامتي» للمخرج حسين كمال وبقيت نبيلة النابلسي طوال عقد السبعينيات تعمل في السينما ولم تلتفت إلى الدراما التلفزيونية إلا بعد أن خفت بريق السينما وبدأت رحلة التراجع فكان مسلسل «دموع الملائكة» للمخرج غسان جبري أول عمل تلفزيوني تشارك فيه لتبدأ بعد ذلك رحلة العمل في المسلسلات السورية التي بدأت بالتكاثر في منتصف الثمانينات حيث كانت الانطلاقة القوية والوثبة الواثقة للدراما السورية.

رحم الله الفقيدة و أسكنها فسيح جنانه إنا لله و إنا إليه  لراجعون

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقات 3

  1. ميداalgerie:

    الله اكبر انا لله وانا اليه راجعون
    فنانة كبيرة مثلها ترحل و الله خسارة كبيرة على الساحة الفنية العربية بصفة عامة…لقد امتعتنا في مسلسلاتها الواقعية و المنطقية بادوارها الرائعة و الام الحنون في غالب الاحيان ……..لله ما اعطى و لله ما اخذ هذه حكمة الله سبحانه وما عسانا القول الا …انا لله و انا اليه راجعون

    تاريخ نشر التعليق: 28/07/2010، على الساعة: 12:45
  2. محمد مرزوقي:

    كم يموت الفنان العربي من مرة’,,?,
    الموت الاول للفنان العربي هو موته الفني لخواء رسالته وفراغها من اي بعد فلسفي او انساني.فمن خلال ما اقراه من الدراسات النقدية الجادة المواكبة للابداع العربي استخلص ان التجربة الفنبة العربية في شموليتها تتكبد شروط النضج و الاكتمال .واذا كان هناك من نقد يكيل المدح لعمل ابداعي ما فهو من باب النقد المجاملاتي.
    الموت الثاني للفنان العربي هو الموت السوسيولوجي بالنظر الى حياة الفقر التي يظل يتخبط فيها .فما ان يفتح حوار مع اي فنان عربي الا ويشرع في التعبير عن تذمره من حالة
    الفقر التي يعانيها سواء فقره الاسري او ما يتعلق بتمويل مشاريعه الفنية..
    واخيرا ياتي الموت الجسدي كنتيجة حتمية للنوعين السابقين لان من يعيش ظروف الفنان العربي لاشك سيحل به الموت حتى ولو لم يكن الموت قدرا في حياة الانسان.
    رحمك الله يا نبيلة و اتمنى لك حياة سعيدة في الاخرة…..

    تاريخ نشر التعليق: 03/07/2010، على الساعة: 13:47
  3. halima:

    ان لله وان اليه راجعون…الله اصبر أهلها

    تاريخ نشر التعليق: 03/07/2010، على الساعة: 2:15

أكتب تعليقك