أثناء مشاهدتهم مباراة غانا وأوروجواي..صهريجُ وقود يقتلُ 230 شخصَا في الكونغو

لقي 230 شخصا على الاقل حتفهم عندما انقلب صهريج وقود وانفجر في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية مسببا كرة من اللهب اجتاحت المنازل وقاعات السينما المكتظة بالناس الذين يتابعون مباراة في كأس العالم لكرة القدم.

وقال مسؤولون  إن الانفجار الذي وقع في وقت متأخر من المساء أسفر أيضا عن اصابة 196 شخصا وأضافوا أن عدد القتلى قد يرتفع.

ووصف المسؤولون مشاهد الدمار في بلدة سانجي حيث احترقت منازل وتناثرت الجثث في الشوارع. ولقي البعض حتفهم بينما كانوا يحاولون سرقة الوقود المتسرب من الصهريج لكن أغلب القتلى سقطوا بينما كانوا في منازلهم أو يشاهدون مباراة في كرة القدم في قاعات السينما.

وتفحمت جثث كثيرة حتى بات من الصعب التعرف على هوياتها.

وأخذت طائرات هليكوبتر تابعة للامم المتحدة تنقل الجرحى الى المستشفيات في حين أرسل جيش الكونجو الذي فقد عددا من أفراده في الانفجار جنودا الى موقع الحادث للمساعدة في جهود الانقاذ.

وقال متحدث باسم بعثة الامم المتحدة “أحدث الارقام لدينا هي 230 قتيلا و196 جريحا.” وأعطت حكومة الكونجو أيضا نفس عدد القتلى.

وقال مارسيلين سيسامفو حاكم اقليم جنوب كيفو الذي وقع فيه الحادث ان الانفجار وقع عندما انقلبت الشاحنة وانسكب منها الوقود ثم انفجرت.

ولم يتضح على الفور سبب الحادث أو الانفجار الذي أعقبه لكن سكانا قالوا ان الشاحنة التي كانت جزءا من قافلة توقفت عندما بدا أن الطريق ينهار تحتها مما أدى لانقلاب الشاحنة وتسرب الوقود ثم اندلاع حريق.

وقال جان كلود كيبالا نائب حاكم جنوب كيفو من سانجي التي تقع على الطريق بين بلدتي بوكافو عاصمة الاقليم واوفيرا “انه مشهد مروع. هناك العديد من الجثث في الشوارع. السكان في صدمة فظيعة.. لا أحد يبكي أو يتكلم.”

وتابع قائلا “نحاول معرفة كيف يمكننا التنسيق (مع الامم المتحدة) لادارة الموقف وكيف يمكن نقل الجرحى الى المستشفى.”

وتشتهر الطرق في هذه المنطقة بحالتها المتردية بعد سنوات من الحرب والاهمال في الكونجو ذات المساحة الشاسعة والواقعة في وسط افريقيا.

وقال سيسامفو “قتل بعض الناس بينما كانوا يحاولون سرقة الوقود.. لكن أغلب القتلى كانوا أناسا قتلوا بينما كانوا يتابعون مباراة (ضمن بطولة كأس العالم لكرة القدم) داخل البيوت.”

ووقعت عدة حوادث مماثلة في أنحاء افريقيا عندما تجمعت حشود تريد الوقود حول شاحنات وقود بعد تعطلها ثم انفجرت تلك الشاحنات.

وكان الملايين من مشجعي كرة القدم في أنحاء افريقيا يتابعون مباراة غانا وهي اخر منتخب افريقي يخرج من كأس العالم أمام الاوروجواي في دور الثمانية مساء يوم الجمعة.

وبالنسبة للكثيرين الذين ليس لديهم كهرباء في المنازل فان قاعات السينما المؤقتة هي الخيار الوحيد لمشاهدة مباريات الكرة.

وقالت كيزا روفينيرا التي فقدت ثلاثة من أطفالها وقريبة لها في الانفجار “كان أطفالي يشاهدون مباراة الكرة في السينما ثم خرجوا مسرعين لرؤية البنزين.”

وأضافت “خرجت لارى ما حدث وعثرت على جثث اطفالي الثلاثة بنفسي. لا اعرف كيف أواصل (الحياة).”

كما فقدت موبايا موماسورا ثلاثة من افراد اسرتها. وقالت “لا اعرف ماذا افعل فانا حزينة للغاية. اريد ان تساعد الحكومة كل الضحايا وتساعدنا.”

وتواجه حكومة الكونجو الضعيفة صعوبة في توفير أبسط الخدمات الاساسية لذا بدأ جنود حفظ السلام التابعين للامم المتحدة في نقل بعض المصابين جوا الى مستشفيات قريبة وجرى استدعاء عمال اغاثة للمساعدة في المعالجة الطبية.

وقال اينا كالوجا منسق اللجنة الدولية للصليب الاحمر لرويترز “الصليب الاحمر المحلي يعمل على جمع الجثث ونقلها الى المشرحة لكن الاولوية بالطبع لنقل الجرحى الى المستشفى.”

وقال الكابتن اوليفيه امولي المتحدث باسم عمليات الجيش في جنوب كيفو “انها كارثة.” وأضاف أن 13 جنديا أصيبوا وأن عشرة اخرين مفقودون.

وتحتجز الشرطة سائق الشاحنة الكيني.

وقال الان ايلونجا نائب الرئيس التنفيذي لشركة التخزين والتوزيع في الكونجو التي بدأت بالفعل التحقيق في الحادث ان الشاحنة كانت تحمل 49 ألف لتر من البنزين.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك