هوسُ الساسة بكأس العالم.. غضبُ ساركوزي وحزن أوباما‎ وكاميرون و فرحُ ميركل

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تهتز في المدرجات بعد هدف بلادها الأول

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل تهتز في المدرجات بعد هدف بلادها الأول

استحوذت بطولة كأس العالم المقامة حاليا بجنوب أفريقيا على اهتمام وعقول الرؤساء والحكام في مختلف أركان المعمورة، وشاهد العالم كيف انشغل رؤساء الدول بالبطولة، وكيف أن اجتماع دول “الثمانية” وبعده اجتماع “العشرين” بكندا سيطر عليه مونديال جنوب أفريقيا، لدرجة أن البعض رتب مواعيده حسب المباريات.

دفعت بطولة كأس العالم الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، للخروج من أحد الاجتماعات ليرسل برقية تهنئة للمنتخب الأمريكي بعد تأهله للدور الثاني، وتحدث مع مدرب الفريق هاتفياً، قبل أن يبدي حزنه الشديد على خروج منتخب بلاده أمام غانا في دور الستة عشر، كما ظهر الرئيس الأمريكي السابق، بيل كلينتون، في مدرجات ملاعب جنوب أفريقيا مساندا لمنتخب بلاده.

أوباما لم يقوى على مشاهدة ما فعلته غانا في منتخب بلاده

أوباما لم يقوى على مشاهدة ما فعلته غانا في منتخب بلاده

وتعود فرنسا للصورة مرة أخرى بعدما أعلن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي استيائه وغضبه الشديدين من المستوى الذي ظهر عليه منتخب الديوك الفرنسية في مونديال 2010، واستقباله لقائد المنتخب تيري هنري ليعرف منه أسباب ما حدث، وهو ما دفع “الفيفا” لإبداء تخوفه وعدم رضاه عما حدث في فرنسا واعتبر الأمر تدخلا حكوميا غير مقبول.

و قد تابع الملايين عبر العالم رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون وهو يشاهد رفقة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مباراة بلاديهما،حيث بدت المسؤولة الألمانية مسرةرة حينما بدأ منتخب بلادها بالتسجيل ضد الإنجليز،فيما بدت علامات التوتر واضحة على رئيس الحكومة البريطانية،حينما نزع وزرته و ألقى بها جانبا و احمر وجهه و ارتبك أمام إعصار الماكينات الألمانية و عجز لاعبي منتخبه عن تعديل الكفة.

أنجيلا ميركل وديفيد كاميرون الخلاف في الرياضة لا يفسد للسياسة قضية

أنجيلا ميركل وديفيد كاميرون الخلاف في الرياضة لا يفسد للسياسة قضية

صورة أخرى للمستشارة الألمانية أنجيلا ميركب تابعها العالم،وهذه المرة من مدرجات جنوب افريقيا،حينما أصرت ميركل على السفر إلى جوهانسبورغ لمتابعة مقابلة منتخب بلادها ضد الأرجنتين،لتحل كفأل خير عليه،عندما أمطرت الاقدام الألمانية الشباك الأرجنتينية برياعية نظيفة.

و شاهد العالم انظر المقال السابق للدولية  ،كيف كانت أنجيلا ميركل تقفز فرحا وسط الجمهور كلما سجل منتخبها هدفا في مرمى الأرجنتين.

أمام السحر والغموض والفرحة التي تحققها كرة القدم، ينسى الساسة أنفسهم، فالرئيس الغاني جون إيفانز أتا ميلز هبط لغرفة ملابس منتخب بلاده عقب الفوز على أمريكا في دور الستة عشر ليبلغهم تهنئته بنفسه ويعيش لحظات الفرح مع لاعبيه، وقال إنه صلى من أجل فوز فريقه قبل لقاء أمريكا، وأكد الرئيس الأمريكي أوباما أنه أجرى اتصالا هاتفيا مع نظيره الغاني واتفقا  على تبادل قمصان في أول مقابلة تجمع بينهما.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك