سفينة نجل القذافي العملاقة تنطلق نحو غزة… وتهديدات إسرائيلية باعتراض طريقها

السفينة الليبية "أمل" في ميناء لافريو باليونان قبيل انطلاقها نحو غزة

السفينة الليبية "أمل" في ميناء لافريو باليونان قبيل انطلاقها نحو غزة

أبحرت سفينة ” أمل” الليبية من اليونان لكسر الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة،حاملة على متنها مساعدات للفلسطينيين بعد مرور أكثر من شهر على المذبحة الإسرائيلية ضد قافلة أسطول الحرية التي كانت تحاول كسر الحصار المفروض على القطاع.

وتنظم هذه الرحلة هيئة خيرية يرأسها سيف الاسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي والتي قالت ان السفينة ستحمل نحو 2000 طن من الغذاء والادوية وتمتثل للوائح الدولية.

و استشهد تسعة من النشطاء المؤيدين للفلسطينيين في مايو ايار عندما اقتحمت قوات كوماندوس اسرائيلية سفينة مساعدات تركية كانت تتقدم قافلة سفن الى غزة في هجوم اثار موجة غضب عالمية وتسبب في ازمة في العلاقات الاسرائيلية التركية وأدانه مجلس الامن التابع للامم المتحدة.

وقال يوسف صواني المدير التنفيذي لمؤسسة القذافي العالمية للجمعيات الخيرية والتنمية التي تنظم رحلة المساعدات ان المؤسسة تبذل كل ما في وسعها وانه اذا اتخذ الجميع خطوات للخلف وقال ان الاسرائيليين لن يسمحوا بذلك فان شيئا لن يحدث وسيتضور سكان غزة جوعا.

وأعرب للصحفيين من على متن السفينة التي تحمل اسم الأمل عن أمله في ان يسير كل شيء بسلاسة.

شعار مؤسسة القذافي الخيرية على المساعدات قبيل شحنها على ظهر السفينة

شعار مؤسسة القذافي الخيرية على المساعدات قبيل شحنها على ظهر السفينة

وقال صواني في ميناء لافريو بجنوب شرق اليونان ان عشرة من انصار المؤسسة سيكونون على متن السفينة بالاضافة الى 12 من افراد الطاقم.

والناشطون من ليبيا باستثناء واحد نيجيري واخر مغربي. ويضم الطاقم افرادا من كوبا وهايتي وسوريا والهند.

وقال مهندس ليبي سيشارك في الرحلة “سنحاول ان نشرح للاخرين اننا نساعد الناس فقط وليس لدينا اي شيء في السفينة باستثناء الارز والزيت والطماطم والطحين (الدقيق) ..هذا كل ما لدينا. وليس لدينا اسلحة.”

وتقول اسرائيل ان حصارها ضروري لمنع وصول أسلحة ومواد يمكن استخدامها لاغراض عسكرية الى حركة المقاومة الاسلامية (حماس) التي تسيطر على غزة.

وفي اعقاب الهجوم على قافلة سفن السابقة وما تسبب فيه من غضب دولي أعلنت اسرائيل عن خطوات لتخفيف الحصار على القطاع وشكلت لجنة للتحقيق في الهجوم.

وقالت مؤسسة القذافي في بيان انها تامل في “ان يتحرك المجتمع الدولي ليباشر مسؤولياته الاخلاقية والانسانية في عمل جماعي منظم استجابة للضرورات الانسانية القائمة قبل ان يتفاقم الوضع الى مستوى الكارثة مع حلول الشتاء” في قطاع غزة.

السفينة "أمل" الليبية تحمل نحو 2000 طن من الغذاء والادوية

السفينة "أمل" الليبية تحمل نحو 2000 طن من الغذاء والادوية

وقال صوان ان “السلطات اليونانية ابدت الكثير من الاهتمام كما تعاونت نقابات العمال مع المبادرة رغم الاضراب العام المعلن الخميس ما مكن من تعبئة السفينة بالمساعدات”.

وقال اسامة عبد الحميد وهو سوري يعمل لدى شركة “اي.سي.اي شيبينغ كوربوريشن” المالكة للسفينة ومقرها في ميناء بيريوس اكبر موانىء اليونان، ” ليس من المقرر ان نتوقف في اي محطة والامر يتوقع على الاحوال الجوية حيث توجد رياح قوية حاليا”.

و فيما ستستغرق الرحلة ما بين 70 و80 ساعة، كشف رئيس هيئة الأركان فى الجيش الإسرائيلى الجنرال جابى أشكنازى أن إسرائيل لديها معلومات بشأن توجه السفينة الليبية إلى غزة، وتعهد بالتصدي لها بكل الطرق.

يشار إلى أن ليبيا كانت أول من بادر بإرسال سفينة “المروة” محملة بمساعدات إلى قطاع غزة في كانون أول (ديسمبر) 2008.

وقد منع الاحتلال الإسرائيلي سفينة “المروة” من تفريغ حمولتها التي بلغت 3 أطنان من المواد الغذائية والأدوية ومساعدات متنوعة من إنزال شحنتها قرب غزة، بعد أن اعترضتها الزوارق الحربية الإسرائيلية.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. محمد السعيد ابوالعنين:

    لابد من كسر الحصار مهما كانت الماسه ليرى العرب وقفه الزعيم الليبى الشجاعه

    تاريخ نشر التعليق: 14/07/2010، على الساعة: 12:09

أكتب تعليقك