حسن نصر الله… الزعيمُ العربي الوحيد المؤثر في الرأي العام الإسرائيلي

لبنانية تحمل صورة لسماحة السيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله

لبنانية تحمل صورة لسماحة السيد حسن نصر الله أمين عام حزب الله

كشف تقرير استخباراتي عسكري أن الشيخ حسن نصر الله أمين عام حزب الله اللبناني هو أول زعيم عربي يكون لخطبه تأثير على الرأي العام الإسرائيلي منذ الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر في الستينيات من القرن الماضي.

 ونقلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية  عن مسؤول استخباراتي رفيع القول إن حسن نصر الله هو أول زعيم عربي منذ أكثر من ثلاثين عاما يمكن أن تؤثر خطبه على الرأي العام الإسرائيلي.

وقام المسؤول، وهو ضابط الاستخبارات الرئيسي في القيادة المركزية للجيش الإسرائيلي وشغل من قبل مناصب رفيعة في قسم الأبحاث للاستخبارات العسكرية، بدراسة خطب نصر الله خلال حرب لبنان الثانية التي وقعت قبل أربعة أعوام.

 وحللت الدراسة عشر خطب لحسن نصر الله أذيعت خلال الحرب التي استمرت 34 يوما.

ولم يشارك نصر الله إلا في مؤتمر صحافي شعبي واحد في اليوم الأول للحرب، ولكن وبعد اختطاف جنديين إسرائيليين أضحى يخشى التعرض لمحاولة اغتيال فلجأ إلى تسجيل خطبه من مكان مجهول لتتناقلها الشبكات التلفزيونية العربية.

وقال المسؤول، الذي اكتفت الصحيفة بالإشارة إليه باسم كلونيل رونين، إن الخطب كانت إلى جانب الصواريخ التي أطلقت على إسرائيل سلاحا هجوميا في الحرب مع إسرائيل، حيث اتخذ حزب الله أساسا وضعا دفاعيا خشية قيام إسرائيل بهجوم بري واسع النطاق، كما أنها كانت الوسيلة الوحيدة التي يمكن أن يوصل من خلالها نصر الله رسالته إلى جمهوره.

 ورصد رونين أن آخر زعيم عربي كان له تأثير على الرأي العام الإسرائيلي هو الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر في ستينيات القرن الماضي.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليقان 2

  1. نجاة:

    ونحن نعدك بالوفاء دائما سماحة السيد الوفاء بالمقاومة بالتأيد المطلق لك ولحزب الله لا يهمنا ما تقول السعودية رغم كونها تعد سنة ولكن الحب والاقناع والوفاء ليس لمجرد كوننا سنة مثلن ابل يجب أن يكون عن قناعة الفكر والعمل بما يقتظيه الدين كانت سنة أو شيعة نحن مع الحق والمقاومة دائما معك

    تاريخ نشر التعليق: 22/10/2013، على الساعة: 22:07
  2. نجاة:

    حسن نصر الله الرجل الوحيد الذي هزم اسرائيل شر هزيمة انه فعلا زعيم

    تاريخ نشر التعليق: 22/10/2013، على الساعة: 21:58

أكتب تعليقك