صفقة ليبية إسرائيلية برعاية مصرية لإعمار غزة..مقابل تحويل اتجاه السفينة الليبية

سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي

سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي

 كشف سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي معمر القذافي ورئيس مؤسسة القذافي للتنمية عن التوصل الى اتفاق غير مباشر مع الحكومة الاسرائيلية بوساطة مصرية وغربية, يقضى بموافقة سفينة المساعادت الليبية الأمل على الدخول الى ميناء العريش المصرى بدلا من غزة مقابل  السماح ببدء اعادة عملية الاعمار فى غزة.

وعبر سيف الإسلام القذافي في مقابلة صحافية  عن سعادته وفخره بما تم التوصل إليه، وقال: «سنبدأ قريبا بضخ 50 مليون جنيه بالتعاون مع وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) التابعة للأمم المتحدة لإعادة إعمار غزة وتوصيل المساعدات الإنسانية ومواد البناء من دون فيتو من الحكومة الإسرائيلية».

وأضاف ” تمت الموافقة على السماح لليبيا بإنفاق مبلغ خمسين مليون دولار كانت تعهدت بها في  القمة العربية التى عقدت قطر العام الماضى  لتنفيذ مشاريع إسكانية حتى لايحل فصل الشتاء وتجد العائلات الفلسطينية نفسها في العراء”.
كما أعلنت عن السماح بدخول مواد البناء والإسمنت والحديد ، لأول مرة من اجل إنجاز مشروعات إعادة الإعمار موضحة أن الأطراف المعنية تعهدت أيضا بالسماح بنقل المرضى للعلاج خارج قطاع غزة .

وقال نجل القذافي: “إنّ إيهود باراك وزير الدفاع الإسرائيلي اتصل باللواء عمر سليمان رئيس جهاز المخابرات المصرية، وهذا ليس سرًا، والمصريون اتفقوا مع الإسرائيليين وأبلغونا بردّ كتابي رسمي أنّهم موافقون على البدء في صرف الخمسين مليون الخاصة بليبيا والمقررة في القمة العربية، لإعادة الإعمار في غزة، وهناك تنسيق مصري إسرائيلي في هذا الموضوع، ومصر هي الضامنة”.

وبعد اتصالات مصرية- إسرائيلية رفيعة المستوى، كانت مؤسسة القذافي طرفًا فيها بشكل غير مباشر، اتجهت السفينة التي تحمل نحو ألفي طن من المساعدات وعددًا من النشطاء الليبيين والعرب والأجانب إلى ميناء العريش، بعدما طوقتها 8 بوارج إسرائيلية لمنعها من الوصول إلى غزة بينما كانت على بعد نحو 40 كيلومترًا من شواطئها.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك