سيدة موريتانيا الأولى تظهر للعلن

تكيبر بنت ماء العينين سيدة موريتانيا الأولى رفقة كارلا ساركوزي في قصر الإيليزي

تكيبر بنت ماء العينين سيدة موريتانيا الأولى رفقة كارلا ساركوزي في قصر الإيليزي

ظهرت تكيبر بنت ماء العينين سيدة موريتانيا الأولى و عقيلة الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز للمرة الأولى خارج موريتانيا في مناسبة رسمية،حينما كانت ضمن ضيفات كارلا ساركوزي زوجة الرئيس الفرنسي في قصر الإيليزي.

كما ظهرت إلى جانب زوجها ولد عبد العزيز في زيارته للعاصمة الفرنسية باريس تلبية لدعوة نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي،حيث شارك رفقة 14 رئيسا أفريقيا في احتفالات فرنسا بعيدها الوطني،على هامش مشاركة قوات تمثل هذه البلدان في استعراض الشانزيليزيه العسكري الذي أثار الكثير من الجدل بشأن العلاقة الملتبسة بين فرنسا و أفريقيا.

وحضرت تكيبر بنت ماء العينين إلى جانب عقيلات رؤساء الدول المدعوة للمشاركة في احتفالات فرنسا بعيدها الوطني في حفل عشاء أقامته السيدة الفرنسية الأولى؛ عارضة الأزياء الايطالية كارولا بروني.

وتقول معلومات الدولية أن زوجة الرئيس الموريتاني عبرت عن رغبتها في تفادي الظهور في قصر الإيليزي أمام عدسات المصورين،قبل ان تقنعها كارل بروني ساركوزي بذلك.

ويربط الموريتانيون ما يصفونه بسطوة السيدة الأولى، منذ استقلال البلد قبل نصف قرن، بالتأثير على قرارات السلطة، فيما يحاول الرئيس الحالي إعطاء الانطباع بعدم وجود أي تأثير أسري في قرارات السلطة؛ بحسب مراقبين.

كما لاحظت “الدولية ” ارتباكا و خجلا واضحا على السيدة تكبير و هي تخطو درج الإيليزي،ما يؤكد عدم تعودها و تأقلمها مع الأنشطة الرسمية وعدسات المصورين،فيما اعتبر البعض الظهور الرسمي الأول للسيدة الأولى في موريتانيا،مدخلا للعب دور ما في المشهد الموريتاني من بابه الإجتماعي و الخيري.

ونادرا ما اصطحب الرئيس ولد عبد العزيز زوجته معه في الزيارات الخارجية أو المهام الرسمية، وظهرت إلى جانبه في عدد قليل من المرات، حيث يعد تمثيل المرأة الموريتانية في أول حكومة للرئيس الحالي بعد تنصيبه هو الأكبر في العالم العربي،بعد أن نالت النساء 6 حقائب وزارية فيما تولت أول سيدة عربية وزارة الخارجية في موريتانيا.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك