واشنطن تنقل معتقلين من معتقل غوانتانامو إلى الجزائر و الرأس الأخضر

حراس أمريكيون ينقلون معتقلا في معتقل غوانتانامو سيء الذكر

حراس أمريكيون ينقلون معتقلا في معتقل غوانتانامو سيء الذكر

كشفت وزارة الدفاع الامريكية ( البنتاجون) أن رجلين محتجزين في السجن العسكري الامريكي بخليج جوانتانامو في كوبا نقلا الى الجزائر والرأس الاخضر في أعقاب مراجعة من جانب فريق عمل حكومي.

وبعد ترحيل عبد العزيز ناجي الى الجزائر وعبد الناصر محمد خانتوماني الى الرأس الاخضر يتبقى في جوانتانامو 178 معتقلا انخفاضا من 245 عندما تولى الرئيس الامريكي باراك اوباما السلطة.

ولم تنشر على الفور التفاصيل الخاصة بكل حالة.

وكان اوباما قد تعهد باغلاق السجن الذي فتح في يناير كانون الثاني عام 2002 بهدف الاحتجاز والتحقيق مع اجانب ألقي القبض عليهم بعدما غزت قوات تقودها الولايات المتحدة افغانستان للاطاحة بالقاعدة وحركة طالبان التي وفرت لها الحماية.

وألقي القبض على كثير من المعتقلين خارج أفغانستان في اطار حرب الرئيس الامريكي السابق جورج بوش على الارهاب التي أطلقها ردا على هجمات 11 سبتمبر أيلول عام 2001 التي أودت بحياة نحو ثلاثة الاف شخص في نيويورك وواشنطن وبنسلفانيا.

واحتجز نحو 780 سجينا بالمعتقل منذ افتتاحه.

ولم تلتزم ادارة اوباما بالموعد الذي حدده الرئيس الامريكي لاغلاق المعسكر وهو يناير كانون الثاني 2010 لاسباب من بينها عرقلة الكونجرس تمويل خطة نقل الاسرى الى سجن في الولايات المتحدة.

كما وجدت الحكومة الامريكية صعوبة في اقناع حلفائها باستقبال بعض المعتقلين.

وقال البنتاجون ان احدث عملية للنقل جرى تنسيقها مع حكومتي الجزائر والرأس الاخضر الواقعة قبالة الساحل الغربي لافريقيا لضمان اتمامها في ظل “اجراءات أمنية مناسبة.”

وكان جزائريان محتجزان في جوانتانامو قد ارسلها الى بلدهما في يناير كانون الثاني

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك