واشنطن تحرض تشاد على اعتقال البشير..و نجامينا تذكرها بأنها دولة ذات سيادة

الرئيس السوداني عمر حسن البشير أثناء صعوده الطائرة متوجها إلى التشاد

الرئيس السوداني عمر حسن البشير أثناء صعوده الطائرة متوجها إلى التشاد

أعلنت تشاد أنها لن تلقي القبض على الرئيس السوداني عمر حسن البشير الذي وصل الى البلاد في وقت سابق في أول زيارة لدولة كاملة العضوية في المحكمة الجنائية الدولية التي تطلب القبض عليه بتهمة ارتكاب جرائم ابادة جماعية.

وقال وزير الداخلية والامن التشادي أحمد محمد بشير “لسنا ملزمين بالقبض على عمر حسن البشير… جاء لحضور (اجتماع قمة دول الساحل والصحراء) وسيعود الى بلده سالما.”

واكد أن “تشاد دولة تتمتع بالسيادة ومستقلة (..) ولا تتلقى تعليمات من المنظمات الدولية”.

ودعت المحكمة وبعض جماعات حقوق الانسان تشاد الى اعتقال البشير بعد وصوله الى نجامينا.

كما ذكرت الولايات المتحدة تشاد بـ”واجباتها” حيال المحكمة الجنائية الدولية،وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الاميركية فيليب كراولي إن “تشاد موقعة على نظام روما وبالتالي تترتب عليها واجبات”.

واضاف “نترك للحكومة التشادية تفسير سبب تحركها او عدم تحركها بما يتطابق مع هذه التعهدات”.

الرئيس التشادي ادريس دبي و نظيره السوداني عمر حسن البشير

الرئيس التشادي ادريس دبي و نظيره السوداني عمر حسن البشير

يشار الى ان الولايات المتحدة لم توقع على نظام روما الذي انشئت بموجبه المحكمة الجنائية الدولية،و مع ذلك تطالب الآخرين الإلتزام به.

و أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة توقيف بحق البشير في اذار/مارس 2009 بتهمة ارتكاب جرائم حرب ضد الانسانية في اقليم دارفور (غرب السودان) على الحدود مع تشاد،و خلال الشهر الجاري أضافت المحكمة تهمة الابادة الى الاتهامات الموجهة الى البشير.

و طرد السودان ثلاثة من ابرز قادة التمرد التشادي هم تيمان ارديمي ومحمد نوري وادوما حسب الله، عشية زيارة الرئيس السوداني عمر البشير لحضور قمة الساحل والصحراء في نجامينا.

ووضع السودان وتشاد حدا في شباط/فبراير لخمس سنوات من نزاع كان يدور بين البلدين عبر مجموعات متمردة متمركزة في كلا البلدين. وساعدت نجامينا طيلة هذه السنوات حركة التمرد في دارفور (غرب) المناهضة للرئيس البشير في حين دعمت الخرطوم المتمردين التشاديين الساعين للاطاحة بالرئيس التشادي ادريس ديبي.

وقال البشير في تصريح مقتضب للصحافيين في مطار العاصمة التشادية حيث كان في استقباله نظيره التشادي ادريس ديبي ان “وجودي في نجامينا يظهر تصميمنا على طي الصفحة بعد الخلافات بين بلدينا”. واضاف “نحن في مرحلة جديدة من تاريخ بلدينا، لمصلحة شعبينا”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك