المحادثات المباشرة مع إسرائيل..أرادها أوباما فروج لها عباس فخضع العرب

أعلنت الجامعة العربية انها ستؤيد اجراء محادثات مباشرة بين الفلسطينيين واسرائيل عندما يرى الفلسطينيون ان الوقت مناسب.

وقال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يواجه ضغوطا امريكية ليوافق على مثل هذه المحادثات انه يريد اولا ان يتحقق تقدم في المفاوضات غير المباشرة التي تجري بوساطة امريكية والتي بدأت قبل شهرين بموافقة الجامعة العربية.

عمرو موسى يتوسط عباس ووزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط

عمرو موسى يتوسط عباس ووزير الخارجية المصري أحمد أبوالغيط

وأطلع عباس اللجنة الوزارية العربية لمتابعة مبادرة السلام في القاهرة على سير المحادثات غير المباشرة الجارية بين اسرائيل والفلسطينيين منذ نحو ثلاثة أشهر وفقا للاطار الزمني الذي حددته الجامعة العربية.

وقال الرئيس الامريكي باراك اوباما في وقت سابق من الشهر الحالي انه يأمل في ان تبدأ المحادثات المباشرة بحلول سبتمبر ايلول. وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو انه مستعد لمثل هذه المحادثات على الفور مسلطا الاضواء على عباس.

وقال مسؤولون فلسطينيون كبار ان قرارهم يتوقف على الرد الامريكي على مخاوف الفلسطينيين التي ستوضع في رسالة قررت الجامعة العربية ارسالها الى اوباما.

وقال نبيل أبو ردينة وهو من كبار مساعدي عباس لرويترز انه يوجد ضوء أخضر من العرب للذهاب الى المفاوضات المباشرة اذا حصل الفلسطينيون على مرجعيات للمفاوضات تتفق مع الرسالة.

وفي واشنطن قالت وزارة الخارجية ان البيت الابيض سيدرس بعناية الافكار الواردة في الرسالة الى اوباما. واضافت “وفي النهاية يتعين ان يتفق الطرفان نفسهما على انهما… يشعران بان هناك الاساس للتحرك قدما في مفاوضات مباشرة.

“نشعر بان الوقت مناسب. ونأمل بان تبدأ هذه المفاوضات قريبا جدا لكن من الواضح ان هناك قرارات يتعين اتخاذها. ونأمل في ان تتخذ هذه القرارات قريبا.”

ويبقي عباس الذي تضررت مصداقيته لفشل المفاوضات في الماضي على مسافة بينه وبين اسرائيل الى ان يوضح نتنياهو حجم وشكل الدولة الفلسطينية الذي لديه استعداد لبحثه.

ويريد عباس ايضا موافقة اسرائيل من حيث المبدأ على فكرة ان يتولى طرف ثالث — حلف شمال الاطلسي على سبيل المثال — حماية حدود الدولة التي يهدف الفلسطينيون لاقامتها بجوار اسرائيل في الاراضي التي احتلتها منذ حرب عام 1967 .

وقال رئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري الشيخ حمد بن جاسم بن جبر ال ثاني يوم الخميس ان الجامعة العربية وافقت من حيث المبدأ على المحادثات الفلسطينية المباشرة مع اسرائيل شريطة أن يرى الفلسطينيون ذلك مناسبا.

وردا على بيان الجامعة العربية قال مكتب نتنياهو في بيان انه “مستعد لبدء محادثات مباشرة وأمينة مع السلطة الفلسطينية .. في الايام القادمة.”

وأضاف البيان “رئيس الوزراء أضاف انه في المفاوضات المباشرة من الممكن التوصل الى اتفاق سلام قريبا.”

وزادت الجهود الامريكية تعقيدا بسبب النهاية المقررة للتجميد الجزئي الذي يستمر عشرة أشهر للبناء في المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية وهي جزء من الاراضي التي يهدف الفلسطينيون الى اقامة دولتهم عليها.

وعبر نتنياهو عن تردده في تمديد الوقف.

وقال وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان يوم الاربعاء انه “لا يوجد مكان لاي وقف (للبناء في المستوطنات اليهودية) بعد 25 سبتمبر”.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك