انفجار في غزة يوقع 33 جريحا و أصابع الإتهام تشير إلى إسرائيل

أصيب 33 فلسطينيا بجروح في انفجار لا تزال اسبابه مجهولة وقع ليلا في مخيم دير البلح للاجئين جنوب مدينة غزة، كما افادت مصادر طبية فلسطينية.

وادى الانفجار القوي الى تدمير منزل يقطنه مسؤول في كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، واصابة 33 شخصا بينهم جريحة اصابتها بالغة.

واكدت الاجهزة الامنية التابعة لحركة حماس التي تسيطر على القطاع ان الانفجار ناجم عن قصف اسرائيلي، الا ان شهودا تحدثوا عن سماع دوي انفجار فقط.

ونفى ناطق باسم الجيش الاسرائيلي اي ضلوع للجيش في الانفجار، مؤكدا ان الاخير لم ينفذ اي عملية في المنطقة وان الحادث ناجم بالتالي عن انفجار متفجرات كانت مخزنة في المبنى.

هذا ما خلفه الإنفجار في مخيم دير البلح للاجئين جنوب غزة

هذا ما خلفه الإنفجار في مخيم دير البلح للاجئين جنوب غزة

وشن سلاح الجو الاسرائيلي غارتين على نفقين للتهريب جنوب قطاع غزة ردا على صواريخ اطلقت من القطاع على جنوب اسرائيل.

وتنتشر مئات الانفاق على طول الشريط الحدودي بين قطاع غزة ومصر وتستخدم خصوصا لتهريب البضائع والوقود ومواد البناء.

وشنت اسرائيل بين 27 كانون الاول/ديسمبر و18 كانون الثاني/يناير 2009 هجوما مدمرا على قطاع غزة كان هدفه المعلن وضع حد لاطلاق الصواريخ من القطاع.

وتراجع عدد هذه الصواريخ بشكل ملحوظ بعد الهجوم الذي ادى الى مقتل اكثر من 1400 فلسطيني.

الا ان الجيش الاسرائيلي اشار الى سقوط حوالى 110 صواريخ وقذيفة هاون على جنوب اسرائيل اطلقت من قطاع غزة منذ مطلع العام الحالي، في حين يرتفع الى 400 بحسب المصدر نفسه عدد الصواريخ التي اطلقت على جنوب الدولة العبرية منذ انتهاء الهجوم على غزة مطلع 2009.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك