أحمد عبد السلام البقالي

أحمد عبد السلام البقالي

أحمد عبد السلام البقالي

فقدت مدينة أصيلة المغربية ابنها الأديب و الكاتب أحمد عبد السلام البقالي،و قد جرى تشييع الراحل الذي كان يعمل في الديوان الملكي مكلفا بمهمة إلى مثواه الأخير في مقبرة الشهداء في الرباط..تاركا وراءه إرثا أدبيا ثمينا..من هو عبد السلام البقالي ؟

ولِد فقيدنا أحمد عبد السلام البقالي عام 1932 في مدينة أصيلة الواقعة على المحيط الأطلسي، شمال المغرب الذي كان آنذاك تحت الحماية الإسبانية في حين كان جنوبه تحت الحماية الفرنسية. وقد ضيّقت هاتان الدولتان الفرص التعليمية أمام أبناء المغاربة فكان كثير منهم يرحل إلى دول المشرق العربي لاستكمال دراسته الثانوية أو العالية.

وهكذا سافر البقالي إلى القاهرة ليلتحق بمدرسة ثانوية ويحصل على شهادة التوجيهية منها سنة 1955، ويدخل جامعة القاهرة ذلك العام، ليتخرَّج فيها بعد أربع سنوات حاملاً شهادة الليسانس في علم الاجتماع. وفي عام 1959 التحق بجامعة كولومبيا في نيويورك، وهي من أشهر الجامعات الأمريكية وأعرقها، وحصل منها على شهادة الماستر في علم الاجتماع. وفي سنة 1962، عيّن ملحقاً ثقافياً في سفارة المغرب في واشنطن، وفي سنة 1965 ابتُعث قنصلاً عاماً ومستشاراً صحافياً في السفارة المغربية في لندن، ليعود بعد سنتين إلى واشنطن مستشارا ثقافياً. وفي سنة 1971 التحق بالديوان المغربي في الرباط. وكان عضواً في لجنتي اختيار النصوص المسرحية والغنائية في الإذاعة المغربية، وعضواً في هيئة تحرير مجلة ‘ الثقافة المغربية’ التي تصدرها وزارة الشؤون الثقافية في الرباط. وأصدرت هذه الوزارة أعماله الأدبية الكاملة في طبعة أنيقة قبل سنوات قليلة.

في موكب تشييع الأديب المغربي أحمد عبد السلام البقالي إلى مثواه الأخير، لوحظ أن أغلبية الجمهور العريض من المشيعين هم من الشباب، ذلك لأن البقالي من أشهر كتاب المغرب للأطفال، إن لم يكن أشهرهم. فقد أصدر ثلاثة وعشرين كتاباً من القصص والروايات الموجهة للأطفال، مستخدماً الخيال العلمي، والمغامرات المثيرة، والقصص البوليسية، وموظفاً البيئة المغربية وثقافتها الشعبية وأساطيرها، وسائلَ للتشويق والاحتفاظ بقرائه الصغار وشدّهم إلى النص ومواصلة القراءة، وفي الأثناء يُمدّهم بثقافة عميقة، ويُكسبهم لغة رصينة رشيقة مشرقة غنية بالمفردات والتعبيرات السياقية والتراكيب الأساسية، مستعيناً بجميع التقنيات النفسية التربوية لإغناء رصيدهم اللغوي والمعرفي وتعزيزه. وهذا ما أهَّله لنيل جائزة المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ( تونس) لأدب الطفل. ولهذا، فإنَّ الأطفال المغاربة قرؤوا إنتاجه الأدبي وأحبّوه وعلق اسمه في ذاكرتهم، فخرجوا، وهم شباب، مشيِّعين عندما سمعوا بنبأ رحيله من الراديو والتلفزيون.

يبدأ التشويق لدى البقالي في قصص الأطفال مباشرة من العنوان، فمن عناوين كتبه: ‘ رواد المجهول’، ‘ المدخل السري إلى كهف الحمام’، ‘ نادية الصغيرة في فم الوحش’، ‘ زياد ولصوص البحر’، إلخ. أذكر أنني عندما بدأتُ كتابة القصة القصيرة في التسعينيات، كنتُ أبعث إليه ـ رحمه الله ـ بكلِّ قصة أكتبها لمراجعتها، فكان يعيدها إليَّ في اليوم التالي مع تصويباته المختلفة واقتراحاته القيمة. وكانت إحدى ملاحظاته الرئيسية أنه ينبغي على الكاتب الاحتفاظ بقارئه حتى نهاية النص. فالتشويق بالنسبة إليه عنصر أساسي في الكتابة السردية. وهذا يفسِّر ميله إلى موضوعات الخيال العلمي والمغامرات الجريئة والقصة البوليسية.

ولم يقتصر إبداع البقالي على كُتُب الأطفال فحسب، وإنما كتب كذلك القصة القصيرة والرواية والمسرحية والشعر، ومارس الترجمة الأدبية. فقد أصدر أربع مجاميع قصصية هي: ‘ قصص من المغرب’، و ‘ الفجر’ ، و ‘ يد المحبة’، و’ المومياء’. وقد صدرت مجموعته القصصية الأولى ‘ قصص من المغرب’ عندما كان طالباً في القاهرة. كما نشر أربع رويات: ‘ الطوفان الأزرق’، و ‘ العنف الثوري’، و’ سأبكي يوم ترجعين’، و ‘ أماندا وبعدها الموت’.

وأهّلته هذه الأعمال السردية القصصية لنيل جائزة المغرب للقصة مرّتيْن.

ونشر البقالي أربع مسرحيات: ‘ مولاي إدريس’ ( من التراث المغربي)، و ‘ نار المخيم’، و’ لن تقف المسيرة’، و ‘ مصرع الخلخالي’. كما كتب عدة مسرحيات للإذاعة والتلفزة.

وكان البقالي قد كتب الشعر في سن مبكرة، ونشر أول قصيدة له في مجلة ( أنيس) في تطوان وعمره لا يتجاوز الخامسة عشرة. وتشتمل مجموعته الشعرية ‘ أيامنا الخضراء’ على قصائد عمودية وأُخرى من الشعر الحرّ. ومن نماذج هذا الديوان قصيدته ‘ كهف الحمام’ التي يقول في مطلعها:
أكهفَ الحمامْ
عليكَ السلامْ
ومُلّيتَ بالأعصُر الخالية
جلستُ إليكَ
فحدَّثَ صمتُكَ
عن غابراتِ العصورْ
على ألفِ عامْ..
على ألفِ عامٍ مضينَ
وألفٍ بقينَ
ولا كفَّ تنفضُ عنكَ غبارَ السنينْ

وقد ترجم البقالي رواية ‘ أكلة الأموات’ للكاتب والمخرج السينمائي الأمريكي ميخائيل كريتشن، التي نُشرت أول مرة سنة 1976، وحُوّلت إلى أكثر من فيلم سينمائي. وتستند هذه الرواية الخيالية إلى واقعة تاريخية حقيقية مفادها أنَّ الخليفة العباسي المقتدر بالله أرسل في آخر القرن الثالث الهجري ( سنة 921 م) عالماً عربياً اسمه أحمد بن فضلان إلى ملك الصقالبة ( بلغار الفولغا)، بناء على طلب الأخير لتعليمهم العقيدة الإسلامية وأساليب الحضارة كتأسيس المدارس والمستشفيات، ولكن السفير تعرّض للاختطاف من قِبل الفايكنغ الذين اصطحبوه معهم إلى إسكندنافيا وبقي هناك حتى سنة 942م وتمكَّن من الهرب والرجوع إلى بغداد، وتقديم تقريره إلى الخليفة. غير أن مخطوطة التقرير فُقدت وعثِر على أجزاء منها في أماكن مختلفة من العالم.

وقد حقَّق المرحوم الدكتور سامي الدهان أجزاء من رسالة ابن فضلان، نشرها المجمع العربي السوري ( مجمع اللغة العربية في دمشق) سنة 1959. واهتم الباحثون الغربيون بهذه الرسالة لأنها توثِّق لقسم من التاريخ الاجتماعي الأوروبي. فتولى الأستاذ بيير فراوس أستاذ الأدب في جامعة أوسلو تجميع أجزاء المخطوطة التي عثِر عليها وترجمها إلى اللغة النرويجية. وقد اعتمد ميخائيل كريتشن في روايته ‘ أكلة الأموات’ على هذه الترجمة وغيرها. وكتب على ظهر الرواية: ‘ منذ ألف عام خطف الفايكنغ عالماً عربياً اسمه ابن فضلان، وأخذوه معهم إلى بلادهم غير المتحضرة بالشمال، وكان رقيقاً حاضر البديهة ومن سكان المدن المسالمين. أما مختطفوه فكانوا همجاً متوحشين وعشاق حرب’.

وقد سافر الراحل إلى أوسلو وقابل أرملة الأستاذ بيير فراوس للعثور على الأصول العربية لرحلة ابن فضلان التي ترجمها الأستاذ فراوس إلى النرويجية، فلم يعثر عليها. ولهذا لجأ إلى حفظ رسالة ابن فضلان التي حققها الدكتور سامي الدهان عن ظهر قلب، ليتمكَّن من مضاهاة أسلوب ابن فضلان حين يقوم بترجمة رواية ‘ أكلة الأموات’ إلى العربية.

نشر البقالي ترجمته لرواية ‘ أكلة الأموات’ تحت عنوان ‘ مغامرات سفير عربي في إسكندنافيا قبل ألف عام’ في السعودية. وقد توالت طبعات الكتاب هناك. وذات يوم كنتُ أتحادث مع الوزير السعودي الدكتور عبد العزيز الخويطر أثناء اجتماعٍ لوزراء الثقافة العرب في الرباط، فمرّ علينا البقالي، فاستوقفته لتقديمه إلى الدكتور الخويطر. وما إن سمع اسمه حتى قال: ‘ هل أنتَ مترجِم مغامرات سفير عربي؟’ وعندما أجاب البقالي بالإيجاب، قال له الدكتور الخويطر: ‘ أنتَ تسببتَ لي بخسائر مالية؟’، فاستوضحناه السبب مستغربيْن، فقال: ‘ لقد أعجبني الكتاب فأخذتُ أشتريه وأهديه لكل مَن يزورني من الأصدقاء’.

وكان الأديب الراحل أحمد عبد السلام البقالي، الذي يعتبر من رواد روايات الخيال العلمي والقصة البوليسية في المغرب والعالم العربي، عضوا في لجنة جائزة المغرب الكبرى للكتاب، ولجنة الكلمات بالإذاعة الوطنية واتحاد كتاب المغرب، ولجنة تحرير مجلة الثقافة المغربية، ولجنة جائزة أدب الطفل.

وشكل سنوات الثمانينيات من القرن الماضي بالنسبة لأدب الطفل بالمغرب الانطلاقة الحقيقية لرواية الطفل، كما خلف الراحل أعمال شعرية، ومن أعماله الإبداعية، التي ترجمت بعض منها إلى الإسبانية والفرنسية والرومانية والروسية والإنجليزية، العديد من الروايات.

رحم الله الفقيد و أسكنه فسيح جنانه،أسرة “الدولية” تتقدم بأحر التعازي إلى أسرته الكبيرة والصغيرة و إنا لله و إنا إليه راجعون

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق 24

  1. mehdi cr7:

    ma soeur aime abd eslam bakkal rahimaho allah

    تاريخ نشر التعليق: 22/12/2011، على الساعة: 21:31
  2. mehdi:

    j aime beaucoup les histoires de abdassalam bakkali

    تاريخ نشر التعليق: 07/12/2011، على الساعة: 16:29
  3. زكرياء بقالي:

    aneta katib jide tayib alah yarehamak lahela yahera9fik chi 3edam

    تاريخ نشر التعليق: 02/03/2011، على الساعة: 20:19
  4. souad chahid:

    رحمك الله يا قدوة الغاربة وليسكنك الله في جنته وانا فخورة للانني انتمي الى بلدك

    تاريخ نشر التعليق: 22/02/2011، على الساعة: 14:05
  5. souha:

    أحب جميع قصص عبد السلام البقالي قرأت مجموعة كبيرة منها مثل برق الغابة و الشوهاء الحسناء…. و روايات منها مكيكو مكواع و قناع الطاغية ….. ’

    تاريخ نشر التعليق: 13/12/2010، على الساعة: 14:20
  6. alae:

    الله اكبر الله يسكنك احسن جناته يا افضل اديب مغربي
    يا ذو الروح الشريعة يا عبد السلام البقالي

    تاريخ نشر التعليق: 12/12/2010، على الساعة: 2:45
  7. meryamelatrassi:

    hhhhhhhhhhhhhh
    ntouma 3alam hhhhhhhhhhhhhh nnnnnnnnnnnnn mmmmmmmmmmmmmmmm

    تاريخ نشر التعليق: 06/12/2010، على الساعة: 20:26
  8. hafsa mahrady:

    احبك في الله يا اخي العزيز أحمد عبد السلام البقالي

    تاريخ نشر التعليق: 07/10/2010، على الساعة: 16:20
  9. shadow khan:

    إنا لله و إنا إليه راجعون. و الله لقد كان أحسن كاتب عندي رحمه الله

    تاريخ نشر التعليق: 23/08/2010، على الساعة: 1:33
  10. محمد مرزوقي:

    ليس اديبا بالمعنى الحقيقي.كتابته عادية جدا بتحكيم نظرية ادبية الادب

    تاريخ نشر التعليق: 07/08/2010، على الساعة: 12:04

أكتب تعليقك