السعودية تقررُ منعَ مكبرات الصوت الخارجية..أثناءَ صلاة التراويح في شهر رمضان

صورة للعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز مثبتة خارج أحد المساجد

صورة للعاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز مثبتة خارج أحد المساجد

أعلن وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد في السعودية منع تشغيل مكبرات الصوت أثناء أداء صلاة التراويح خلال شهر رمضان المبارك والاقتصار فقط على الجوامع،بحجة أنها تسبب العديد من المشاكل خصوصًا للأطفال.

وقررت الوزارة السعودية أن تغلق المساجد العادية مكبراتها الخارجية لأن الغرض – حسب الوزارة – هو إسماع الصوت لمن بداخل المسجد فقط.

و قال الوزير الشيخ صالح بن عبدالعزيز بن محمد آل الشيخ أن تنظيم استخدام مكبرات الصوت “المايكرفونات” يحتم عدم تسببها في إزعاج الناس خصوصاً المرضى وصغار السن.

وذكر الشيخ صالح أن وزارته شددت على منع جمع أي تبرعات مالية في المساجد من أجل ما يعرف بـ”إفطار الصائمين” إلا للمساجد التي تم الترخيص لها كتابيا من الوزارة.

و أضاف “لتفطير الصائمين أجر عظيم “من فطّر صائماً فله مثل أجره”، والكل يسعى لكسبه إلا أنه سُجلت حالات خلال الأعوام الماضية لم تكن تُصرف من أجل تلك الغاية النبيلة”.

وسبق لوزارة الشئون الإسلامية السعودية أن أصدرت قرارا في آيار/مايو من العام الماضي يلزم فيه المؤذنين بتخفيض أصوات المكبرات في الجوامع والمساجد بعد أن شهدت السعودية العديد من الشكاوى من بعض سكان الأحياء التي تتوسطها الجوامع والمساجد الكبرى نتيجة ارتفاع أصوات هذه المكبرات وتلقت أمانات المناطق والمجالس البلدية نسخًا من هذه الشكاوى التي أحالتها إلى وزارة الشؤون الإسلامية للنظر في إمكانية حل هذه المشكلة.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك