اختطاف ضابطين أردنيين بالقوات الدولية في دارفور..و اقتيادهما إلى جهة مجهولة

العاهل الأردني رفقة بعد الضباط الأردنيين العاملين ضمن القوات الأممية

العاهل الأردني رفقة بعد الضباط الأردنيين العاملين ضمن القوات الأممية

خطف ضابطان أردنبان تابعان للقوة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور في نيالا، كبرى مدن هذه المنطقة الواقعة في غرب السودان.

و أعلن وزير الدولة الاردني لشؤون الاعلام والاتصال علي العايد  أن الشرطيين التابعين للقوة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي اللذين خطفا في دارفور  ضابطان في الأمن العام الأردني.

ونقلت وكالة الانباء الاردنية الرسمية (بترا) عن العايد قوله انه تم اختطاف اثنين من ضباط الامن العام المشاركين في مهمة الامم المتحدة في اقليم دارفور بالسودان عند الساعة السابعة (4,00 تغ)  من قبل مجموعة مسلحة.

وأوضح انه تم خطفهما من قبل مجموعة مسلحة اعترضتهما لدى تواجدهما في نقطة التجمع ضمن مجموعة من أربعة من ضباط الأمن العام المشاركين ضمن قوات الأمم المتحدة في مهمة غير مسلحة.

وتابع: قبيل انطلاق الضباط في مهامهم الانسانية تمكنت المجموعة المسلحة من خطف الضابطين والمركبة التي يستقلانها واقتادتهما إلى جهة غير معلومة.

و أكد أن المعلومات تؤكد عدم تعرض الضابطين المختطفين لاي أذى، موضحا أن التنسيق مستمر مع الامم المتحدة لاطلاق سراحهما.

وأعلنت بعثة السلام الأممية خطف شرطيين تابعين للقوة المشتركة للامم المتحدة والاتحاد الافريقي في دارفور (مينواد) في نيالا، كبرى مدن هذه المنطقة الواقعة في غرب السودان.

وقال العايد إن المعلومات الاولية تؤكد أن استهداف الضابطين جاء كونهما جزءا من كوادر الامم المتحدة في الاقليم وليس لانهما أردنيان. وخلص إلى أن الاردن سيواصل بذل الجهود الحثيثة حتى إطلاق سراح الضابطين وضمان عودتهما سالمين.

وأكد العايد أن الحكومة الاردنية تواصل ومنذ اللحظة الاولى لوقوع الحادث العمل على الاطمئنان على أحوال ابنائنا من ضباط الأمن العام والتأكد من نوايا تلك المجموعة.

وتابع إن الامم المتحدة باقليم دارفور شكلت خلية لادارة الازمة تتابع مع الاردن مستجدات الحادث.

وكانت القوة الدولية ذكرت في بيان أن ضابطين في الشرطة يعملان في بعثة الاتحاد الافريقي والامم المتحدة في دارفور، خطفا في نيالا جنوب دارفور قرابة الساعة 7,55 صباح السبت (4,55 تغ).

وكان الضابطان متوجهين إلى نقطة يفترض أن يستقلا فيها حافلة تابعة لبعثة السلام كانت ستنقلهما الى قاعدة نيالا الاقليمية، حين خطفهما ثلاثة رجال في سيارة رباعية الدفع، بحسب ما أوضحت البعثة.

وهي ثالث مرة يخطف أعضاء في بعثة السلام المشتركة في منطقة دارفور التي تشهد منذ سبع سنوات حربا اهلية تترافق منذ اذار/ مارس 2009 مع موجة من عمليات خطف الاجانب.

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

تعليق واحد

  1. ayman khlifat:

    بالسلامة

    تاريخ نشر التعليق: 27/09/2013، على الساعة: 23:28

أكتب تعليقك