من بينهم مغربي و جزائري و موريتاني..القاعدة تتوعد بالثأر لمقاتليها من فرنسا

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يمارس رياضته المفضلة في جزيرة الرأس الأخضر

الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي يمارس رياضته المفضلة في جزيرة الرأس الأخضر

توعد تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي فرنسا بالثأر لمقاتليه الذين قتلوا في حملة شنتها القوات الفرنسية في الصحراء الكبرى الشهر الماضي.

وفي بيان نشر على منتديات اسلامية وصف التنظيم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بأنه “عدو الله”.

ودعا البيان قبائل منطقة الصحراء الكبرى التي تضم مالي والنيجر وموريتانيا والجزائر الى المشاركة في الثأر من “أبناء وأعوان فرنسا النصرانية”.

وكانت الجماعة قد أعلنت من قبل أنها أعدمت الرهينة الفرنسي ميشيل جيرمانو البالغ من العمر 78 عاما بعد أن فشلت الحملة في تحريره.

الرهينة الفرنسي ميشيل جيرمانو الذي أعدمته القاعدة بعد إخلال ساركوزي بشروط التفاوض معها

الرهينة الفرنسي ميشيل جيرمانو الذي أعدمته القاعدة بعد إخلال ساركوزي بشروط التفاوض معها

وجاء في البيان “الى عدو الله ساركوزي أقول.. لقد ضيعت الفرصة على نفسك وفتحت باب البلاء على بلدك.”

وتابع البيان الذي نشره عبد الرحمن أبي أنس الشنقيطي “والخبر ما ترى لا ما تسمع… لا أقول اليوم أو غدا أو بعد غد ولكنه كائن باذن الله ولو بعد حين.”

وتقول القاعدة ان فرنسا نفذت الحملة بينما كانت تجري مفاوضات للافراج عن جيرمانو وهو قول يناقض ما ذكره مسؤولون فرنسيون من أنه لم تكن هناك محادثات.

وجاء في البيان أن أعضاء التنظيم الستة الذين قتلوا في الحملة هم ثلاثة من أبناء قبائل الطوارق وجزائري وموريتاني ومغربي.

وقال الشنقيطي “اني لادعو تلك القبائل الابية التي سقط أبناؤها شهداء جزاء تلك الخيانة الذميمة والغدرة الخسيسة أن يثأروا من الخونة المرتدين أبناء وأعوان فرنسا النصرانية.”

مشاركة الخبر:

Facebook! Twitter! del.icio.us! Google! Techorati! Stumble!

أكتب تعليقك