جندية إسرائيلية “تتلذذ” بتعذيب أسرى فلسطينيين..و تتباهى باحتقارها لهم

جندية إسرائيلية “تتلذذ” بتعذيب أسرى فلسطينيين..و تتباهى باحتقارها لهم

- ‎فيأخبار عربية, في الواجهة
489
11
صورة الجندية الإسرائيلية وهي تتباهى باحتقارها للمعتقلين الفلسطينيين
صورة الجندية الإسرائيلية وهي تتباهى باحتقارها للمعتقلين الفلسطينيين

نشرت جندية في الجيش الإسرائيلي مجموعة صور لها على صفحتها الخاصة على موقع العلاقات الاجتماعية “الفيس بوك” تُظهرها وهي “تتلذذ” بتعذيب أسرى فلسطينيين تحت الشمس و هم معصوبي العينين أثناء خدمتها العسكرية، معتبرة أن الصور تمثل أجمل أيام حياتها.

و تظهر المجندة السابقة ايدن ابرجيل في صورتين من البومها  الذي يحمل عنوان “الجيش — أفضل فترة في حياتي” و حصلت عليهما الدولية،تظهر بجوار رجال فلسطينيين مقيدي الأيدي ومعصوبي الأعين في موقع مجهول في الضفة الغربية المحتلة،بعضهم من الشيوخ.

الجندية السابقة بالجيش الإسرائيلي، التي عرّفت نفسها على موقع “الفيس بوك” باسم “إيدن من أسدود”، نشرت بعنوان “الجيش الإسرائيلي – أجمل أيام حياتي” مجموعة صور عن فترة خدمتها العسكرية ظهرت فيها وهي تجلس فيها ضاحكة على قاطع أسمنتي إلى جانب أسير فلسطيني مكبل اليدين ومعصوب العينين.

وفي صورة ثانية تظهر الجندية ضاحكة من جديد، وفي الخلفية ثلاثة فلسطينيين معصوبي الأعين ومقيدين. وكما هو الحال على موقع الفيس بوك علق أحد أصدقاء إيدن على الصورة قائلة: “تبدو الأمور مثيرة جداً لك”. فردت الجندية عليه بالقول: “هل يا ترى لديه صفحة على فيس بوك؟ سيكون علي إضافته إلى الصورة”، في إشارة ساخرة إلى الفلسطيني الموقوف.
كما أن هذه الصور التي نشرتها إيدن على موقع “فيس بوك”، التي انتهكت فيها القواعد العسكرية الدولية، مثلت أيضاً خرقاً فاضحاً للأخلاقيات العسكرية.

وتبين 26 صورة اخرى في الالبوم ابرجيل وهي تقف مع اصدقاء ورفقاء ايام خدمتها العسكرية بالجيش.

صورة أخرى للجندية الإسرائيلية و هي تنتهك كرامة معتقل فلسطيني
صورة أخرى للجندية الإسرائيلية و هي تنتهك كرامة معتقل فلسطيني

ولم تعد ابرجيل — التي لم يتسن الاتصال بها للتعقيب – مسؤولة مباشرة امام الجيش لانها تركت الخدمة العسكرية لكن متحدثا باسم الجيش قال انه مازال من الممكن استدعاؤها لمحاسبتها على أعمالها.

وقال البيان الفلسطيني ان هذا الامر يبين عقلية المحتل الذي يفخر باهانة الفلسطينيين مضيفا ان هذا السلوك يجب ان ينتهي وان تحترم الحقوق والكرامة الفلسطينية.

وتسيطر اسرائيل على معظم الضفة الغربية المحتلة التي استولت عليها في حرب عام 1967 والتي يريد الفلسطينيون ان تكون جزءا من دولتهم في المستقبل بالاضافة الى قطاع غزة تكون القدس الشرقية عاصمة لها.

بعض وسائل الإعلام الإسرائيلية تطرقت إلى هذه الصور بعد التعليقات الحادة التي صاحبت نشرها، ما دفع صاحبتها إلى إزالتها من صفحتها، في حين شككت أوساط قانونية إسرائيلية في قدرة الجيش على ملاحقة إيدن باعتبار أنها أنهت الخدمة العسكرية ولم تعد خاضعة الآن للقوانين العسكرية.

11 Comments

  1. حسبي الله ونعم الوكيل

  2. بصراحه دى قلة ادب ووساخه من واحده زى دى نص الجيش الاسرائيلى نام معاها هقول ايه غير انها مومس

    وسلامى لكل فلسطينى عايش على الارض المحتله

  3. حسبي الله ونعم الوكيل ……الامر تعودنا عليه حتى اننا بتنا نتوقع افظع من كتر ما مر علينا من انتهاكات واذلال …حتى رسول الله تمادو عليه فما بالك بأسرى مجردي الايدي معصوبي اللاعين ..كان الله بعونهم اجمعين
    علينا بالدعاء يا اخوان …لا تتوقفوا فهذا سلاحنا

  4. انا لا استغرب ما فعلته هذه الحقيرة، ان الساديات امثالها يعانون من عقد نقص لا تعد ولا تحصى
    في كل الأحوال ان الدنيا دولاب

  5. لا خلاق للمحتل الإسرائيلي

  6. هاته مجرد صور توضح ما توضح ولكن ما خفي كان اعظم
    هاته التصرفات تعودناها من هؤلاء الاندال و شاهدنا اكثر من هاته الصور و الفيديوهات و لم يحرك وعماء العرب ساكنا
    معكم الله يا اهل العزة اهل فاسطين

  7. الدولية

    elle fait trop genre mais le jour ou le monde sera contre israel la il vont bien comprendre

  8. il vient un joure que vous payez bien

  9. تسنيم

    ياعالم هؤلاء صهاينة لم يبقى شيء في قاموس الإجرام إلا وآرتكبوه سرقوا الأرض سرقوا أعظاء الشهداء قتلوا الصبية والرضع شردوا أصحاب الأرض قتلوا أشخاص مسالمين يحاولون إيصال الحليب للرضع فلا تستغربوا أن تضع مجندة منهم صور الأسرى على الفايسبوك

  10. عابر سبيل

    هذه الصور أهديها إلى الزعماء العرب

  11. الله يخرب بيتك يا واطيه

‎إضافة تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *